نظرة على الأحداث (183): ملف الجنوب السوري | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (183): حول ملف الجنوب السوريضيف اللقاء: الأستاذ مروان عبيد (أبو عبد الرحمن)أجرى اللقاء: الأستاذ هيثم الناصر (أبو عمر)الأربعاء، 06 شوال 1439هـ| 2018/06/20مقناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة#الخلافة #حزب_التحرير

#الواقية,#قناة,نظرة,نظرة على الاحداث,احداث,الجنوب السوري,درعا,الغوطة,سوريا,الشام,الفصائل

نظرة على الأحداث (183): ملف الجنوب السوري

إعجابات: 0 (0%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 06/20/2018 | المشاهدات: 32

نظرة على الأحداث (183): ملف الجنوب السوري

هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الجديد من  "نظرة على الأحداث"، موضوعنا هذا اليوم حول "ملف الجنوب السوري" نستضيف الأخ الأستاذ مروان عبيد، أهلا وسهلا

مروان عبيد: حياكم الله

هيثم الناصر: حياكم الله، بعد ما حصل في الغوطة الشرقية تكاثرت مسألة خفض التصعيد في كل المناطق، والأكثر أهمية كان في هذا الموضوع موضوع درعا والمحيط، إلا إنه في الأيام الأخيرة بدأ نشاط عسكري سوري اتجاه المنطقة، وهناك تصريح أمريكي يقول بما معناه بتصرف يعني بأنه على النظام السوري أن يسيطر على هذه المنطقة، لا شك أن هذه المنطقة يعني تحمل الكثير من المعاني والتحديات في نفس الوقت، هي مهمة للنظام مؤثرة جدا على كيان يهود مهتم فيها الأردن جدا أيضا وهي مصلحة أمريكية عندما سيطر النظام على تلك المنطقة، والثوار أنت تعلم يعني الصورة الحاصلة الآن يعني هناك تكتيم إعلامي عليها من جهة لأنه طبيعة العمليات العسكرية التي تتم يعني لا توحي بما كانت تأتي به الأخبار سابقا، نريد من أخينا الأستاذ مروان أن يعطينا صورة ابتداء عن طبيعة المنطقة ووجود الثوار أو أثر وجود الثوار العسكري بحيث إنه هناك مخاطرة من قبل النظام أو من قبل إيران في الدخول في معركة الآن؟ تفضل

مروان عبيد: نعم، بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله يعني الحديث عن قضايا المسلمين حديث مؤلم 

هيثم الناصر: سبحان الله

مروان عبيد: لما تؤول إليه عن الأحداث للمسلمين من انهزام وانكسار نتيجة يعني ركونهم إلى الذين ظلموا أو إلى الأقواد الدولية المستعمرة وهذا بلاء يعني يحل في المسلمين في كل مكان دون أن يأخذوا العبرة

هيثم الناصر: نعم

مروان عبيد: الملف في جنوب سوريا المنطقة يعني محاذية للعراق من جهة محاذية للأردن من جهة محاذية لكيان يهود من جهة أخرى وهي قريبة جدا من العاصمة دمشق، بعد أن أنهي الملف الغوطة الشرقية هناك يعني محاولات للنظام للدخول إلى هذه المنطقة منطقة الجنوب سبق ذلك تحذيرات من اليهود أنها لن تسمح لإيران ولحزب حزب إيران حزبها والميلشيات بالاقتراب من حدودها أو من ملف الجنوب ولذلك يعني قام النظام ومن خلفه روسيا بتدارس الأمر وإيران وقاموا بعدة أعمال، في منطقة مثلث الموت يعني هذه المنطقة مهمة جدا التقاء القنيطرة مع غرب دمشق مع مناطق الجنوب درعا وما حولها، هذه منطقة مهمة فلذلك يحاول النظام إرسال قوات إليها، تم إرسال يعني جنود إيرانيين ومن الميلشيات حزب إيران وغيرها قاموا بلبس لباس الحرس الفرقة الرابعة وأرسلوا إلى منطقة كراكر بباصات مدنية

هيثم الناصر: نعم

مروان عبيد: هناك في أول أيام العيد ضربت منطقة الحارة وأرسلت رسائل من أجل جرها إلى مصالحة عن طريق مركز المصالحات، هناك عمليات لحزب إيران بإدخال يعني بعض الأشخاص المتخفين قاموا بزرع ألغام وقنابل وتم قتل اثني عشر قائد ميداني من الفصائل وما زالت المحاولات موجودة وتم إلقاء القبض على جزء منهم واعترفوا بذلك، بالأمس النظام يعني أرسل قوات له رتل عسكري على طريق الدولة طريق درعا الدولي وتم ضرب هذا الرتل من قبل الفصائل، فلذلك هناك تحضيرات لأمر ما هناك يعني تخطيط لحل مشكلة الجنوب رغم الإشكالات الكثيرة التي تحول دون تقدم ملموس في هذا الملف

هيثم الناصر: نعم، كان في تصريح لوزير الخارجية الأردني قبل أيام، بأنه تم اتصال مع الروس والولايات المتحدة وتأكيد الاتفاق على أهمية عدم التصعيد في المنطقة، يعني مثل هذا التصريح في هذا الوقت إلى ماذا يشير؟

مروان عبيد: يعني هناك ثلاث أطراف لهم مصلحة في بقاء يعني منع التصعيد في هذه المنطقة كيان يهود والأردن والفصائل، في السابق أمريكا عندما بدأت معركة الغوطة وكان في هناك نداءات واستغاثات من قبل أهل الغوطة لفصائل الجنوب بأن يتحركوا أرسلت لهم أمريكا رسالة مباشرة وهي رسالة كشفت ليست سرا تخاطب المقاتلين وقادة الجنوب بأن من مصلحتهم أن لا يتحركوا وأن لا ينقذوا أهل الغوطة وأن عليهم المحافظة على منع التصعيد، الآن الأمور تختلف أمريكا صمتت عن ما يحصل من تحركات للنظام وإيران والميليشيات وكان هناك غرفة عمليات تديرها روسيا من أجل إيجاد بعض التحركات لجس النبض ماذا سيحصل، الأردن لا تستطيع فعل شيء لأنه منذ وجدت غرفة الموك كانت الأردن تقوم بمساعدات وبخدمات مخابراتية ومخابرات وبخدمات كثيرة لأمريكا من أجل الاتصال والسيطرة على كل الفصائل الموجودة في الجنوب، تم هذا وبعد ذلك ألغيت غرفة الموك دون أن يكون للأردن أي دور، فلذلك عمليا الدور يعني والتصريحات للأردن لا تعني شيئا ورغم إنه هذه مصلحة كبيرة للنظام أن يدرك ماذا سيحصل النظام الأردني أرسل رسائل كثيرة للنظام السوري أننا نريد أن تكون علاقات سليمة وجيدة وأن يستقر الوضع في الشمال الأردني والجنوب السوري، وكذلك الرئيس السوري أرسل متل هذه الرسائل في اللقاءات الأخيرة لكن الأمر الحاسم ليس بأيدي هؤلاء جميعا 

هيثم الناصر: نعم

مروان عبيد: الأمر الحاسم بيد كيان يهود

هيثم الناصر: يعني الخطورة هنا تكمن؟

مروان عبيد: نعم الخطورة هنا تكمن يعني كل هذه

هيثم الناصر: كيان يهود أعلن يعني أكثر من مرة بأنه لا يود أن يرى أي تمركز إيراني في المنطقة، هل فقط هذا هو الأمر الذي يعني كيان يهود؟

مروان عبيد: وأنه سيتصرف

هيثم الناصر: نعم

مروان عبيد: أنه لن يسكت وأنه سيتصرف وأنه تصرف سابقا ضربهم في عدة مواقع يعني في الأمس ضربت البوكمال لم تتبناها قوة التحالف أمريكا يعني قد يكون الاحتمال الأكبر أن يهود قاموا بإرسال رسائل للجنود الإيرانيين بأننا نستطيع أن نصلكم في أي مكان، اليهود وكيان يهود هم الذين لهم الكلمة والخوف منهم يعني النظام أن يغير لباس القوات الإيرانية وقوات حزب إيران هذا النمر من ورق الذي يستأسد فقط على المسلمين

هيثم الناصر: نعم

مروان عبيد: والذي عنده فيلق القدس لقتل المسلمين والذي عنده من التصريحات التي تثير الاشمئزاز يريد أن يتخفى خلفها من أنه ينصر القدس وينصر المقاومة في غزة وإلى آخره وكل هذا كذب بكذب، النظام السوري الذي عاش على الكذب هو وحزب إيران في موضوع يهود، الآن هم تحت اختبار يقومون بأعمال تخفي يريدون ضرب القادة قادة الفصائل الذين يقفون شوكة في حلقهم لكن بطريقة غير معلنة، بطريقة يعني فيها من العمليات الخاصة لقتل هؤلاء القادة، يرسلون قوات ببساط مدنية كل هذه التصرفات الحساب الأول والأخير فيها هي لكيان يهود لأنه هو الذي يستطيع أن لا يبالي إذا ضرب إيران وضرب قوات حزب إيران وضرب النظام في سوريا، دون ان يعمل أي حساب لأي طرف عندما يتعرض الموضوع لمصلحة مهمة تتعلق به.

هيثم الناصر: نعم، الرئيس السوري في تصريح له يشير إلى أن المعركة مع الثوار أو في تلك المنطقة ستكون طويلة وبالتالي هو يعني بحاجة لكل القوات والفئات التي يعني تقاتل مع النظام مع العلم بأن الصورة المرسلة الآن أمام الناس بأنه وضع الثوار يكاد يكون ميؤوس منه، كيف تعلق على هذا؟

مروان عبيد: يعني هو أمريكا هذا الملف بذات ملف الجنوب جعلته بيدها يعني لم توكل كما أوكلت موضوع الشمال إلى تركيا، لم توكل كما أوكلت ملف كثير من القضايا إلى روسيا كمقاول يكون بالنيابة عن أمريكا ملف الجنوب ملف مهم، لوجود عامل مهم جدا وهو عامل كيان يهود، فلذبلك أمريكا في الوقت الذي لا تسمح أن يضرب كيان يهود من قبل إيران أو غيرها، لأنه كيان يهود ليس عدو لأمريكا بل هو طفلها المدلل نستطيع أن نقول عنه طفل مشاكس لكن هذا الطفل المشاكس لا تسمح أمريكا بضربه وبنفس الوقت أمريكا تريد أن تجري مصالحها في سوريا تريد أن تسيطر على الوضع بشكل كامل في سوريا عن طريق عمليها وعن طريق ما سيتمخض العملية الآن السلمية ووضع الدستور وكل هذه الأمور لكن هذه العملية ليست كالعمليات الأخرى يعني تركيا غيرت جلدها أكثر من مرة استطاعت إنو تجلب الثوار إلى معارك ليست معاركهم كما حصل في حلب كما حصل في أكثر من مكان، الآن في هذا الموضوع في عنصر حاسم وهو عنصر يهود وهذا يعني أخطر ما في الموضوع وهذه الذين تدمروا على الناس من إيران وغيرها الآن يتصرفون بكل أدب وبأدق الحسابات مع يهود لأن يعرفون أن اليهود لن يعطوهم فقط صفعة على وجوهم يعني بل ستكون هناك ضربات مؤلمة نحن فقط المسلمين أصحاب العقيدة نعرف كم يهود وهم قليل في أعيننا ونعرف أنهم يعني لا نبالي بهم وبقوتهم وبأننا سننتصر عليهم عندما يكون يعني نكون صفا واحدا في دولة واحدة لكن كيان يهود هذا الكيان الصغير أمام إيران صاحبة الصواريخ ومفاعلات النووية وكيان الحشد الشعبي في العراق وحزب إيران أصحاب الخطابات الخطيرة والمؤثرة والذين يضربون المسلمين فقط بخنجر في الظهر، هؤلاء أمام كيان يهود ألف حساب يعملون قبل أن يجروا أي عمل وهذا خصوصية ملف الجنوب

هيثم الناصر: نعم، أستاذ مروان يعني ألا يشير مجمل هذا الأمر يعني من كل القوى المحيطة بأن وضع الثوار يعني خطير، بمعنى أنهم يستطيعون أن يفعلوا شيئا وماذا تقول لهم في نهاية الحلقة؟

مروان عبيد: يعني الثوار هم كبلوا أنفسهم في غرفة الموك عندما ارتبطوا بأمريكا كانت لهم علاقات مع يهود واضحة، الثوار يعني كبلوا أنفسهم أيضا بعلاقات مع الأردن يعني خطيرة، ملف المصالحات نالهم في بعض الأمور هم خذلوا الثورة السورية في الغوطة الشرقية وفي الغوطة الغربية وفي غرب دمشق، كل هذا يعني لن يجعل الأمر سهلا أمامهم، عليهم الانفكاك من هذه الاتفاقيات من هذه العهود الباطلة الغير ملزمة حتى تكون الكلمة لهم حتى يكون يعني هزيمة الجيش السوري والميليشيات الإيرانية وحزب إيران وروسيا من خلفهم على أيديهم هزيمة منكرة وهذا يستطيعون فعله فقط عندما يعني يصلون ما بينهم وما بين الله سبحانه وتعالى- ويقطعون ما بينهم وبين الاستعمار وأذنابه والكفار وأصحاب المخططات البذيئة وغير ذلك، فإن ما أصاب غيرهم من انتكاسات سيكون أفظع وأشد قسوة بغض النظر عن المعركة ستطول أم تقصر، اليهود لن يعطوهم جوائز اليهود يعتبرونهم أكياس رمل يعني يختبؤون خلفها ويضحون بهم، اليهود لن يستخدموا سوى القوات الضاربة الصاروخية أو الطائرات أو غيرها، لكن على الأرض يعني إذا لم يسلم الثوار في الجنوب ملفهم ويصلون ملفهم بالله –سبحانه وتعالى- ستكون الأمور سيئة جدا، لكن هذا الملف ملف صعب وسيأخذ وقت لن يكون هين كما قلت لأنه الملف من طرف يد أمريكا الفصائل من طرف آخر اليهود لن يمكنوا القوات الإيرانية والجيش السوري هو جيش منهار يعني لا يوجد به هذه القوة لولا دعم هذه الفصائل التي تعتبر أن قتل المسلمين والإجرام بهم هي فرحة كبيرة لهم وهي يعني من أهم أعمال التقرب إلى الشيطان في دماء المسلمين

هيثم الناصر: أستاذ مروان بارك الله فيك شكرا لك

مروان عبيد: حياكم الله وبارك الله فيكم

هيثم الناصر: ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع حدث آخر نلقاكم دائما على خير، السلام عليكم 

الأربعاء، 06 شوال 1439هـ| 2018/06/20م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة #حزب_التحرير


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: #الواقية | #قناة | نظرة | نظرة على الاحداث | احداث | الجنوب السوري | درعا | الغوطة | سوريا | الشام | الفصائل |