فقرة من كتاب 12 : التمريض والخيام والبنادول | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

فقرة من كتاب 12 : التمريض والخيام والبنادول إعداد وتقديم: م. أسامة الثويني لمشاهدة السلسلة كاملة:https://www.youtube.com/playlist?list=PLkBCHbLpp6nYWZ3u90VdOnbvYN6Ltzmp0| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |

الواقية،,قناة,الواقية,التمريض,الخيام,البنادول

فقرة من كتاب 12 : التمريض والخيام والبنادول

إعجابات: 0 (0%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 06/20/2017 | المشاهدات: 23

الحلقة: فقرة من كتاب12: ‑التمريض والخيام والبنادول‑

إعداد وتقديم: م. أسامة الثويني.

المقدمة: وضع حزب التحرير ثقافة إسلامية صافية نقية، تلزمه للإقناع الأمة بمشروعه الكبير، وهو استئناف الحياة الإسلامية، وتلزمه حين ينجح باستلام الحكم على وعي وعلى بصيرة, ومن تلك الثقافة، ما يتعلق بنظام الحكم والنظام الإقتصادي والأموال، والنظام الإجتماعي, والتعليم المنهجي، وغير ذلك الكثير،

وإننا في هذه السلسة "سلسلة فقرة وتعليق" نحاول التقاط بعض الأفكار من تلك الكتب، مع بعض الخواطر السريعة

أقدمها للمشاهد الكريم لعلها تكون دافع للرجوع له الى تلك الكتب والاستلزامة منها، لتشكيل تصورعام للحياة الإسلامية، التي يعمل حزب التحرير لإستئنافها.

الفقرة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، يقول حزب التحرير في كتاب النظام الإقتصادي في الإسلام ما نصه أو في مقدمة الكتاب:

"إن الأفكار في أي أمة من الأمم  هي أعظم ثروة تنالها الأمة في حياتها إن كانت أمة ناشئة، وأعظم هبة يتسلمها الجيل من سلفه إذا كانت الأمة عريقة في الفكر المستير.  أما الثروة المادية، والإكتشافات العلمية، والمخترعات الصناعية، وما شاكل ذلك، فإن مكانها دون الأفكار بكثير، بل يتوقف الوصول إليها على الأفكار، ويتوقف الإحتفاظ بها على الأفكار. ثم يقول:

أما إذا فقدت طريقة التفكير المنتجة فسرعان ما ترتد الى الوراء، وتفقد ما لديها من مكتشفات ومخترعات، ومن هنا كان لا بد من الحرص على الأفكار أولآ، وعلى أساس هذه الأفكار، وحسب طريقة التفكير المنتجة تكسب الثروة المادية، ويسعى للوصول الى المكتشفات العلمية والإختراعات الصناعية وما شاكلها". انتهى.

التعليق:

أقول:  نعم، وإن كان سياق الكلام في الفقرة يتحدث عن موضوع الإقتصاد والثروة الماديه وعلاقة ذلك بالأفكار، إلا أن مفهوم طريقة التفكير المنتجة يتعلق بمشاكل المال، وغيرها من المشاكل، حيث أن طريقة التفكير المنتجة، هي بإختصار عقلية تحلل مشاكل من خلال الفكرة الإسلامية المبدأية، "هي عقلية تحلل مشاكل من خلال الفكرة الإسلامية المبدأية"، فمثلآ:   في مآساة أهلنا في سوريا تقوم تركيا بتوفير مخيمات لجوء، لمن ألجأه قصف الطيران النظام السوري، والروسي، للنزوح لما لا تجرب تركيا علاجآ آخر؟   بأن تمرر مثلآ للثوار مضادات طيران على سبيل المثال، أو السلاح الننوي، هنا تغيب طريقة التفكير المنتجة، وتبرز بدلآ عنها عقلية مترسخة في ترقيع وتسكين المشاكل، بدلآ من علاجها والقضاء على أسبابها، إن شئتم اتسمونها عقلية الممرض، أو عقلية الخيام، أو عقلية صندوق التبرعات، أو عقلية البنادول، مرة أخرى، "الطريقة المنتجة في التفكير هي الطريقة التي تنتج حلولآ"، سوى ذلك طرق عقيمة لا تنتج حلول، وإن تم تغليفها بكثير من التطبيل، والتصفيق، والتزمير.  هذا وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 


لمشاهدة السلسلة كاملة:
https://www.youtube.com/playlist?list=PLkBCHbLpp6nYWZ3u90VdOnbvYN6Ltzmp0

| #قناة_الواقية : انحياز إلى مبدأ الأمة |


الفئات:
» متفرقات

العلامات: الواقية، | قناة | الواقية | التمريض | الخيام | البنادول |