نظرة على الأحداث (221): قضية فنزويلا | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (221): قضية فنزويلاهيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الجديد من نظرة...

قناة,الواقية,فنزويلا,ازمة فنزويلا,أزمة فنزويلا,أحداث فنزويلا

نظرة على الأحداث (221): قضية فنزويلا

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 03/14/2019 | المشاهدات: 22

نظرة على الأحداث (221): قضية فنزويلا
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة "الواقية" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث" حديثنا اليوم حول "فنزويلا"، لهذه الغاية نستضيف الأخ حسن حمدان
حسن حمدان: حياك الله
هيثم الناصر: أهلا وسهلا، حيا الله أبو البراء، هل تعتبر قضية فنزويلا قضية دولية أخذت وقت طويل من الأخذ والرد، وكان فيها تدخلات دولية، الولايات المتحدة أوروبا روسيا الصين، ما الذي يحدث تحديدا، أصل المشكلة؟ تفضل.
حسن حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمي الأمين وبعد: القضايا الدولية عندما تحدث لا تكون لمجرد أن بعض الدول الغربية أو الدول الكبرى تعطي تصريحا أو تحديد موقف اتجاه قضية معينة، لا تعتبر على إثر تصريح هذه القضية قضية دولية، حتى نقف على حقيقة فنزويلا وما الذي يحدث فيها نعود قليلا إلى الخلف إلى التاريخ
هيثم الناصر: تفضل
حسن حمدان: عندما خرجت الولايات المتحدة الأمريكية وكانت بصدد ترتيب أمورها الداخلية وكانت تعد لأن تكون هي الدولة الأولى عالميا، كانت تبني لنفسها خططا معينة واستراتيجيات معينة من ضمن هذه الأمور أنها اعتبرت الأمريكيتين شأن داخلي أمريكي
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: وحرمت على كل قوى العالم أن تدخل في هذه المنطقة، وجعلتها حكر لها بمعنى آخر هذه المنطقة هي الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأمريكية وممنوع لأي قوى حقيقية عالمية محلية أن تخرج على إرادة الولايات المتحدة الأمريكية أو دول أخرى أن تتدخل في أي قضايا.
ما يحدث في الأمريكيتين وبالذات في أمريكا الجنوبية لا يخرج في كثير من القضايا عن يلي هي قلال داخلية، لا تعدمها نتيجة إشكالات داخلية. أما صراع دولي فمنذ مبدأ مورنو الولايات المتحدة الأمريكية منعت وجعلت هذا المبدأ قانونا دوليا يتم الاحتكام إليه، وبالتالي هذا الأمر يجعل أننا نقف ما الذي حدث في فنزويلا؟ هل هو نتيجة تدخل قوى أخرى متل ما بيروج له الإعلام؟ لا الحقيقة إنه الولايات المتحدة الأمريكية استغلت منطقة أمريكا اللاتينية ونهبت ثروات هذه الشعوب وجعلتهم فقراء بحيث إنه فنزويلا دولة بترولية، دولة فيها معادن متل البترول ضخمة جدا، الشركات الأمريكية نهبت كل هذه الثروات ولم تحقق شيء لأهلها ضلهم فقراء، ضلهم معدومين، ضلهم منكوبين إلى غير ذلك.
وسارت أمريكا على هذه السياسة فترة طويلة جدا، لدرجة ازداد الفقر، ازداد البطالة إلى غير ذلك، في فترة من الفترات بدأت تشعر الشعوب بحجم الاستغلال الرأسمالي الأمريكي والجشع الأمريكي
فبدأت يعني في الداخل الفنزويلي غضب على الشركات الأمريكية، غضب على النهب الأمريكي دون أن يكون هناك مردود لأهل البلاد، في هذه المرحلة خرج إنسان معين دون تدخل قوى عالمية أخرى وبالتالي رفع طالب الشعب بحقيقة أن تكون هذه الثروة لأهل البلاد وهو شافيز لم يكن عميلا لطرف معين أو استخراجا لقضايا دولية معينة لا القضية أن هذا الرجل أراد أن تكون هذه الثروة لأهل البلاد وبالتالي عندما شعر الشعب في فنزويلا بحقيقة الشعارات التي طرحها شافيز انتخبوه في الحكم، هنا الولايات المتحدة الأمريكية وقعت في مشكلة ضخمة إنه الشارع والشعب حقيقة كان مع هذا المناضل الجديد، هذا العقلية الجديدة ويلي حاول أن يلبس مثلا لبوس جيفارا أو بعض يلي ناوأوا الولايات المتحدة الأمريكية في فترة يلي هو مقاومة الاستعمار الأمريكي، هذا الرجل نتيجة هذه الشعارات انتخب! أصبح حاكما حاولت الولايات المتحدة الأمريكية أن تقيم عليه انقلابات ما استطاعت! لكن الآن هو أصبح بالحكم وأنت ناديت بشعارات معينة، وكنت ضد الشركات الأمريكية وقام بتأميم البترول وإعادة الثروات إلى أهلها وهذا أغضب الولايات المتحدة الأمريكية وهذا بسبب حقد وضغينة الولايات المتحدة الأمريكية على شافيز وخليفته، في المقابل النظام الجديد يلي خرج من رحم الشعب هل قام هل كان عنده برنامج سياسي يحقق للشعب طموحه؟ أم إنه نتيجة إخفاقه وفشله وضعفه ما حقق إي شيء لشعبه؟
يعني هل قام شافيز مثلا بإعداد مشروع سياسي في نظرة معينة على تلك الثروات والإمكانيات بحيث
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: يستفيد منها ويجعل فنزويلا قدرة أو قوة حقيقية تستفيد منها؟ لا حقيقة إنه هو مثله مثل شركات الأخرى كان نظاما فاشلا، كان نظاما أيضا فاسدا!
لم يحقق للشعب طموحه ولم يعني يأخذ الشعب حقيقة ما أراد، ما أخذ هو نتيجة ما حول شافيز انتفعوا بهذه الثروة وبالتالي ازداد الشعب فقرا، في بداية الأمر كانت الدعاية له ضخمة الولايات المتحدة الأمريكية قامت عليه انقلابات ما استطاعت إلى غير ذلك.
لكن في فترة معينة رأت الولايات المتحدة الأمريكية إنه الشارع الذي يحضر هذا الرجل للانتخابات وقبل بخليفته لم يحقق طبيعة الطموحات يلي رفعت، فازداد الشعب فقر شديد جدا ولم تتغير حقيقة الأوضاع حقيقة في الداخل الفنزويلي، هذا أمر.
الأمر الثاني إنه الولايات المتحدة الأمريكية يبدو أنها كانت مقتنعة بأن جعلها للأمريكيتين وأمريكا اللاتينية ضمن مبدأ مورنو شأن داخلي احتاطت إنه ما حدا يدخل
هيثم الناصر: نعم
حسن حمدان: وهذا الكلام واضح، وفعلا ما حدا دخل، ما حدا دخل على الخط من القوى الكبرى في موضوع فنزويلا، لكنها كأنها لم تكن تدرك إنه غضب الشعوب قد يؤدي في لحظة من اللحظات أن يقف في وجه الولايات المتحدة الأمريكية، يعني هي نظرت إلى القوى الأخرى والمستعمر الآخر أو الطرف الآخر
هيثم الناصر: دون أن تحسب
حسن حمدان: دون أن تحسب حساب حقيقة لطبيعة الشعوب ونظرة فعلهم نتيجة الاحتكار والشجع وهيمنة الشركات الكبرى الأمريكية، سيطرت على البترول ولم تعطي أهل البلاد شيء، هذا الأمر أحدث بلبلة في داخل أمريكا اللاتينية وأصبحت فنزويلا وشافيز يطرحون طروحات كبيرة جدا فكان لا بد من العقلية الأمريكية والدولة العميقة في أمريكا أن تعالج هذا الأمر فأيضا هي قامت بمحاولة إثبات عجز بالرغم إنه قلنا إنه شافيز ما حط برنامج سياسي ولا قدر إنه يخرج البلاد من أزمتها، أيضا هي أغلقت الكثير من الأمور في وجهه وزادت العقد الداخلية نتيجة أيضا فشله إلى عقد خارجية فأصبح الآن الوضع في فنزويلا كشعب لم يختلف وحكم الشركات الأمريكية وسيطرة القوى الأمريكية والشركات لم يختلف أيضا نتيجة وجود شافيز وخليفته في الحكم وبالتالي الفقر هو هو والبطالة هي هي، زاد عليها عامل آخر إنه الحقد على نظام الاعتقالات الناحية السياسية في هذه الفترة الولايات المتحدة الأمريكية يبدو أرادت أن تستعيد وجودها الحقيقي في أمريكا اللاتينية ليس فقط وانتفاعا بإنه هذه حديقة خلفية إلي، بل أن تحكم من خلال وسط سياسي عميل وعميق يحكم الولايات المتحدة الأمريكية وتربطها ربط مصيري! لذلك يبدو أنها عادت يلي هو! المعارضة في الولايات المتحدة الأمريكية وأرسلت له في وقت حرج تعاني منه فنزويلا حقيقة مشكلة ضخمة.
هيثم الناصر: إذا المعارض لمادوروا غوادو بالتالي تحليلك كأنه يقود بأن هذا الرجل يعني يدعم سياسات الولايات المتحدة الأمريكية؟
حسن حمدان: هو يعني يلي بيتابع الأخبار يعلم إنه ترامب بكل قواه واقف معاه! والرجل أيضا درس في أمريكا وتعلم في أمريكا وكان وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية وفي المقابل أول ما أعلن هذا الأمر ترامب على طول اعترف فيه كقائد واعترف فيه كرئيس لفنزويلا وسحب اعترافه بمادورو! كل هذا الكلام بيدلل إنه الولايات المتحدة الأمريكية مع المعارضة وليست مع الرئيس الموجود فهذا كلام واضح!
هيثم الناصر: أيضا أوروبا هذا بمعنى آخر بمزيد من الضغط على الشارع الفنزويلي حتى يقبل به؟
حسن حمدان: طبيعي جدا نتيجة إخفاق شافيز وخليفته بإعداد برنامج سياسي، والتعامل مع هذه الثروة الضخمة في فنزويلا عندها احتياط البترول ضخم هي من الدول المتقدمة في البترول هي في باطن الأرض واستخراجا، ما قدر إنه والله أن تعود بالفائدة على الشعب الفنزويلي ما قدر إنه يقضي على موضوع الفقر، دولة يعني إنت بتتكلم 95% تقريبا صادراتها من البترول الآن في موضوع إنه دور البترول وبيعه وإغلاق الشركات الأمريكية وأمريكا أيضا قامت بعملية حرز الأموال وسيطرة على المصافي البترولية يلي تابعة للحكم الفنزويلي في أمريكا كل هذا المردود جعلته للمعارض مثل مادورو! في جميع هذه الأمور أين الشعب الفنزويلي من نظرة الحقد على الشركات الأمريكية؟ هل استطاع شافيز ومادورو تحقيق رفاهية للشعب؟ لأ
أم هي مجرد ثورة وغضب على تحكم الشركات الأمريكية، طيب هذه ثورة الغضب أتت أكلها في مرحلة معينة لأن الشعوب في النتيجة بدها تقرأ إنه أنا غضبت على هذا المحتل وعلى هذا المستعمر وعلى هذا النهب والشجع الأمريكي
هيثم الناصر: النتيجة؟
حسن حمدان: في المقابل ما هي النتيجة؟ أنت لم تختلف عنه وزاد الفساد وزاد الفقر شدة، مع ظلم سياسي كبير جدا، فالآن أصبحت الأرضية ملائمة للولايات المتحدة الأمريكية لأنها هي حاولت أن تنقلب على شافيز أكثر من مرا لكن الشارع هو يلي كان يعيده، بمعنى آخر الذي وقف في وجه الولايات المتحدة الأمريكية هو الشعب الفنزويلي فكان لا بد من ضرب العلاقة بين هؤلاء والشعب الفنزويلي من خلال إقناعهم إنه هذا العهد الجديد لم يحقق لكم أي شيء وإنه طالما هو متحكم ستزداد الأمور سوء، وأمريكا تعد المعرض الجديد بإمكانيات وتزويد آخر قد يعطي من خلاله تعطي من خلاله يعني بعض الانفراج لهذه الشعوب حتى تعيد أمريكا سيطرتها على فنزويلا.
هيثم الناصر: أستاذ حسن بارك الله فيك، شكرا لك، ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع حدث آخر السلام عليكم ورحمة الله


الأربعاء، 06 رجب 1440هـ| 2019/03/13م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة
#حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: قناة | الواقية | فنزويلا | ازمة فنزويلا | أزمة فنزويلا | أحداث فنزويلا |