نظرة على الأحداث (225): ليبيا والصراع الدولي | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (225): ليبيا والصراع الدوليهيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجدي...

قناة,الواقية,حزب التحرير,قناة الواقية,ليبيا,الصراع في ليبيا,حفتر,السراج,قوات حفتر,طرابلس,الجنوب الليبي

نظرة على الأحداث (225): ليبيا والصراع الدولي

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 04/11/2019 | المشاهدات: 33

نظرة على الأحداث (225): ليبيا والصراع الدولي
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث"، حديثنا اليوم حول ليبيا والصراع الدولي، لهذه الغاية نستضيف الأخ حسن حمدان، أهلا وسهلا
حسن حمدان: أهلا بيك
هيثم الناصر: حياكم الله، ما هي الصورة الجديدة التي طرأت بحيث صار في هناك يعني شدة في الأعمال العسكرية والاتجاه إلى العاصمة طرابلس من قبل حفتر؟
حسن حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبي الأمي الأمين وبعد: بداية الجميع يعلم بأن ليبيا كانت حاضنة للنفوذ الإنجليزي ولا يوجد أي نفوذ آخر غير النفوذ الإنجليزي في ليبيا
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: كنظرة حاولت الولايات المتحدة الأمريكية قديما بعد مجيء عبد الناصر إلى الحكم أخذ ليبيا! وكان آنذاك الملك السنوسي ضعيف فاستبقت بريطانيا الأحداث، فجاءت بمجموعة من الضباط وبالتالي أحكموا القبضة على الوضع في ليبيا وأحكموا القبضة على النفوذ الإنجليزي هناك، منذ تلك الفترة وليبيا خالصة للنفوذ الإنجليزي أيام معمر القذافي وبقوة!
وهي أتعبت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير بدورها سواء كان يتعلق بأفريقيا أو عالميا من خلال معمر القذافي وهذا كان معدوم، لدرجة أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بقصفه محاولة قتله، لأنها أدركت عن أو عجزت أن تقوم بأي انقلاب في الداخل العسكري، وفيما أذكر آنذاك أن بريطانيا أدركت محاولات أمريكا الحثيثة من أجل مقتل القذافي فعرضت على الولايات المتحدة الأمريكية أن تطلق الصواريخ من قاعدة قواعد البريطانية في جنوب بريطانية، وهذا الأمر لم يكن يفهم آنذاك كيف أن لبريطانيا أن تقبل بمحاولة قتل عميلها من خلال أراضيها، وكانت على الحكم آنذاك تاتشر، وهذا الأمر يبدو أنه أشكل على البعض فبعضهم أراد محاسبة تاتشر على هذا الأمر، تبين فيما بعد فيما قيل بأن تاتشر قال أن هؤلاء يعني أغرار في السياسة ولا يدركون أبعاد ما تفعل أمثال هذه المرأة الحديدية التي كانت لها بعد وآفاق كبيرة جدا في معرفة التعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية، فقالت آنذاك أن الولايات المتحدة الأمريكية هي قادرة على قتل القذافي وإطلاق صاروخ من أي مكان حتى ولو من أراضيها أو من أي دول أخرى! وبالتالي إن أطلق صاروخ من بريطانيا على الأقل بدو يكون هناك نوع من أنواع الترتيب بين الولايات المتحدة وبريطانيا على الأقل حركة الطيران أو بالأخبار
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: وكانت هي على تواصل حثيث وقوي جدا مع معمر القذافي حتى إذا انطلق الصاروخ في أواخر دقائق معينة أخبرته فخرج حافيا مسرعا وقيل أنه قتلته بنت بالتبني ولا زالت يعني كان القذافي يحتفظ بآثار محل الضربة الأمريكية.
لما تحركت الأحداث أبان الربيع العربي وجدت أمريكا ضالة لها في أن تعود إلى ليبيا ومحاولة الدخول! لكن الإشكالية التي حدثت أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يوجد لها عملاء داخل ليبيا فقامت بعملية إعادة بعض الذين تم شراؤهم
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: وكانوا معارضين للقذافي من ضمنهم حفتر الذي ترعرع وليس في ظل الاستخبارات الأمريكية هناك. وعاد بعض المثقفين السياسيين أو بعض المرتبطين بالولايات المتحدة الأمريكية.
لكن الوسط السياسي في ليبيا انجليزي وقوي جدا، لذلك لما أدركت أمريكا هذا الأمر استبعدت بداية الحل السياسي في موضوع ليبيا! لأن الحل السياسي معنى ذلك أن تكون
هيثم الناصر: محكوم!
حسن حمدان: للوسط السياسي الإنجليزي وبالتالي هي تذهب بهذا الأمر، يعني تضمن بريطانيا في الحل السياسي ما تريد، لذلك أمريكا رفضت الحل السياسي ولجأت إلى التوتير إلى الحل العسكري، وعطلت كل المشاريع فيما يتعلق بأي حلول سياسية في ليبيا لأنها لا تستطيع الحل السياسي أن تحقق شيء، لكن بالحل العسكري
هيثم الناصر: ممكن تغير الأوضاع!
حسن حمدان: الآن الحل العسكري من خلال حفتر، من خلال مصر ودائرة أمريكا قوية في الشرق، يعني شرق ليبيا أول ما أخذ أخذ المنطقة المحادية إلى مصر،
هيثم الناصر: صحيح
حسن حمدان: وبالدعم وإسناد قوي جدا من مصر ثم بعد ذلك بدأ يأخذ مناطق معينة، أمريكا في زمن أوباما أدركت يعني حجم التضليل والتلاعب الأوروبي معها وهذا إذا بنعيد الذاكرة إنه أوباما على إثرها تكلم على موضوع يلي هو الراكب بالمجان! إنه أمريكا بذلت كل شيء والأوروبيين كانوا يعني راكبين بالقطار وبالنتيجة ما أقدموا على شيء فالأخير بدو يجي ماله؟ يقاسمك على النفوذ والمصالح إلى غير ذلك، فهو تكلم إنه لا الآن ما في راكب بالمجان! وهذا كلام كان واضح وكان يغض أوباما آنذاك على الموضوع الأوروبيين بريطانيا وفرنسا بالذات في موضوع ليبيا
هيثم الناصر: يعني كون أمريكا لم تستطع أن تحقق شيء
حسن حمدان: لم تحقق!
هيثم الناصر: فهو غضب لذلك؟
حسن حمدان: آه غضب وأدرك وقيل أنه لو كان يدرك أبعاد هذا التضليل والتلاعب الإنجليزي أو الأوروبي بشكل عام لما خاض ما خاضه في موضوع ليبيا! لذلك الولايات المتحدة الأمريكية كانت تأبى وترفض أي موضوع للحل السياسي عبين ما إنه على الأقل حفتر يوجد له أرضية معينة!
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: الآن قضية التقدم يلي حدث إنه أخذ المنطقة الشرقية نتيجة قوة مصر وتدخلها، ثم أخذ منطقة الجنوبية وأخذ بعض المناطق يعني في الوسط، الآن في المنطقة الغربية بالذات عجز حفتر إنه يخدها لاعتبارات كثيرة في عشائر أيضا قوية وغير موالية له وأيضا في نفوذ الأوروبي أو الإنجليزي بمعنى أدق يلي مدعوم من تونس أو من الجزائر بالذات والتي كانت تدعم تلك القبائل وتمنع حفتر بأن يسيطر على المنطقة الغربية وهذا واضح إنه غضبة حفتر وتهديده أن ينقل الحرب إلى داخل الجزائر قبل أحداث الأخيرة، ويبدو إنه حفتر أدرك إنه الآن ما يحدث في الجزائر وانشغال الانجليز في الوضع الآن انشغال الجيش الجزائري والاضطراب الواضح في الجزائر الآن هذا أشغلها عن الاهتمام يبدو في موضوع ليبيا فالآن أراد أن يتقدم بزيادة!
طرابلس وممكن في المنطقة الغربية خلال إن نجح على أخذ طرابلس طبعا ما الذي تريده أمريكا؟ أمريكا تدرك أنها لا يمكن أن تقضي على الطرف الآخر نهائيا! لا يمكن لأنه حكومة السراج أيضا معترف فيها دوليا، وأمريكا لا تستطيع أن تقفز! لكن ما تريده أمريكا كلما سيطر حفتر أكثر
هيثم الناصر: كلما كان له صوت!
حسن حمدان كلما كان تمكن أكثر، كلما كانت المفاوضات يستطيع أن يفرض ما يريد، لذلك ما يفعله حفتر هو المعارك التي تسبق المفاوضات القادمة، لكن يعني هذه المفاوضات بدها تكون على أرض يعني شروط يلي بدو يفرضها هو المنتصر، والغالب.
وهذا الأمر واضح من خلال إعلام يلي الأمريكي أو من خلال مصر أو غيرها إنه الآن يظهر إنه حفتر هو البطل وهو الجيش يلي بيقاوم الإرهاب وبيتهم الآخرين بالإرهاب وبالتالي هو الوحيد يلي عنده القدرة على ضبط الوضع في ليبيا وانتشال ليبيا من حالة الحرب من سبع إلى ثمان سنوات والإرهابيين وتنظيم الدولة ....اتهام كل هذا كلام
فالآن العالم كله بتحدث إنه لا بد من ضبط الوضع في ليبيا من الأقدر على هذا الأمر؟ الواقع الحقيقة على الأرض بيقول إنه على الأقل حفتر جبهته نوعا ما يعني في التفاف حوله كبير لكن جبهة السراج البعض يشكك بإنه يعني كثرة الآراء وكثرة التناقضات يلي فيها وليست على قلب رجل واحد لا أقول بالولاء وإنما بتناقض المصالح يلي موجودة فيها لذلك الآن من الذي جعل حفتر يقدم على طرابلس أكثر؟ هو يريد قبل المفاوضات القادمة أن يدخل بصفته الرجل القوي والذي يستطيع أن يفرض شروطه!
هيثم الناصر: قيل بأنه الولايات المتحدة الأمريكية عملت على إلغاء الصغيرات اتفاق صغيرات ومن ثم إظهار حفتر كقوة عسكرية حتى تدعم النظرة القادمة للولايات المتحدة من حيث المفاوضات تعليقك؟
حسن حمدان: اتفاق الصغيرات يعني اتفاق كان برعاية ونفوذ الانجليز وكان نوع من أنواع الاختراق، حتى الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن راضية به ولا غير قابلة به نهائيا، لكنها سكتت عنه لاعتبارات لأنه في البداية كانت القوة والغلبة لجماعة الانجليز وكان حفتر يعني في بدايتها لا يوجد له تلك لأرضية والقوى الموجودة الآن، الآن هو تقريبا يسيطر على منطقة الشرق والغرب والجنوب عفوا والشرق والجنوب وتقريبا الوسط بقيت عليه طرابلس والمنطقة الغربية!
إذا إنت تتكلم إنه الكفة العسكرية قطعا هي راجحة بشكل أو بدون منافس لحفتر، لذلك الولايات المتحدة الأمريكية الآن وما يتحدث به السراج ومجموعته إنه هذا مخالف للاتفاقيات؟! نعم هو مخالف للاتفاقيات القديمة والولايات المتحدة الأمريكية لا تريدها، الآن لا بد من فرض شروط جديدة ولا بد من الدخول بالمفاوضات جديدة من أجل أن تأخذ الولايات المتحدة الأمريكية يلي هي سياسة أوباما القديمة إني أنا يلي بذلك أنا يلي بدفع أنا يلي اتدخلت أنا يلي قمت بكل شيء وبالتالي أنا بدو يكون إلى النصيب الأوفر!
أما إنتو ما أقدمتوا على شيء ما قدمتوا على شيء وبالتالي ما بيطلعلك هذا سياسة الراكب بالمجان الآن ما يمثله الإدارة الأمريكية ترامب حاليا هي استمرار يعني في أواخر إدارة أوباما إنه الانجليز إن أعطوا أو الأوروبيين يعطو مالهم؟ بالنسبة قليلة جدا لكن الولايات المتحدة الأمريكية تنظر إلى ليبيا أنها هي يجب أن تكون صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة وهذا الأمر لا يكون إلا من خلال القوة العسكرية لأنه الوسط السياسي مش مسموح نهائيا
هيثم الناصر: يعني دائما عملية القتل والضحايا من المسلمين، ولا يهم الغرب قصرت أم طالت المعركة أو كثرت التضحيات، كيف يجب أن يكون موقف المسلمين في هذه الحالة؟
حسن حمدان: يعني الأمة الإسلامية من بعد القضاء على دولة الخلافة الإسلامية وهي تعيش في ضنك وقتل وحروب وإبادة! والولايات المتحدة الأمريكية طالما الأمر ليست هي دمائها ولا هي أموالها وبالتالي هي تتبنى موضوع الصبر الاستراتيجي يعني لا هي فاقدة شيء من أموالها ولا هي فاقدة شيء من دمائها ولا أرواحها! وفي المقابل هي تنظر إلى هذه الأمة الإسلامية أنها عدو! وبالتالي أي قتل وأي إحباط وأي يأس في هذه الأمة أيضا هو نتائج ومكسب للولايات المتحدة الأمريكية، الأمة الإسلامية يجب عليها أن تدرك أن هذا الصراع الموجود في ليبيا هو صراع بين طرفين: صراع دولي بين مشروع الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة ممثلا بحفتر، ومن يقف مع أو خلفه أو مشروع انجليز ممثلا في حكومة السراج ومن يقف معها في ليبيا وأدواتها الإقليمية أيضا في منطقة الغرب!
هذا الأمر يعمق الأزمة في الأمة الإسلامية، الأصل في الأمة الإسلامية أن تقدم هذه التضحيات وهذه البطولات من أجل مشروعها الحضاري مشروعها السياسي يلي هو دولة الخلافة الإسلامية القادمة بإذن الله تعالى، لا أن تكون تضحياتها من أجل مشاريع غربية هي وبال ونكبة على هذه الأمة الإسلامية.
هيثم الناصر: أكيد، بارك الله فيك شكرا لك أستاذ حسن، شكرا لك، ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع حدث آخر نلقاكم على خير إن شاء الله
السلام عليكم
الأربعاء، 04 شعبان 1440هـ| 2019/04/10م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة
#حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: قناة | الواقية | حزب التحرير | قناة الواقية | ليبيا | الصراع في ليبيا | حفتر | السراج | قوات حفتر | طرابلس | الجنوب الليبي |