إضاءات: هل من معتصم ينصر مسلمي الروهينغا؟ | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

إضاءات: هل من معتصم ينصر مسلمي الروهينغا؟إعداد وتقديم: د.عثمان بخاش| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |

الواقية،,قناة,الإسلام،,القرآن،,المعتصم,مسلمي الروهينغا,ميانمار,أردوغان,أراكان

إضاءات: هل من معتصم ينصر مسلمي الروهينغا؟

إعجابات: 0 (0%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 09/02/2017 | المشاهدات: 23

الحلقة: إضاءات: هل من معتصم ينصر مسلمي الروهينغا؟

إعداد وتقديم: د.عثمان بخاش.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

في حديثنا اليوم سنسلط الضوء على ما يجري من أحداث شنيعة مجرمة بحق أهلنا وإخواننا وأبناءنا في إقليم أراكان في ماينمار حيث يقوم السلطات الأمنية من القوى العسكرية بحملات إبادة ضد المسلمين، طبعا هي ليست الأولى من نوعها سبق ذلك في عام ألفين واتنعش، وسبق في ذلك مسلسل طويل بحق ارتكاب المجازر بحق المدنيين بحق المسلمين الذين يعتبرون أقلية، أقلية روهينغا، ولكن حديثنا اليوم موجه إلى الحكام، الحكام الخونة الذين يسمعون، ويرون ما يجري ثم يتنصلون من مسئوليتهم، ومن ذلك مثلا ما صرح به الرئيس التركي _أوردغان_ في مقابلة تلفزيونية قال فيها : " للأسف لا بد من القول إن العالم أعمى وأصم إزاء ما يحدث في بورما"، العالم أعمى وأصم! فهل أنت يا أوردغان قائد الجيش التركي، الجيش التركي الذي يعد ثاني أكبر جيش في حلف الناتو، هل أنت أعمى وأصم؟

ألا تعلم ما يجري في بورما!؟ أين دورك؟ ألست تحكم بلدا، بلد الذي كان حاضرة الخلافة العثمانية، هذه الخلافة التي قامت من استنبول  بنشر راية الإسلام في أوربا وفي شرق أوربا وفي غربها ووصل جيشها إلى فينا! حاصر فينا مرتين!

هل أنت أعمى وأصم؟ ثم أنتم يا حكام قطر والسعودية ومصر والسودان وباكستان وغيرهم كثيرا، الجيش الباكستاني أين هو!؟ يا ضباط المسلمين، يا قادة الجند، يا قادة الجيوش إين أنتم ألا تستحون من الله؟ ألا تعملون حسابا  يوم الدين يوم ستسألون عن هذه الدماء البريئة التي تنتهك وأنتم على علم بها؟ ما الفائدة من هذه الجيوش؟ أين هي العقيدة القتالية لهذه الجيوش؟ هذه الجيوش التي ينفق عليها عشرات ومئات المليارات من الدولارات وتزود بالعتاد والسلاح والذخيرة، في سبيل ماذا؟ في سبيل ماذا! أليس فيكم إيمانا بالله _عز وجل _وبعقيدته القائلة لا إله إلا الله محمد رسول الله؟  

ألا تتحرك قلوبكم ومشاعركم لما ترون وتسمعون ما يجري لإخوانكم في بورما؟ وهذا ليس هو الأول من نوعه، سبق ذلك الأحداث الشنيعة التي وقعت في أفريقيا الوسطى، هذه الجيوش ما هو عملكم؟ ثم أنتم يا علماء ومشايخ العلماء أليس دوركم أن تكونوا ورثة الأنبياء؟ ألا تصدعون بالحق، ألا تخشون من الله؟ ألا تصدعون بالحق في وجه  هؤلاء السلاطين  آخرهم الملك سلمان الذي أنفق في عطلته في المغرب أكثر من مئة مليون دولار على نزواته وأهوائه وشهواته في المغرب! أين أنتم يا علماء المسلمين! الذين يفترض بكم أن تدافعون عن عقيدة التوحيد ويفترض بكم أن تصدعون بكلمة الحق في وجه هؤلاء الحكام الظلمة فيأتي هذا أوردغان ليقول أن العالم أعمى وأصم! ويأتي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، منظمة التعاون الإسلامي يعلق على شماعة الأمم المتحدة ويطالب الأمم المتحدة بالتدخل، ويعني ما يجري ما يجري هذا جهارا نهارا أمام سمع وبصر الجميع! أين أنتم يا علماء علماء المسلمين؟  ما هو دوركم، يا جيوش، يا قادة الجند والضباط، أليس فيكم مشاعر ، نخوة الإسلام، حمية الإسلام، ألم تسمعوا لقوله تعالى: "وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالمة أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا"  ألا تعلمون حق المسلم على المسلم كما يقول الرسول _عليه الصلاة والسلام_ : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" وفي الحديث الآخر قال فيه _عليه الصلاة والسلام_ : "لزوال الدنيا جميعا أهون على الله تبارك وتعالى من دم مرئ مسلم يسفك بغير حق"  ألا تعلمون وجوب نصرة المسلم للمسلم!؟ هل هذا أمر يحتاج إلى بيان، وشرح، وتفصيل!؟ أليس هذا من المعلوم للدين بالضرورة؟ إذا كان هؤلاء الحكان الخونة المجرمون يوالون أعداء الله، ويسخرون البلاد والعباد، ويبيحون ثرواتنا أمام شركات الغرب البنك الدولي، والشركات الأمريكية والأوربية ويعقدون الصفقات بعشرات ومئات ومليارات الدولارات خدمة لعيون ترامب، وزوجته، وابنته فانكا وما شاكل! أين أنتم يا علماء؟ ألم يأخذ الله منكم العهد على أن تبينوا الحق ولا تكتموه؟ ألم يأخذ الله سبحانه وتعالى الميثاق أن تقولوا بكلمة الحق؟ ألا تسمعون ما يجري؟ في بورما ، ومن قبلها في أفريقيا الوسطى؟ وأنتم يا قادة الجند، قادة الجند الضباط، في جيوش ما هو عملكم!؟ ما هي العقيدة القتالية عندكم!؟ أن تسفكوا دماء المسلمين في اليمن، في العراق، في شيشان، في ليبيا، في مصر، هذا هو عملكم! في البحرين، ما هو عملكم؟ متى تنتفضون غضبا لدين الله، ولحرمات المسلمين؟ وأنتم مسئولون، وأنتم مسئولون عن كل دم مرئ مسلم يقتل زورا وبهتانا واجراما، ويعتدى عليه وعلى عرضه، أليس فيكم نبض الإيلام، حمية الإسلام، نخوة الإسلام، أليس فيكم رجلا رشيد، أليس فيكم رجلا رشيد يقبل على خلع هؤلاء الحكام، وبيعة الخليفة على كتاب الله وسنة رسوله، فتستطر له من صحائف من نور، ماذا بقي بعد؟ في الأمس القريب كنا نتحدث عن الأقصى وأنتم تعلمون وتسمعون ما جرى وما يجري في الأقصى، وما زال تحت احتلال اليهود! مسرى الرسول _عليه الصلاة والسلام_ وأولى القبلتين المسلمين، ما زالت فلسطين تحت دنس اليهود، وما زالوا المسلمون ينكل بهم في بورما، وفي غيرها! أين أنتم؟

أتقوا الله، أتقوا الله في هذه الدماء، أتقوا الله في أنفسكم، وأنتم مسئولون  محاسبون عن خيانتكم لهذه الدماء البريئة الطاهرة التي تسفك أمام أعينكم، سماع، جهارا نهارا، ليل نهار، أنتم مسئولون عن هذه الدماء، وأنتم يا علماء وأنتم يا علماء إن لم، إن لم تتقوا الله سبحانه وتعالى وتصدعوا بكلمة الحق فاعلموا أنكم مسئولون أمام الديان يوم الدين، تستنفدون جهودكم وأغراضكم في الفتاوى الحيض والنفاس وما شاكل! وأنتم صم بكم عم خرس عن الصدع بكلمة الحق، حين تهدر دماء المسلمين، وتنتهك أعراضهم وحين يقوم هؤلاء الحكام بهدر ثروات المسلمين خدمة لأعداء الأمة من قادة الكفر في أمريكا وأوربا، ألا فاتقوا الله، أتقوا الله في أنفسكم اللهم ربنا إلاهنا ومولانا قيد لأهلنا في مينمار نصيرا، اللهم يا رب أنت مولانا لا مولى لنا سواك، ولا ناصر لنا سواك، فنعم المولى ونعن النصير، وحسبنا الله ونعم الوكيل، وللسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 



| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |


الفئات:
» إضاءات

العلامات: الواقية، | قناة | الإسلام، | القرآن، | المعتصم | مسلمي الروهينغا | ميانمار | أردوغان | أراكان |