اللهم إني صائم: فقه الابتلاء | TV الواقية

اللهم إني صائم: فقه الإبتلاء أحمد سعد - سوريا| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |

الواقية،,قناة,الواقية

اللهم إني صائم: فقه الابتلاء

إعجابات: 2 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 06/22/2017 | المشاهدات: 72

الحلقة: اللهم إني صائم: فقه الابتلاء.

بسم الله الرحمن الرحيم.

قال‑جل مجده‑ في سورة العنكبوت: "أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ". كلمات يسيرات في هذا السياق، أولآ: الإبتلاء ليس عقوبة البتة، بل هو رحمة للمسلمين مطهرة لقلوبهم، الإبتلاء مقدمة للنصر، سئل الإمام‑الشافعي‑ رحمه الله‑ أيهما خير للرجل؟  أن يمكن، أم يبتلى؟  قال: لا يمكن حتى يبتلى. يمكن إذا تصرف مع الإبتلاء بشروطه الشرعية، الصبر الجميل على قضاء الله‑سبحانه وتعالى‑ والإستمساك بأحكام الشريعة جملة وتفصيلا، ثانيآ: بناءآ على ذلك لا ينبغي لجماعة إسلامية أن تبدل خطابها، وتغير أهدافها، وغاياتها، بحجة الإبتلاء لا يليق بحركة إسلامية ان تنسلخ من الإسلام السياسي، وتلتصق بالديمقراطية، والحداثة، لعلة الإبتلاء، لا يقبل من فصيل إسلامي أن يرغب عن طريق الجهاد، ويستبدل به طريق المفاوضات، والدبلوماسية، والحل السياسي، بذريعة الإبتلاء، لماذا؟   لأن الإبتلاء يجب أن يكون دافعآ أعظم للثبات، أن يربط الناس بخالقهم، وليس العكس، أن يكون جسرآ للنصر، وليس جسرآ للهزيمة، ثالثآ: من لا يعطي أمر الإبتلاء حقه فيضعف وينحرف، وتتحكم به الأهواء، يكون قد سقط في الإمتحان، والإبتلاء هو إمتحان، أي فشل في نيل الشهادة الربانية التي بها يستخلف وأمته في الأرض، مشارقها، ومغاربها، فالنصر، أو التمكين، أو الرفعة، والسؤدد في الأرض "شهادة" والإبتلاء هو إمتحان موصل إليها. أسأل الله أن يثبتكم وأياي. اللهم إني صائم . والحمدلله رب العالمين.




| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |


الفئات:
» اللهم إني صائم

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: الواقية، | قناة | الواقية |