نظرة على الأحداث (220): ثورة الجزائر على النظام | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (220): ثورة الجزائر على النظامهيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الج...

قناة,الواقية,حزب التحرير,الجزائر,ثورة الجزائر,العهدة الخامسة,بوتفليقة,انتخابات الرئاسة,انتخابات,احتجاجات الجزائر,انتخخابات الجزائر,ثورة,انتفاضة الجزائر

نظرة على الأحداث (220): ثورة الجزائر على النظام

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 03/07/2019 | المشاهدات: 38

نظرة على الأحداث (220): ثورة الجزائر على النظام
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام وعلى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة "الواقية" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحيكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث" حديثنا اليوم حول "ثورة الجزائر على النظام"، لهذه الغاية نستضيف الأستاذ سالم أبو سبيتان أهلا وسهلا
سالم أبو سبيتان: حياك الله، أهلا وسهلا يا أخي
هيثم الناصر: هل من جديد في ثورة الجزائر، أم أن الناس خرجوا على سجيتهم كما في باقي بلاد المسلمين، أم أن هناك قراءة أخرى؟ كيف ترى؟
سالم أبو سبيتان: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وإمام وهداة المتقين محمد –صلى الله عليه وسلم-، والحقيقة الشعب الجزائري شعب ثوري، والشعب الذي قدم مليون شهيد وكان له بطولات لا تنسى يعني، ولذلك هو يستغرب على الشعب الجزائري أن يتأخر في الثورة
هيثم الناصر: كان صبور زيادة عن اللزوم
سالم أبو سبيتان: يعني صبور أكثر من اللازم، وإلا الأصل هو السباق للثورة، شعب لم يقبل بمجازر فرنسا ولا بعنجهيتها ولا بعنجهية أوروبا وخرج وكان هذا الشعب له مواقف العظيمة جدا أيام الدولة الإسلامية حينما كان والي الجزائر يأخذ الجزية من الأسطول الأمريكي، وكان هذا الشعب معبر الفتوحات الإسلامية إلى أوروبا ولذلك هذا الشعب متمرس على الكفاحية
هيثم الناصر: جميل
سالم أبو سبيتان: ولذلك هو المستغرب أنه تأخر! حقيقة يعني لم يلحق بركب الثورات التي حصلت وتأخر عليها، إلا إنه لكل أجل كتاب،
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: الشعب الجزائري كما قلنا هو شعب ثوري في أصله يعني لا يقبل في الضيم ولا يقبل في الظلم وهذا ديدن كل الشعوب المسلمة يعني، الذي حصل حقيقة يعني كما نعلم أن الجزائر كيان سياسي يتبنى الفكر الرأسمالي والقائم على فصل الدين عن الحياة، والمبدأ الرأسمالي مبدأ عفن وظيفته الإفساد في الأرض، والله –سبحانه وتعالى- حظر من هذه المبادئ حينما قال: "ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها"، فهذه المبادئ هي أس الفساد، وهي أصل الفساد، وهي التي تنتج الفاسدين والفساد، ولذلك هذا المنظور منظور الفساد الموجود في العالم الإسلامي والعالم كله هو نتيجة تطبيق هذا المبدأ العفن، الشعب الجزائري يمتلك ثروات هائلة جدا حباه الله بثروات والعلم يعني الجزائر لا تستطيع أي واحد أن يدخل لها بأي تأشيرة، يعني تحتاج لإجراءات كبيرة جدا حتى تدخل الجزائر، بدلالة يعني هذه البلد أرض ثرية لا يقصدها إلا الذي يريد العمل ويريد يعني الكسب المادي ويريد العيش بالرفاهية ورغد العيش.
ومع هذا يعيش جل الشعب الجزائري تحت خط الفقر وهناك ثلة كما هو موجود في بلاد المسلمين جميعا طبقة تأكل كل الخيرات ممعنة في الفساد تعيش حالة انفصام تام عن الأمة، يستشري في داخلها الخنوع والخضوع للأجنبي، ديدن كل الأنظمة الموجودة في المنطقة، ولذلك نجد هذه البلاد في حالة تخلف لي هناك بارقة أمل أن تتقدم هذه البلاد التي يحكمها هؤلاء، وهذه المنظومة السياسية لا تنتج رجال حكم، تنتج رجال بلطجة رجال عصابات، ولذلك يعني لا تقبل ولو تصورا بمنظومة سياسية سليمة
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: وأينما حلوا حل معهم الخراب والدمار، وأينما ارتحلوا لا يبقوا وراءهم إلا الفساد والدمار والخراب، ولذلك تستغرب يعني إنه الحاكم يحكم في بلد يعتبر هو من أبناءها هكذا الصورة الواضحة، الصورة التي يعني ترى، ثم إذا ما قال الناس كفى! يكفيك جلوسا على الكرسي ودع هذا المكان لغيرك وهذا يعني هو يعتبر سلطان الأمة! تجد أنه يعني يستخدم كل ما يملك من قوة في البطش في هذه الشعوب، وهذا دليل قاطع على أن هؤلاء ليسوا من الأمة.
هيثم الناصر: الآن الناس يعني ثاروا عندما أراد بو تفليقة ومن خلفه أن يخوض انتخابات القادمة لدورة جديدة، وواضح إنه الناس تفاعلت ضد هذا الموضوع بشكل ملفت للنظر، وكانت نفضتهم واضحة من البداية مع مرور الأيام طرح شعار ضد الاستعمار يعني هم لا يريدون بوتفليقة في الحكم ولا يريدون النظام ويطاردون الاستعمار من خلفهم، إلى ماذا يشير ذلك؟
سالم أبو سبيتان: يعني إحنا لاحظنا إنو الحكام الذين استلموا في البلاد العربية جميعا يسعون إلى البقاء على طول في الحكم، وثورة أهل مصر على حسني مبارك لأنه كان يدندن لولاية طويلة الأمد، ويدندن لولاية ابنه أو أحفاده وراهم، وكذلك علي عبد الله صالح وقد تكون دائما وأبدا الأحداث الذي يعني الذي يدفعها إلى البروز والظهور والانفجار هي قشة كما يقال في المثل "القشة التي قسمت ظهر البعير"
الآن هو المطالبة بأن يأخذ ولاية خامسة يعني خلص هو يعني أخذها أبد الآبد ولذلك الشعب الجزائري ذاق ذرعا برجل ليس في الحكم! هو ليس في الحكم! لم يظهر خلال فترة ولايته الرابعة إطلاقا على الشعب الجزائري، لم يقدم لهم ولا كلمة، ودائما وأبدا حتى كان في الجلسات العامة يضعه صورته على الكرسي بدل المكان الذي يجلس فيه توضع صورة لبو تفليقة والناس يؤدون التحية للصورة!

هيثم الناصر: مهزلة!
سالم أبو سبيتان: مهزلة! قمة المهزلة، ولذلك يعني استخفاف بالشعوب إلى هذه الدرجة أن تحكمها صورة وليست حقيقة فإذا كانت هذه الصورة التي تحكم بهذا السوء الذي نراه فكيف في الحقيقة التي شايف كيف وراء الصورة!؟
إذا من يدير الدولة الجزائرية؟ الحقيقة العصابة التي تدير الدولة الجزائرية هم رجال وأزلام النظام أو العهد القديم جدا الذي جاء به الاستعمار الفرنسي وحل محله الاستعمار البريطاني ولا زالت تدار من ضمن هذه المنظومة ولذلك يعني الشعب الجزائري شعب واعي! أخي الكريم الشعوب الإسلامية يعني زمن الغفلة وزمن الغفوة انتهى! الآن في حالة وعي شديد جدا، كل الشعوب في المنطقة فاقت وتقدمت على زعماءها وقادتها بل تقدمت على الكثير من الحركات السياسية الموجودة في بلادها
هيثم الناصر: صدقت
سالم أبو سبيتان: وما عادت تنظر إليهم على أنهم قوى سياسية وقوى يعني إدارية ولا قوى فاعلة في المجتمعات، ولذلك تجاوزوهم الآن الشعوب تنظر إلى عهد أفضل إلى رؤية أخرى، النظام الموجود هو الصورة العفنة الموجودة في أذهان الناس، يعني الناس غيروا في مصر حال الحكام الموجودين وبدلوا خلال فترة بسيطة جدا 8 سنوات، تبدل يعني عهدين بعد حسني مبارك ولكن الواقع هو نفس الواقع ما تغير! إذا الخلل أين هو موجود؟ قطعا الخلل في المنظومة وليس في الشخوص فقط! هذه الشخوص عبارة عن صورة للمنظومة، الشعب الجزائري الآن يدرك تماما بأن المنظومة السياسية الموجودة هي التي أوردته المهالك، وبالتالي مرحليا الآن هم كانوا يطالبون بأن لا عهدة خامسة وبعد قليل إذا بقي العسكر والذين هم متمثلين وراء النظام والذين يهددون الآن يعني تصريحاتهم تهديد إنو إحنا لن نسمح بالفوضى، لن نسمح بيعني بخلخلة النظام، يعني هم يهددون لأن النظام هو النظام الذي يحمي الفساد، ولذلك قد يدفعون الناس إلى المطالبة بغير كل النظام، الآن همي في طريق يعني المطالب تزداد يوما بعد يوم من وراء النظام أخي الكريم؟ هذه الصورة الباهتة التي وراء النظام يلي هو الاستعمار الغربي بريطانيا وفرنسا وأزلامها الموجودين بيشكلوا الوسط السياسي الذي أنتجه أو أنشأه الاستعمار السابق ولا زال هم هؤلاء الذين يتحكمون في الجزائر، ولا زال هؤلاء هم الذين ينتجون أو يوسعون قاعدة هذا الوسط السياسي الذي يديره العسكر
هيثم الناصر: لذلك هم دخلوا على الناس وبدأوا يتسلمون قيادة
سالم أبو سبيتان: نعم هم حاولوا الآن كما فعلوا في مصر، الآن يحاولون وفي يعني باقي البلاد يحاولون أن يتسلموا زمام الأمور حتى لا تنفلت من أيديهم لأنه لا يعلمون تماما أين القيادة السياسية في الجزائر التي ممكن أن يفاوضوها؟ يظهر إنه للآن ليس هناك قيادة سياسية بارزة واضحة تدير الأحداث وإنما الشعب ظهر وكأنه يعني يخرج خروج عفوي، يطالب بحقه في أن يكون له رأي في كل ما يجري في الجزائر، ومن حقه أيضا أن يكون الرئيس الذي ينتخب أن يكون هو الذي انتخبه وليس يكون مفروضا عليه!
ولا أن يمدد له، ولذلك يعني لاحظ بو تفليقة أو على لسان بوتفليقة أنو أنا بس فقط بدي أحكمكم سنة واحدة! أنا ما رح يعني بس السنة هاي من أجل التحضير لانتخابات قادمة ولن أكون جزء من المرشحين في المرحلة ما بعد السنة!
هذا الدلالة على التهالك يعني! وانتهاء يعني عهد بوتفليقة
هيثم الناصر: الأخبار الأخيرة تقول بأنه ما عاد يستطيع الحديث؟
سالم أبو سبيتان: إخراج بوتفليقة إلى العلاج خارجا معناه يعني إخراجه سياسيا، يعني بوتفليقة أصبح خارج اللعبة السياسية، الآن يعني المأزق الذي يقع فيه العسكر من ممكن أن يحل محل بوتفليقة يكون طوع أيديهم؟ ويقبل بشروطهم؟ هذا مأزق يعيشه الآن العسكر في الجزائر، ولذلك هي مرحلة خطيرة جدا قد تؤدي إلى أحداث يعني تغير النظام كليا.
هيثم الناصر: خرج أخيرا الأمريكان وأعلنوا بأن لا بد من تأييد ما يجري في الجزائر وعدم يعني الوقوف في وجه الناس!؟
سالم أبو سبيتان: الأمريكان بتعرف ليس لهم موطأ قدم في الجزائر، يعني الوسط السياسي في جله كله تابع لأوروبا يعني، والإنجليز على رأسهم وقد حاولت أمريكا سابقا مرارا وتكرارا أن تأخذ الجزائر ولكنها فشلت فشل ذريع جدا، وكانت موقف الجزائر اتجاه بناء قواعد في أفريقيا كان موقف صلب أمام أمريكا، ولذلك الآن هذه الأحداث فرصة لأمريكا أن تدس أنفها في المنطقة لعل وعسى أن تكسب تأييد الشارع وتأييد يعني حركة الاحتجاج ليس تأييدا حبا في أهل الجزائر وإنما المراد في إنه لو فرضا حصل يعني لم يستطع الحكام الذين يديرون الجزائر مع الشعب الجزائري يعني توافقوا هذا يعتبر مدخل وفرصة لأمريكا أن تدس يعني أنفها في المسألة ويكون لها دور!
ولذلك يعني خطير جدا هو الإعلان الأمريكي حقيقة.
هيثم الناصر: صحيح، الآن يعني إذا تبقى مسألة ذلك التزامن بين حركة الناس ومطلبهم للتغير وبين وجود القيادات دعني أقول هنا العسكرية التي تمكن من حماية الناس والنظام الجديد الذي يريده الناس ونحن هنا نتحدث عن الإسلام، يعني كيف ترى هذه الرؤية؟ كيف يعني هل المسلمون في الجزائر وصلوا إلى هذا العمق إلى هذا المستوى أم أن المسألة ما زالت يعني بحاجة إلى نظرات؟
سالم أبو سبيتان: والله أخي الكريم يعني لا زال الآن يعني الواقع يدلل على أن مطالب الجماهير أو التي ترفعها أو الشعب الجزائري ليست بالمستوى الذي يجب أن يكون، والأصل أن يكون يعني مطلب الناس هو تحكيم شرع الله
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: يجب أن يكون مطلب الناس وهذا الكلام الحقيقة يعني عدم الجنوح إلى هذا المطلب يعني لا زال يفتقر الجزائري أو الشعوب الإسلامية إلى النظرة العميقة إلى ما يصلحه! لأنه الفساد هو نتيجة منظومة وليست نتيجة أشخاص أو شخوص، شخوص استغلوا المنظومة واستفادوا منها وهم يديرون المنظومة الفاسدة وبالتالي يديرون الفساد، الآن نحن نريد مؤسسة تدير الإصلاح، والصلاح وهذه لا يمكن أن تكون إلا بالإسلام ولذلك يجب أن ينبه يعني وهذا الكلام يعني من هذا المنبر إلى أهلنا في الجزائر إنه يجب أن تكون مطالبكم لله، للإسلام لأنه لا يمكن أن يصلح حال الجزائر ولا حال أي بلد من بلاد المسلمين إلا إذا عادت إلى دينها وحاضنة عزها وكرامتها، نحن حينما فقدنا دولة الإسلام، حينما فقدنا الخلافة أخي الكريم مزقنا شر ممزق، بعثرنا في بقاع الدنيا وأصبحنا أيتام على موائد اللئام، المائدة مائدة المسلمين ولكنهم يأكلون الفتات!
والذين على جالسين على المائدة هم اللصوص والسراق، ولذلك لا يمكن أن يعيد للأمة عزتها وكرامتها إلا أن تعود إلى الإسلام وتكون هذا مطلبها الوحيد فقط، باقي المطالب الآنية سهلة جدا يعني الحصول عليها،
هيثم الناصر: تأتي مع...
سالم أبو سبيتان: إنما المطلب الأساس والعقدة الأساس التي يجب عليها أن ينظر لها دائما وأبدا ويجب أن تنظر لها الشعوب ألا وهو الإسلام، أين هو في خضم هذه الأحداث؟ أين الإسلام في ذهنية الناس؟ أي الإسلام في مطالب الناس؟ أين الله –سبحانه وتعالى- الذي أمرهم بأن يعملوا من أجله؟ أين هو في مكان لهم؟
والله –سبحانه وتعالى- بيقول: "وما قدروا الله حق قدره" الله –سبحانه وتعالى- خلقنا نحن وحملنا أعظم رسالة للبشرية جمعاء وهي رسالة الإسلام والرحمة للعالمين فإذا نحن لا تكون هي أولوياتنا وليس هو مطلبنا الأساس وليس هو هدفنا والغاية التي من أجلها نعيش سنبقى في خضم أحداث متتالية وفساد مستشري يصل إلى عنان السماء ولن نصل إلى الغاية التي في أذهاننا، وأبسط مطالب الناس أن يعيشوا في حالة من الاستقرار وراحة البال هذه لا يستطيع أن يوفرها هذا النظام العفن، المديونية الهائلة التي يعني بلد مثل الجزائر تعيش على يعني خزانات الوقود العالمي من غاز وبترول وو إلى آخره خلاف الألماس والذهب إلى أخره شعب يعني يفر إلى أوروبا للبحث عن عمل؟! في الجزيرة العربية أخي الكريم يعني يعتبر ثلث الاحتياط أو ربع الاحتياط العالمي موجود في الجزيرة العربية ومع هذا الناس في ضيق، في ضيق شديد جدا يكاد يكون 30% يعيشوا على الفتات، هذه الثروات التي يتبجح فيها هؤلاء الحكام والذين ينثرونها يمنة ويسرى، وشعوبهم تموت من الجوع
هيثم الناصر: خلاص هذه الأمة لا يكون إلا بالإسلام أكيد
سالم أبو سبيتان: أبدا
هيثم الناصر: أستاذ سالم أبو سبيتان بارك الله فيك
سالم أبو سبيتان: حياك الله
هيثم الناصر: لعلنا نلتقي فيما يأتي من الأيام لمزيد من البيان. ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع حديث آخر السلام عليكم ورحمة الله

الأربعاء، 29 جمادى الآخرة 1440هـ| 2019/03/06م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة
#حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: قناة | الواقية | حزب التحرير | الجزائر | ثورة الجزائر | العهدة الخامسة | بوتفليقة | انتخابات الرئاسة | انتخابات | احتجاجات الجزائر | انتخخابات الجزائر | ثورة | انتفاضة الجزائر |