نظرة على الأحداث (222): الجريمة النكراء في نيوزيلاندا | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (222): الجريمة النكراء في نيوزيلاندا.هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا الل...

قناة,الواقية

نظرة على الأحداث (222): الجريمة النكراء في نيوزيلاندا

إعجابات: 0 (0%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 03/23/2019 | المشاهدات: 28

نظرة على الأحداث (222): الجريمة النكراء في نيوزيلاندا.
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة "الواقية" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث" حديثنا اليوم حول "الجريمة النكراء في نيوزيلاندا وهي امتداد لجرائم الغرب"، لهذه الغاية نستضيف الأخ الأستاذ محمد عمير
محمد عمير: حياكم الله
هيثم الناصر: أهلا وسهلا، حياكم الله، في رجب الخير جريمتان، جريمة في أول قرن جريمة هدم الخلافة الإسلامية، وجريمة ناتجة حتما عن تلك الأولى جريمة نيوزيلاندا، كيف لهذا الرجل أن يقدم على أناس آمنين بين يدي الله –سبحانه وتعالى- ويعمل فيهم القتل؟ كيف تقرأ الحدث أستاذ محمد.
محمد عمير: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين، يعني أخي الكريم يعني تقدمت بمقدمة جوهرية وهي أس الموضوع بأن رجب الخير في بداية القرن هدمت دولة الخلافة ونتيجة حتمية عنها أن أصبح المسلمون بلا كرامة ولا يوجد من يثأر لهم، ولا يوجد من يعمل لهم حساب، فذلك المجرم بدم بارد يدخل إلى بيت من بيوت الله ويقتل ما يزيد عن الأربعين من أبناء هذه الأمة على مختلف جنسياتهم أو أوطانهم، أخي الكريم يعني لو كان هناك لهذه الأمة راعي يثأر لها ويحرك لها الجيوش لما تجرأ أمثال هؤلاء ولا مسئولينهم ولا قادتهم بالغرب على إراقة أبناء المسلمين صباح مساء.
هيثم الناصر: نعم
محمد عمير: ولكن أريد أن أسلط الضوء على مسألة
هيثم الناصر: تفضل
محمد عمير: كي نتعظ منها نحن الأمة، كما تعلم الأمة الإسلامية بعد هدم دولة الخلافة مزقت إلى مستوطنات سايكس بيكو، ومزقت إلى كنتونات وعلى كل كنتون ناطور وحارس للغرب ولمصالح الغرب، لكن هذا المجرم عندما دخل ذلك المسجد لم ينظر إلى جنسيات هؤلاء ولا إلى بلادهم وإنما نظر لهم نظرة واحدة أنهم أمة إسلامية، أنهم أمة إسلامية هو يريد أن يأخذ ثأره من الإسلام ومن المسلمين ومن الدولة العثمانية كما صرح هو بذلك من خلال كتابته على السلاح الذي نفذ به الجريمة، أو حتى في الأوراق التي وجدوها بعد اعتقاله، هو يريد أن يثأر من دولة الخلافة العثمانية تلك الحروب التي خاضتها في أوروبا يريد أن يثأر للنصارى في تلك البلدان من المسلمين، فقام بإطلاق النار بشكل عشوائي ولا ينتقي هذا أردني أو فلسطيني أو بنغالي أو حتى إيراني، يعني أحد الذين قتلوا واستشهد إيراني الجنسية، فهذا درس لنا وعلى الأمة أن تعي ذلك أن الغرب لا ينظر لنا وفق أوطاننا وإنما ينظر لنا نظرة واحدة على أننا أمة واحدة وأننا مسلمين ويعيش هذه الحالة من العداء معنا دون تفريق بين أردني أو فلسطيني أو إيراني أو عراقي.
هيثم الناصر: ظاهر الحدث أن المنفذ بشكل فردي لكن هو بالقطع يستند إلى منظومة فكرية وسياسية؟
محمد عمير: يعني أخي الكريم إذا لاحظت يعني الحدث والثقافة أو الفكر الذي يحمله ذلك الشخص هذا ينم كما تفضلت عن منظومة كاملة وثقافة موجودة في الغرب وموجودة وبشكل منتشر ومتسع، يعني كلنا عندما تابعنا الأخبار وتابعنا الانتخابات التي حدثت في أوروبا في الآونة الأخيرة كان هناك تصاعد في اليمين! ما يسمى باليمين المتطرف! أو اليمين الشعبوي في أوروبا، هذه الثقافة موجودة عندهم، هذا الحقد الدفين على الإسلام والمسلمين موجود عندهم، هذا التاريخ الذي مر عليه مئات السنين هم يحفظونه جيدا ويعرفون ما لهم وما عليهم به ولكن الأحرى بنا نحن المسلمين أن نستدعي ذلك التاريخ المجيد ونجعله حاضنا بيننا لكي تعود لنا عزتنا ولكي تعود لنا كرامتنا، أخي الكريم يعني الغرب الكافر عندما يشن الحروب وهو على الأمة الإسلامية لتحقيق مصالحه، ولنهب ثرواتنا وانتهك أعراضنا وأزهق دماءنا هو يقوم بذلك ونحن بلا راع ونحن بلا إمام! يقوم بذلك وهو يعلم علم يقينيا أن هذه الأمة لا يجب أن تقوم لها قائمة لا يجب أن تنهض هذه الأمة على أساس العقيدة الإسلامية، يريدون من هذه الأمة أن تبقى في إطار العلمانية وفي إطار الرأسمالية علما أن العلمانية والرأسمالية التي هم يدعون الناس إليها ويدعون ويخضون المعارك لأجل نشرها وفق مفاهيمهم هم تتناقض مع هذا الفكر المنتشر في المجتمع الغربي، يعني هذا الفكر المتطرف أو المسيحية المتطرفة أو اليمين المتطرف سمه ما شئت هذا منتشر ويمثل له حركات شعبوية وجمعيات ومنظمات في شيء منها ملخص وشيء غير ملخص ينزلون انتخابات يشكلون جزء من المجالس البرلمانية في الاتحاد الأوروبي وحتى في أمريكا نفسها التي تدعي أنه ديمقراطية، فهذه الثقافة منتشرة وهذه حالة العداء الموجودة ما بين المسلمين وغيرهم.
هذه عداء أصيل عداء مر عليه مئات السنين ولا زال موجودا ومجتثا هذا العداء، أخي الكريم يعني حتى تصريحات السياسيين وحتى تصريحات ترامب نفسه رأس يعني رأس الحرب على المسلمين عندما جاء ما الشعارات التي أتى بها؟ ما الشعارات التي نادى بها كي يحقق مجموعة من الأصوات لكي توصله إلى سدة الحكم في أمريكا أو إلى موقعه الحالي أتى بشعارات عنصرية، أتى بشعارات تدعو إلى مكافحة الإرهاب مكافحة الإسلام الحد من دخول المهاجرين، وكل جام غضبهم يصبونه على المسلمين! لأنهم يعلمون أن هؤلاء المسلمين يمثلون حضارة معينة، يمثلون فكرا معين، يمثلون توجه معين يهدد وجودهم! لذلك أخي الكريم من الطبيعي جدا أن تجد هذا العداء المحتدم ما بين المسلمين وغيرهم من الغرب الكافر المستعمر لأنهم يعلمون علما يقينيا أن هؤلاء المسلمين إذا قامت لهم قائمة على أساس العقيدة الإسلامية سيصبح وجودهم ونفوذهم مهدد، لذلك يعني أخي الكريم إذا تنبهنا بالآونة الأخيرة إلى عدة أمور يعني: عندما شن بوش حربه على العراق حتى يجود دافع معنوي داخل الشعب الأمريكي أو داخل الجيش الأمريكي إلى أين ذهب؟ ذهب إلى الكنيسة وذهب إلى البابا وأعلنها صريحة أنها حرب صليبية صحيح؟!
بوتن عندما أراد أو يقدم على دخول في الحرب في سوريا وقتل أبناء هذه الأمة وتشريدهم، أبناء هذه الأمة العزل الذين لا يمتلكون إلا السلاح الخفيف قام بطيرانه ليقصفهم ممن أخذ المباركة؟ ألم يأخذها من البابا هناك في روسيا وقال أن هذه الحرب مقدسة؟!
للحفاظ على النصرانية؟ إذا هم يعلمون يقينيا يعلمون يقينيا أنه لا يوجد دافع عند هذه الشعوب عند الشعوب الغربية لكي تجابه المسلمين سوى أن يوجدوا التعبئة من خلال العقيدة النصرانية لمعاداة الإسلام والمسلمين، لأن أصبحت الحضارة الغربية وأصبحت الرأسمالية والديمقراطية وهذه القيم المزيفة التي يدعون بها لا تستطيع تحريك حالة العداء عند هذه الشعوب الغربية، فكان لا بد من اللجوء إلى الكنائس لا بد من اللجوء إلى القساوسة إلى الباباوات لكي يستمدوا منهم دافع معنوي عند أبناء شعبهم وعند جنودهم لمجابهة المسلمين ولمواجهة المسلمين.
هيثم الناصر: يعني المسألة زادت صعوبة على صعوبة، المبدأ الرأسمالي بطبيعته من طبيعة الفراغ الشديد في الداخل يعني يتوجه إلى هذا التوجه، طب في اللحظة التي نعي فيها على طبيعة الغرب وعلى ما يريد أن يفعل بالمسلمين وهو يفعل المفروض أن الجهة المقابلة يعني أصبح وجوب الوعي لديها حاضرا! يعني كيف يجب أن تتصرف؟ لا شك أن الحكام في بلاد المسلمين يعني ليس لهم في العلاقة من العلاقة في شيء في هذا الموضوع، هم جزء من المشكلة ابتداء أما آن للمسلمين إذا أن يعوا هذه المسألة؟
محمد عمير: شوف أخي الكريم سوف أحتضر عبارة موجودة في كتاب التفكير للشيخ تقي الدين –رحمه الله- مؤسس حزب التحرير عندما كتب كتاب التفكير ختم هذا الكتاب بعبارة قال: "إن هذا الكتاب بل ومئة كتاب ومليون كتاب مثل هذا الكتاب لن يدفع الأمة إلى التفكير ولكن الأحداث الموجعة التي تمعك الأمة معكا وتمعسها معسا هو الذي سوف يدفعها إلى التفكير"، لاحظ ردة الفعل الأمة كأمة بمعزل عن حكامها الذين قلنا واتفقنا أنهم جزء من المشكلة، أو جزء من الغرب، يعني هم يشكلون حالة عداء مع الأمة أصلا، الأمة توحدت مشاعرها اتجاه هذه الجريمة النكراء، وجميع أطياف الأمة بشبابها بشيابها بنسائها بأطفالها صابتهم حالة من الامتعاض الشديد، والحزن الشديد لما لحق بإخوتهم المسلمين بنيوزيلاندا، يعني هذه حالة يعني بكل بساطة شديدة تستطيع أن تلمسها في داخل الأمة، ولكن أخي الكريم هذه الأمة بلا رأس يوجه هذه المشاعر ويوجه هذه الأحاسيس ويوجه هذه الأفكار باتجاه منتج تستطيع أن ترد لهذه الأمة كرامتها وعزتها، يعني أخي الكريم يعني كثير من الناس أو كثير من الأمة يتحدثون فيما بينهم يعني لماذا لا يقولون عن العمل الذي قام به ذلك المجرم أنه إرهاب نصراني؟ أو النصرانية تحمل في طياتها الإرهاب؟ لماذا لم تقعد التحالفات لمقاومة هذا الإرهاب؟ لماذا لم تقعد الاجتماعات والندوات لماذا لم تسن القوانين وقوانين محاكم أمن الدولة كما يحدث في منطقتنا لمحاربة الإرهاب؟ يعني أخي الكريم تذرعوا بذريعة الإرهاب كثيرا تحت منطق أن هذا الإرهاب هو
هيثم الناصر: عام مثلا؟
محمد عمير: عام عند المسلمين ولا بد من محاربته ولا بد من مجابهته وهم في حقيقة الأمر يحاربون ويواجهون الإسلام؟ يقومون في دولنا بسن القوانين ضد الإرهاب؟ يسمونها قوانين الإرهاب. يقوم بدولنا بعقد الندوات وعقد الاجتماعات، ليه؟ بدهم يقاموا الإرهاب! طب حادثة مثل هذه وقد سبق بأن قاموا هؤلاء بكثير من الجرائم وإنما كانت منفردة هنا أو هناك، ولكن هذه كانت أبرزها لماذا لا يقوم المجتمع الدولي مدعي الحرية ومدعي الديمقراطية ومدعي الرأسمالية
هيثم الناصر: أن هذا إرهاب ضد الإسلام!؟
محمد عمير: أن هذا إرهاب فلنقم بمقاومته! فلنجتمع من أجل أن نرى حلا في هذه المشكلة التي نواجهها علما أن اليمين المتطرف أو اليمين الشعبوي في أوروبا والغرب يأخذ حالة تصاعدية، يعني الآن يأخذ حالة تصاعدية وهذا ثابت للعيان وهم كذلك يعني حكام الغرب يدركون هذه الحقيقة، ليه ما تشكل تحالفات وتقاوم هذا الإرهاب الذي الموجود عندك؟ ليش ما اجتمع قادة العالم ألا يستحق 50 بني آدم أو 50 إنسان عندما تراق دماءهم بهذا الشكل المستفز ألا يستحقون بأن يجتمع قادة العالم ويشكلوا مسيرة مثل التي شكلوها عندما تم الاعتداء على شارلي إيبدو؟! صح ولى لأ
هيثم الناصر: نعم، نعم
محمد عمير: لم يتم ذلك وإنما تعاملوا بالأمر في هذا الأمر أنه يعني فرد يحمل أفكار متطرفة وانتهى الموضوع وتم اعتقاله ومحاكمته وانتهت القصة على ذلك! يريدون أن ينهوا الملف بهذا الشكل؟ ليش يستطيعون إنهاء الملف بهذا الشكل؟ لأنه لا يوجد لهذه الأمة من يطالب بحقوقها ويرد لها كرامتها ويثأر إلى دمائها
هيثم الناصر: صدقت، بارك الله فيك يعني الموضوع ساخن وقوي ولا شك إنه هناك يعني أكثر من ناحية تحدث بها إعلاميو قناة الواقية نكتفي بهذا القدر بارك الله فيك، ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع قضية أخرى
السلام عليكم ورحمة الله.

الأربعاء، 13 رجب 1440هـ| 2019/03/20م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة
#حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: قناة | الواقية |