نظرة على الأحداث (152): ما يجري في السعودية وأثر ذلك في الداخل والخارج | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (152):  ما يجري في السعودية وأثر ذلك في الداخل والخارج ضيف اللقاء:   الأستاذ إسماعيل عمير (أبو البراء) أجرى اللقاء: الأستاذ هيثم الناصر (أبو عمر) الأربعاء، 26 صَفر 1439هـ| 2017/11/15م https://youtu.be/fnJpOGfXPGM قناة الواقية: انحياز إ...

نظرة,على,الأحداث,152,: ,ما,يجري,في,السعودية,وأثر,ذلك,في,الداخل,والخارج,ضيف,اللقاء: , الأستاذ,إسماعيل,عمير,أبو,البراء,أجرى,اللقاء:,الأستاذ,هيثم,الناصر,أبو,عمر,الأربعاء،,26,صَفر,1439هـ|,2017,11,15م,https:,youtu.be,fnjpogfxpgm,قناة,الواقية:,انحياز,إ...

نظرة على الأحداث (152): ما يجري في السعودية وأثر ذلك في الداخل والخارج

إعجابات: 0 (0%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 11/16/2017 | المشاهدات: 59

الحلقة: نظرة على الأحداث 152: ما يجري في السعودية وأثر ذلك في الداخل والخارج.

هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة "الواقية" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجديد من برنامجكم "نظرة على الأحداث"، عنوان هذا اللقاء ما يجري في السعودية وأثر ذلك في الداخل والخارج. نستضيف الأستاذ اسماعيل برهم -أبو البراء- أهلا وسهلا.

اسماعيل برهم: أهلا بكم.

هيثم الناصر: حياك الله.

اسماعيل برهم: أهلا ومرحبا.

هيثم الناصر: ما يجري لا شك أنه خارج عن الوتيرة العادية للأحداث

اسماعيل برهم: نعم.

هيثم الناصر: منذ تسلم محمد بن سلمان كما يقال الملك الغير متوج، بدأت أحداث اعتقالات نوعية إلى حد كبير.

اسماعيل برهم: نعم.

هيثم الناصر: ولا شك أن لذلك أثر في الداخل على النظام، وأثر في المنطقة لطبيعة ما يجري داخل النظام والتشكيل الجديد القادم سياسيا وعسكريا.

اسماعيل برهم: صحيح.

هيثم الناصر: ابتداء، كيف ترينا الأحداث من الداخل؟ وما رأيك؟ تفضل.

اسماعيل برهم: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق وإمام المرسلين، وبعد. هذه تحية إجلال وإكبار إلى قناتكم "قناة الواقية"، وإلى كل العاملين فيها وتحية إلى مشاهدين هذه القناة التي أسأل الله –جل في علاه- أن تبقى على تقديمها لكلمة الحق وتقديمها لما، لما يسهم في وعي هذه الأمة.

هيثم الناصر: بارك الله فيك.

اسماعيل برهم: وبعد: أخي الكريم الأحداث التي تجري أو جرت في السعودية زي ما تفضلت كانت على غير المألوف، لذلك لأنها جاءت على غير المألوف بدأت يعني تسمى أو يسميها البعض بأنها انقلاب، البعض الآخر سماها زلزال، لأنه لم تكن مثل هذه الأحداث مألوف أن تجري في السعودية، وبين العائلة الحاكمة في السعودية لذلك كان يعني النظرة لها على أنها زلزال وأنها انقلاب وما شاكل ذلك من النظرات، وهي في حقيقتها ممكن أن يقال عنها كل ما قيل من حيث أنها انقلاب ومن حيث أنها زلزال.

الآن ما يجب يعني أن ينظر إلى الحدث، أو يجب أن ينظر إلى الحدث ليس على أنه حدث محلي يدور في دولة ما داخل دولة ما، لأنه إحنا في الأحداث المحلية يعني تجد إنه بعض الحكام وإن كانوا عملاء له هامش معين في التصرف في الداخل! لكن هذه الأحداث لم تكن شأنا داخليا فقط بل كانت ضمن السياسة الدولية لأنها جاءت أصلا بتخطيط من الأمريكان، الأمريكان خططهم العامة في المنطقة هي إعادة صياغة المنطقة، إعادة صياغة المنطقة من جديد طبعا هذا يتوخوا منه أمرين:

الأمر الأول: الحيلولة دون قيام الخلافة الإسلامية من جديد.

والأمر الثاني: الإبقاء على سيطرة، على المنطقة وحكامها ومقدراتها وما يوجد فيهها من أموال.

هذا المخطط أو الخطة الأمريكية العامة يلي الآن بدأت يعني خلينا نقول أو بدأوها هم منذ فترة، لكن بعد هدأت يعني أو خلينا نقول بدأت أمريكا تهدأ في الشام، بدأت ملامح هذه الخطة تظهر وبشكل دراماتيكي وبشكل متسارع، فبعد موت الملك -عبد الله- جيء بسلمان! وفي أول ليلة من مجيء سلمان اتخذ أكثر من أربعة وثلاثين قرار في نفس الليلة، وهذا يعني إنه الأمر . أن هذه القرارات وهذه المخططات كانت موضوعة مسبقا! وتم تنفيذها في ليلة واحدة، وذلك لإعادة ترتيب البيت السعودي أمريكيا. الآن هذه الخطوة الأولى يعني في المراحل الأولى ثم تم إقالة خلينا نقول إبعاد ولي العهد السابق ثم تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد!

الآن جاء الأمر الآخر الأكبر يلي خلينا نقول ظهر بهذا الشكل يلي هو إقالة هؤلاء الأمراء! يعني أحد عشر أمير، وما يقارب الأربع وزراء كانوا يعني على رأس عملهم! بالإضافة إلى كم يزيد عن الخمسين عن المعتقلين، ومن علية القوم!

يعني من المتنفذين سياسيا، أهم من فيهم هو –متعب بن عبد الله- متعب بن عبدالله كان هو الرجل الأقوى في هذا، وهو زي يعني خلينا نذكر بإنه ضمن اقتلاع ما تبقى من النفوذ الإنجليزي في السعودية. يعني كانت الأحداث مسبقا السعودية مرت في ظروف، مرت في أحوال كان في هناك جناحين جناحين! مرات يكون فيها جناح تابع للأمريكان، وجناح تابع للإنجليز، لكن لم تكن الإجراءات بهذا الشكل! يعني جاء فهد يلي أنشأ الدولة السعودية أصلا بيجوز إحنا يعني مضطرين نقول هذا الكلام، يلي أنشأ الدولة السعودية أصلا الإنجليز! وبتوافق ما بين أحفاد -محمد بن عبد الوهاب- يلي هم بيسموهم آل الشيخ، وما بين آل السعود. وقامت الدولة وبقيت وبقي الإنجليز هم مسيطرين على القرار السياسي إلى أن جاءت أمريكا وقتلت فيصل، حتى تأتي بفهد! كان خالد أتى الملك فهد فترة لكن لم يكن له ، يعني لم يكن هو المتفق بالسياسة كان فهد أيام ما كان وزير بالخارجي، ثم جاء فهد. لكن الذي جرى لم يحصل فيه مثل ما يحصل اليوم، إنه هو استبعد كل جماعة الإنجليز بقي كلن خلينا نكون في موقعه لكن استبعد إلى حد ما عن القرار السياسي.

وبقي كان الأمير –عبد الله- في ذاك الوقت مسيطر على ما يسمى بالحرس الوطني! الحرس الوطني هذه القوة الضاربة، هذه القوة مهمتها المحافظة على العرش، المحافظة على النظام، وهي جيش موازي للجيش السعودي. بقي فيها طبعا –عبد الله- عشرات السنين، بمعنى أن هذا الحرس الوطني يحمل ولاء لعبد الله، ولما صار ملك فيما بعد عبد الله، عبد الله جاء بمتعب ابنه ليتولى قيادة الحرس!

عبد الله يعني لا بد من أن نقول، عبد الله كان مشاكسا كشأن الإنجليز يعني، مشاكسا لأمريكا وخصوصا في سوريا، وفي الموضوع السوري كان مشاكس قوي، وتولى دعم الكثير يعني بعض خلينا نقول الجهات بعض التنظيمات بعض التوجهات وكان يعني يشاكس المخطط الأمريكي بل كان له يعني بالتصريح أنه مصر على يعني التخلص من بشار الأسد في سوريا، فكان مشاكسا صلبا. الآن لما جاء سلمان قلنا بدأت أمريكا يعني تنفذ في قراراتها. هذا القرار الأخير وإن تضمن طبعا هم جاءوا تحت عنوان "محاربة الفساد" و"محاربة الفساد" للأمانة تروق لشعوبنا! وتروق للناس بشكل عام، عرفت! وتأتي بمحاربة الفساد، وتأتي وتبدأ في الأمراء. الأمر يعني يروق للناس بشكل عام. لاحظ كيف! تحت هذا الشعار الصحيح هو التخلص من مراكز قوى، مراكز قوى حقيقية وعلى رأس هذه المراكز عملاء الإنجليز ويلي هو –متعب، متعب ابن عبد الله- يلي كان حقيقة يشكل الرجل الأقوى بالنسبة لجماعة الإنجليز، لذلك كان سمي الأمر بالانقلاب، سمي الأمر بحدث يعني حدث خلينا نقول مزلزل في السعودية. طبعا ضمت القائمة يعني لا بد من ذكرها الكثير من الأمراء الأغنياء أصحاب الثروات الهائلة! يعني على فكرة طلال ليس أغناهم! طلال ليس أغناهم هم يتحدثوا أنه يملك مية وثمانين إلى مية مليار! هو ليس أغناهم على فكرة شايف! هو ظاهر إنه الأغنى لكن هناك ثروات طائلة في  يعني تحت أيدي هؤلاء الأمراء، والأمير... و محمد بن سلمان يحتاج هذه الأموال ويحتاج منهم أن يضعوا هذه الأموال تحت تصرفه! تحت خلينا نقول ما مشاريعه هو يعني لها جانب الملاحظة إنو يعني –محمد ابن سلمان- كأنه كثير متوافق مع طبقة –ترامب- مع سياسة –ترامب- هذه السياسة يلي خلينا نقول مثل البلدوزر!

طبعا الانقلاب أو الحدث كان مخطط له قبل أيام يعني –كوشنير- راح للسعودية وجلس آه أيام ليالي يسهر لساعة أربعة الصبح وهو ومحمد ابن سلمان! بمعنى كانوا يبحثوا في تفاصيل التفاصيل! يعني بحثوا التفاصيل حتى والأسماء وكذا ومن ثم خرج –كشنير- يلي هو مستشار الرئيس –ترامب- ومباشرة بدأ التنفيذ، وكان أول تعليق –للترامب- بعقليته، بعقليته المافية التجارية هاي، إنه قال هؤلاء من يحلبون السعودية! يعني بقرة ويعني هم بيحلبوها، طبعا هو يرى إنه لا نحن الذين يحق لنا أن نحلب ثروات السعودية أو أن نأخذ ثروات!

هيثم الناصر: باعتبار ولي الأمر!

اسماعيل برهم: السعودية، باعتبار إنه .. وهذا طبعا صرح فيه أكثر من مرة يعني! هو قال أكثر من مرة إنه هذه الأموال الموجودة في الخليج بشكل عام هي الأصل لنا والأصل نحن يلي حميناهم، واحنا يلي راعيناهم، وإحنا يلي دعمناهم! فبالتالي لا بد أن يكون لنا حصة أو بصيغة هذا المعنى.

هيثم الناصر: رد فعل الإنجليز كان واضح؟

اسماعيل برهم: نعم.

هيثم الناصر: في بعض التصريحات يعني كان الاستياء ظاهر على الإنجليز تماما؟

اسماعيل برهم: نعم. هو أخي الكريم يلي يبدو الإنجليز لغاية الآن ردات فعلهم لا تخرج عن التصريحات.

هيثم الناصر: يعني ما عادوا يرقون إلى مستوى الحدث!

اسماعيل برهم: الآن ما هي الأدوات التي في أيديهم؟

هيثم الناصر: عملاء.

اسماعيل برهم: وينهم؟ العملاء أين هم؟ يعني إنت لما بتيجي بتتخلص من رجال الإنجليز الأقوياء! في السعودية ، وقبلها تم حصار قطر! آه.. وقبلها تم إرغام خلينا نقول الامارات على أن تنفذ السياسة الأمريكية! الآن حتى إنت بتلاحظ يعني العملاء الإنجليز الباقين قاعدين كلهم بتحسس راسه! الكل بحسس عل راسه يعني.

هيثم الناصر: ألا ينبئ هذا الحدث بهذه الطريقة عن شيء كبير قادم؟

اسماعيل برهم: الآن إذا كان الموضوع في ما يتعلق بالصراع الإنجليزي الأمريكي أو الأمريكي الإنجليزي فالإنجليز بيلفظوا أنفاسهم الأخيرة، ويعني إحنا نرى إنه كل ما أقدموا على خطوة كلما سارعوا في خسارتهم! يعني بيقدم على الخطوة بيحصل إنه هم بيسارعوا في الخسارة، مش أكثر من هيك، يعني نضرب مثل يعني لازال الحدث حي خلنا نقول .. يعني بعد حصار قطر أرادت آه.... أراد الإنجليز أن ينفسوا عن هذا الحصار إنه يكون هناك ورقة يفاوضوا عليها، فقاموا في موضوع الأكراد شو حصل بموضوع الأكراد؟ ها... خسروا أكثر مما كانوا . الآن –برزاني- خلينا نقول يعني انتهى كسياسي أي ولاحظ إنه كان في هناك قوة للأمريكان موجودة! الحزب الديمقراطي، تاع طالباني، تاع طالباني! فبتالي ما ربحوا! يعني هم تراجعوا للخلف! يعني هذه الخطوة لو أبقوا على موضوع الأكراد كما هو ما وصلوا إلى هذا الموصل!

طيب .. فك شي عمل حصار على قطر يعني؟ ما حصل هالشيء! بس أنهم خسروا خسارة جديدة لكن بشكل أسرع، وأنا في ظني يعني بدي أقول هالكلمة يعني الإنجليز خلينا نقول منذ موضوع العراق وهم في خسارة! يعني هم في موضوع العراق لما وجدوا أمريكا مصممة على غزو العراق آه.. حاولوا أن يلجئوها للأمم المتحدة، وفشلت في اتخاذ قرار في الأمم المتحدة من خلال الموقف الفرنسي في ذلك الوقت، الآن جاءت أمريكا وغزت بالعراق. العراق منطقة أم قصر قاومت ما لا يقل عن ثلاث أسابيع وهي بتقاوم بناء صغير يعني كان موجود، إلى أن جاء وجتمع في –توني بلير- وقال: الآم انتهت الحرب ومن ثم وبعد أيام وإذ نحن بنجد الجندي لأمريكي والدبابة الأمريكية في وسط بغداد! بمعنى جرت صفقة! لكن أين أدت هذه الصفقة؟ جاءت أمريكا للعراق وغيرت كل العراق.

هيثم الناصر: نعم.

اسماعيل برهم: لا أبقت جيش ولا أبقت قوى أمن ولا أبقت أي مؤسسة من مؤسسات الدولة! آه.. وقلبت الأمور رأسا على عقب! الآن الإنجليز يعني مناورين! ماشي. أصحاب دهاء! ماشي. ما هي الأدوات التي في يدك؟ ما هي الأدوات التي في يديك؟

هيثم الناصر: هذه الأدوات هي التي أصبحت الآن محل ضغط أصلا!

اسماعيل برهم: وإذا بتحركها بتعجل في خسارتك! بتعجل في القضاء عليها! يعني هيك يلي حاصل، يعني إحنا شفنا بتركيا أيضا كيف تحركوا جماعة الإنجليز صحيح لا يكون من تخطيط يعني ما في تخطيط من الأمركان لكن هم استبقوا الأحداث وتحركوا، فماذا حصل؟ استتب الأمر للسعودية...لأردوغان

هيثم الناصر: للنظام في تركيا.

اسماعيل برهم: وخلينا نقول صفى كل معارضيه سواء في الجيش أو خارج الجيش، في الجيش والقضاء والتعليم فالدوائر الحكومية وهذا.. وبدا قويا وهذا الذي سمح له بالتدخل في ما بعد في سوريا وأن يكون سهم مسموم في الثورة السورية يعني إذا سمحتلي بس أذكر نقطتين: يعني من الأمور الذي أثرت سلبا على الثورة في الشام موت –عبد الله-، مش لأنه كان يريد للثورة أن تنجح ويريد للإسلام أن .. لا كان هو مشاكس للمشاريع الأمريكية وعلى استعداد أن يفتح خزائن السعودية كما قلنا سابقا، ثم الأمر الآخر فشل الانقلاب في تركيا فشل الانقلاب في تركيا رأينا بعدها إنه انطلق أروغان بقوة وتدخل بدا يتدخل بالشأن السوري بشكل سافر في موضوع حلب وغيرها.

هيثم الناصر: لصالح ..

اسماعيل برهم: إلى الآن أصبح قواته الآن موجودة في سوريا! يلي أردت أقوله في يعني في موضوع الإنجليز الآن الإنجليز وعملائهم في موطن مضاعف وهو مدركين أن البلدوزر الأمريكي يعني في طريقه إليهم، يعني الكل قاعد بحسس على راسه! لكن إذا ما قاموا بحركة وكأنهم يعني أي عميل من عملائهم بيقوم بحركة وكأنه يعجل في نهايته!

هيثم الناصر: إذا الأحداث يعني ساخنة جدا، الآن إذا تم بناء الداخل السعودي كما يريده –محمد ابن سلمان- ومن خلفه أمريكا! هل تتوقع أن يكون هذا سريعا ابتداء؟ أم أن الأمر سيطول؟

اسماعيل برهم: خلينا نقول إحنا

هيثم الناصر: يعني سبب سؤالي لو تكرمت يعني بما يؤثر ذلك على الوضع خارج السعودية الآن، على الوضع الإقليمي؟

اسماعيل برهم: نعم هذا الذي كنت أنا بدي أتحدث فيه. الآن السعودية بعد ترتيب البيت السعودي الآن السعودية ستأخذ دور في المنطقة، وستكون هي الواجهة للسياسة الأمريكية في المنطقة، بمعنى ستتقدم بالمنطقة آه... وتأخذ هي يعني خلينا نقول الواجهة السياسية للسياسة الأمريكية في المنطقة، وتقوم أمريكا بتأخير الدور الإيراني، يعني الدور الإيراني لا بد له من أن يتأخر ويتقدم على حسابه الدور السعودي! يعني زي ما ترافق مع هذا مع الاعتقالات وحملة الاعتقالات ترافق معها مثلا: خلينا نقول الاستقالة الحريري ومن داخل السعودية، تزامن معها أيضا الصاروخ يلي سقط وردة الفعل السعودية الصاروخ يلي أطلقوه الحوثيين وردة فعل السعودية عليه، والتسخين مع إيران! هذا السعودية الآن زي ما قلنا يعني تعد للدور لدور إقليمي فاعل باعتبارها يعني خلينا نقول دولة غنية إلى حد ما، الآن حتى القوى أصبحت دولة قوية، فبتالي لا بد أن تتقدم إلى أن تأخذ دورها الإقليمي يلي أمريكا الآن قاعدة بتعدلها، مع تأخير الدور الإيراني يعني الدور الإيراني الآن بعد موضوع الشام سيستنفذ يعني يبقى موضوع اليهود والضغط على يهود وهذا يكفي في حزب الله، ويلي يبدو اليهود أدركوا الرسالة أدركوا يعني الرسالة فبتالي يعني انصياع اليهود أو قبولهم أو رضاهم سيؤدي إلى أن تنسحب أمريكا الدور الإيراني إلى الخلف، ويعود كما كان يعني كان سابقا يلي هو عبارة عن يعني إيران التي تهدد المنطقة، إيران التي تريد أن يكون لها مشروع! يعني إنت تسمع عجب! تسمع.. لما إنت بيقولوا في مشروع لإيران، مشروع إيراني! مشروع توسع إيراني! مشروع خلينا نقول ... حقيقة الأمر هذا حكي ما هو بدو تدقيق يعني بدو دقة، إيران تعمل ضمن السياسة الأمريكية أي تدخل لها في المنطقة ضمن السياسة الأ... إذا كانت روسيا لا تدخل في المنطقة إلا ضمن الإرادة الأمريكية إلا ضمن المطالب الأمريكية، فإيران تعمل ضمن ما تريده أمريكا في المنطقة ويلي يبدو إنه الآن سيؤخر دورها للخلف وتأخذ السعودية يعني الدور الإقليمي في المنطقة.

هيثم الناصر: إلى متى تبقى المنطقة تحت هذه الرؤية؟ يعني أهل المنطقة لا يفعلون أي شيء سوا أنهم يتلقون هذه الأحداث بل وتقع على رؤوسهم؟

اسماعيل برهم: نعم. أخي الكريم يعني خلينا نرجع للخلف .. يعني الثورات العربية الثورات العربية من مزاياها، من خيرها يلي لحق بالأمة رغم ما نراه من خسارة يعني في الأرواح في المقدرات في كذا أنها آه.. قفزت بشعوب إلى أن تكون يعني في مواجهة المشروع الأمريكي! يعني أصبحت الشعوب آه.. حقيقة الأمر لها دور فاعل في رسم السياسة، فيعني ثورة الشام ثورات كلها قلنا نحن انطلقت آه.. من بإرادة شعوب يعني شعوب أرادت توفر لديها إرادة التغير وانطلقت على هذا الأساس! فأصبحت رقما صعبا لذلك للآن ما الذي يجري في المنطقة، هو إعادة هيكلة الأنظمة الدكتاتورية البوليسية! لقمع هذه الشعوب، فالآن يعني هذا الحكي لو قلنا سابقا ممكن، إنه قلنا لأنه إحنا كثير من المراقبين والمحللين لم يكن يلحظ إنه للشعوب دور! إنما الشعوب أخذت دورها والأمثلة على ذلك كثير يعني غير ثروة الشام، يعني آخر حدث، آخر حدث في بيت المقدس، ها.. أهل بيت المقدس على قلتهم، عزلتهم، ناس معزولة ليس لديها ما تقاوم به ومع ذلك أوقفوا مشروعا لليهود، وهو إغلاق أو تقسيم المسجد الأقصى فالآن الشعوب يعني بدأت تأخذ دورها، والأصل..

هيثم الناصر: هناك يعني حتى هذا الدور ما زال قاصر حتى هذه اللحظة.

اسماعيل برهم: الآن بمعنى، بمعنى أن قاصر.. ما الذي نعني بقاصر؟ إذا كنت تعني بقاصر أنه لم يصل إلى درجة أن يغير أنظمة..

هيثم الناصر: لا يغير حال يعني..

اسماعيل برهم: ويقلب موازين المنطقة شايف كيف! هذا بقلك نعم، لحد الآن يعني الأمر لم يصل إلى هذا الحد لكن السؤال هل أنت تعول على الشعوب فقط؟ ولى تعول على أمة ومن ضمنها مراكز قواها؟ ومن ضمنها جيوشها؟ فأنت تعول على الأمة يلي منها جيوشها، هذه جيوش المسلمين، والأصل أن تعود لحضن الإسلام والمسلمين، أن تعود لنصرة الإسلام والمسلمين، الآن وجود مثل هذا الرأي العام عند الناس، وجود مثل هذا الرأي وتوفر هذه... ستنتقل الحرارة إلى هذه الجيوش شاءوا أم أبوا، شاءوا أم أبوا ستنتقل إلى هذا. طبعا نحن نتحدث في وقائع ، في واقع يعني ما جئنا بالغيب لسا. شايف ما جئنا يعني للغيب. يعني أقلك شيء وهذا يعني علينا كلنا لازم نفهمه، يعني من كان يتوقع حركة الشعوب بهذا الشكل؟ مين المحللين؟ لسا المحللين لغاية الآن ومراكز الأبحاث ودوائر المخابرات بتقوم في بعضها ليش إحنا ما توقعنا الثورات؟ ما توقعنا موضوع الثورات ليه؟ المعنى يعني هذه الحركة فاجئت الجميع وبتالي كشفت عن أن هناك إرادة تغير لدى الناس فإذا ما توفرت القوى ها.. هذه إرادة التغير التي بين الناس واختيارها واختيارهم للإسلام كخيار أول هذه عندها ستؤتي أكلها!

هيثم الناصر: إن شاء الله.

اسماعيل برهم: إن شاء الله. نسأل الله بذلك.

هيثم الناصر: أستاذ اسماعيل بارك الله فيك، شكرا لك.

اسماعيل برهم:  الله يرضى عليك ويبارك فيك.

هيثم الناصر: ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على متابعتنا نلقاكم مع حدث آخر . سلام عليكم.

<!--[if gte mso 9]> <w:LsdExcep


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |