نظرة على الأحداث (116): مؤتمر جنيف4 | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (116) مؤتمر جنيف4ضيف اللقاء: الأستاذ بلال القصراوي (أبو إبراهيم)أجرى اللقاء: الأستاذ هيثم الناصر (أبو عمر)#جنيف4#جنيف#مؤتمر_جنيفالأربعاء 2 من جمادى الآخر 1438هـ الموافق 01 آذار/مارس لعام 2017قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة www.alwa...

جنيف,جنيف4,مؤتمر جنيف,مرثمر,الخلافة,حزب التحرير,سوريا,الشام,حلب,درعا,الفصائل,الكتائب,الواقية,قناة الواقية,تلفزيون الواقية,تلفزيون,قناة

نظرة على الأحداث (116): مؤتمر جنيف4

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: - قناة الواقية - | التاريخ: 03/03/2017 | المشاهدات: 45

   الحلقة: نظرة على الأحداث (116): مؤتمر جنيف4.

هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، و الصلاة، والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله، و صحبه أجمعين، الإخوة الكرام: السلام عليكم ورحمة الله و بركاته، أحيكم من جديد في هذا اللقاء مع الأستاذ: بلال القصراوي ـ في نظرة عن الأحداث‑ و الحدث الأخير مؤتمر جنيف 4

هيثم الناصر: أهلا وسهلا، أبو إبراهيم.

بلال القصراوي: حياك الله يا أخي. هيثم الناصر: يعني أصبح من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية عبر الأدوات المباشرة روسيا، والنظام، يعني استطاعوا الوصول إلى صيغة من الضغط على ما يسمى بين قوسين "المعارضة"، وأن يتم الإملاء عليها، والضغط عليها للحضور إلى المفاوضات، وأن تقبل الشروط هكذا ببساطة، وإن ظهر عليها يعني.. شيئ من الإمتعاض أو شيئ المناكفات من هنا أو هناك، كيف تقراء هذا الحدث الأخير..تفضل. بلال القصراوي: الحمد الله كما ينبغي لجلال وجه، وعظيم سلطانه، والصلاة و السلام على رسول الله، بارك الله فيك أخي، يعني الحقيقة لابد أن .. يعني حتى نصل إلى جنيف أربعة، وما يحدث الآن في جنيف والجولة الجديدة، لابد أن نرى أو نبحث فيما أدى إلى جنيف أربعة، كان هناك إشكاليه في عقد جنيف، كان هناك بعد فشل جنيف واحد، وجنيف إثنين، وثلاثة، ومن قبلها فينا واحد، و فينا إثنين، وفينا وثلاثة، ومؤتمرات كثيرة عقدت من لذي جعل جنيف يعقد الآن؟ الذي جعل جنيف يعقد الآن، هو التآمر الذي حصل بين تركيا، وروسيا، وإيران فيما حصل في حلب، في ضرب حلب، و ضرب الثوار وتآمر بعض الفصائل المرتبطة مع تركيا، وهذا الدور الخطير... هيثم الناصر: بإخلاء المنطقة. بلال القصراوي: بإنهاء حلب، و إعطائها، و تسليمها للنظام، والإنتقال إلى الأسيتانة، بهذه المجموعات التي نسحبت، أوالفصائل التي نسحبت، و سلمت حلب، فهناك تمهيد! هذا التمهيد جرى من خلال هذا الثلاثي، القضية كانت إنه الإئتلاف التي صنعته أمريكا، و نحن منعرف كيف صنع الإئتلاف، وكيف من قبله صنع المجلس الوطني في عهد كلنتون عندما كانت وزيرة خارجية في عهد أوباما الأول العهد الرئاسي الثاني، أو بداية العهد الرئاسي الثاني.. هيثم الناصر: منتصف قبل الثلاث سنوات. بلال القصراوي: لما كانت في مؤتمر الصحفي في أوكرانيا، وطلبت حل المجلس الوطني آه..، و إنشاء إئتلاف موسع، وأنشئ في قطر الإئتلاف سوري للمعارضة، الآن هذا الإئتلاف في كل جولاته لم يستطع أن يسير بالحل الأمريكي! لأن الفصائل كانت تفشل هذا الحل، دور التركي الخطير الذي دعم بعض الفصائل وأوقعها في المال السياسي القذر، وموضوع درع الفرات، و مقاتلة تنظيم الدولة التي كانت وراءه قصة كبيرة هدفها ضرب ثورة الشام، أدت إلى ما أدت إليه في حلب، وأدت إلى الأستانة، الأستانة كان وجود بعض الفصائل من سوريا اجتمعت مع النظام السوري برعاية روسية، تركية! الإجتماع كان يدور حول نقطتين أساسيتين، يلي هو محاربة الإرهاب، ووقف إطلاق النار، طبيعي وقف إطلاق النار، وقف إطلاق النار من قبل هذه الفصائل التي جاءت إلى الأستانة، والتي وصلت فيها الوقاحة، وصلت فيها البجاحة، أن وصفت الدور الروسي الجديد بأنه دور ضامن لوقف إطلاق النار، وللمساعدة، وإنه ما عاد مع النظام السوري في حين أثناء الإجتماع في الأستانة، وما قبل الأستانة، وما بعد الأستانة كان الذبح الروسي لأهل الشام مستمر ما توقف! فكان هاتين النقطتين، وجود بعض الفصائل المسلحة أعطى نفس قوي لأمريكا لأن تحرك الإئتلاف في جنيف، فحصل جنيف أربعة.. شايف علي.. بناءآ على ماحصل في الأستانة! وأمريكا هي التي كانت وراء الأستانة من خلال الدور التركي، والدور الإيراني، الآن جاء الإئتلاف الذي من البداية حاول يقدم شيء لكن لم يستطيع بنفس هذه الفصائل، أو بعض هذه الفصائل التي وقعت في حبائل تركية أصبح هناك نفس أقوى، ومع ذلك ديمستورا يقول: "أنه لا تتوقعوا معجزات من هذا المؤتمر، ويقول: لا تتوقعوا إنجازات كبيرة من هذا المؤتمر"، بل هو أراد من هذا المؤتمر أن يثبت أن نظام بشار سيبقى، وأن بشار سيبقى، وهذا بدأت تتحدث فيه الإئتلاف والمعرضة السياسية!، وجاء بما يسمى"منصة موسكو"، و"منصة القاهرة"، يلي هي معارضة موسكو التي أنشأها النظام في موسكو، والمعارضة القاهرة التي أنشأها النظام في القاهرة، وهؤلاء لا يخفوا علانية يعني يقولوا يجب أن يبقى بشار، ويجب أن يبقى نظام بشار، ويدعوا إلى تعديلات، يعني إصلاحية! وكان الإرتكاز في مؤتمر جنيف على ثلاث قضايا، بناءآ على قرار اتنين وعشرين، أربعة وخمسين، طبيعي ليس حرفيآ بناءآ على القرار، لأنه القرار بيقول هذه القضايا يلي هي الإدارة "الحوكمة" بين قوسين، وعمل دستور، والإنتخابات، الأصل أن تكون متتابعة، وليست متزامنة، لا تبحث متزامن مع بعضها البعض، بل تبحث أول مسالة يلي هي الإدارة، أو الحكم الحكومة الإنتقالية، ثم الدستور، ثم الإنتخابات، الآن ديمستورا أقرّ هذه المسألة، إنه هذه تبحث مع بعضها البعض، لن تبحث بتتابع بل بتوازي، أو بتزامن، وإنه موضوع بشار سيبقى، وإنه جاء بمنصة موسكو، معارضة موسكو، ومعارضة القاهرة، واجتمع فيهم في جنيف، والإجتماعات... هيثم الناصر: وتخلى، وتخلى الوفد عن شروطه المسبقة، بإنه بشار ما إلوش مستقبل بالإنتقالية، وإستسلم للإرادة الأمريكية..نعم بلال القصراوي: نعم، صحيح، سؤال كبير الذي يعني يجب أن يطرح، والذي يبدو أنه أشار إليه ديمستورا ، لكن الكافر المستعمر لا ييأس!، هو أساليبه، ووسائله عديدة... هيثم الناصر: له وسائل الضغط التي..نعم. بلال القصراوي: آه..يعني ولولا هذه الوسائل العديدة، والأساليب، ووجود أنفس مريضة، لما كان لهذا الغرب وجود في بلادنا!!! هيثم الناصر: هذه، هذه النقطة المركزية، نعم. بلال القصراوي: آه، هو يعني قال: لا تتوقعوا معجزات! الموضوع، هل هذه الفصائل قادرة، التي ذهبت إلى الأستانة، والتي إتفقت مع الروي، والأتراك على محاربة "الإرهاب"، و"الإرهاب" بين قوسين هو كل من يرفض نظام بشار، وكل من يدعوا لإقامة حكم الله عزوجل في الله، كل من يريد أن يقول "هي لله، هي لله"، هذا هو الإرهاب! ليس هو موضوع تنظيم الدولة، لأنه أصللآ هم يقاتلوا تنظيم الدولة، الجديد.. هيثم الناصر: داعم أساسي تنظيم الدولة!. بلال القصراوي: الجديد إنه الإرهاب أصبح يعني له معنى إنه هذه الفصائل يظن الروس، ومن ورائه الأمريكان إنه هذه الفصائل بإستطاعتها أن تقرر، وأن تثبت، وأن تضع الحل الأمريكي، الحل الغربي ..شايف علي.. موضع التنفيذ!!! لكن هذا مستبعد، لماذا؟ نقول يعني أن جنيف أربعة سيفشل! لأن أهل الشام، أهل الشام! الرأي العام في أهل الشام، الحاضنة الشعبية في الشام لا ترى إلا هجرتها إلا لله عزوجل ، هي خرجت لله، وهي ستبقى لله، ولن تتنازل عن ذلك، ولذلك هذا النفس العظيم يعني سيفشل هذا المؤتمر جنيف أربعة، ومهما عملوا جنيف عشرة، أو جنيف ألف، ستفشل هذه المؤتمرات! لأنه الأمة بدأت تتحرك، وبدأت الأمة تتلمس طريقها، بمعنى أنه بدأت مشروعات الغرب الكافر المجرم تتحطم على صخرة الأمة! هيثم الناصر: أكيد، إن شاء الله رب العالمين، يعني كان في، في بداية الأمر كان هناك صعوبة في أن تجد الولايات المتحدة الأمريكية صيغة مناسبة لوفد بحيث يظهر للشارع أن هناك قوة تفاوضين، فكنا نقول يعني مطمئنين، وقبل أن يبدأ أي شيء فشل المؤتمر، أو فشل اللقاء، لأنه كما تفضلت القاعدة المسلمون في الشام يرفضون أي شيء خارج الإسلام، لا يقبلون أي شيء من أمريكا، وحتى لما إجت قوات تقاتل مع بعض أصناف المعرضة، رفضوا هذه القوات، وأرادوا طردها! الآن يعني إستطاعت أمريكا أن تصل إلى صيغة، إلى صيغة هذا الوفد، يعني صار سهل عليها إذا غاب واحد منهم ، قتل كذا، لأي سبب من الأسباب، وقد حصل! أن يأتي بدلآ منه، بمعنى أن الذين يعني يتعاملون معها سياسيآ أصبح فيهم"وفرة"، وبتالي لا شك أنها مسألة بحاجة إلى نظر، والى دفع من قبل أهل الشام يعني حتى لا يسقطوا كما سقط هؤلاء. بلال القصراوي: هو أخي الكريم، الله يجزيك الخير يعني، يعني الدول الإقليمية الداعمة لالفصائل ظهر، يعني كانت هناك تحذيرات في ثورة الشام من البداية على أيدي المخلصين، لله رجال في الشام، لله رجال يعني يصدق فيهم قول الحق عزوجل : "من المؤمنين رجالآ صدقوا ماعاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا"، ما بدلوا ..أنت بعض الآيات عندما تقرأها يعني وكأنها تنزل الآن! ما بدلوا! يعني خلال ست سنوات سبع سنوات ما بدلوا!، رغم القهر، رغم القتل، رغم المذابح، رغم الإبادة، رغم الكيماوي، رغم..رغم الجوع، رغم الإفقار، رغم الحرق، ما بدلوا تبديلا! ظلوا ثابتين! وهذه الشام هي قدرها أن تكون في مقدمة هذه الأمة، هو في حلب، حلب فضحت لما سقطت! فضحت كل المتآمرين، فضحت كل الفصائل التي كانت تقبض المال السياسي من الدول الإقليمية، والتي تحركها الدول الإقليمية، لأنه بشهادات كيف انسحبت بعض الفصائل، رغم وجود وفرة كان في السلاح، رغم وجود وفرة في الطعام، والمؤن، ورغم أن الناس رفضت أن تخرج لكن الذي أصابهم بهذه الضربة الشديدة في حلب! هو إنه البعض من الفصائل صار كما تريد الدول الإقليمية، وذهب، وبترتيب، وبإتفاق مع تركيا، ذهبوا إلى درع الفرات، ومن بعدها ذهبوا إلى الأستانة، لكن هل هؤلاء حقيقة هم القوة الحقيقية التي تستطيع أن تنهي ثورة الشام.!؟ لا.. واضح... والغرب يدرك هذا الكلام يدرك أن في الشام مسألة أعمق، وأكبر بكثير المسألة ليست في الفصائل، مسألة ليست في الثوار، المسألة إن ابن الشام ذو الخمس سنوات، الست سنوات بدأ يعي على قضية أن القضية قضية إسلام، والكفر، أن القضية قضية لا إله إلا الله أن القضية قضية حاكميه، هذا الكلام بدأ يعي عليه أهل الشام ..نساءآ، ورجالآ، وأطفالآ.. هيثم ناصر: في الشام وخارج الشام. القصراوي: لكن في مقدمة هذه الأمة كان الشام.. لذلك وجدآ، حتى فصائل أخرى كثيرة رفضت جنيف، ورفضت الأستانة ،وقالوا إن هؤلاء الذين ذهبوا الأستانة لايمثلوا أهل الشام، فهو يعني متوقع أنه أن لا يكتب النجاح في... وهم يدركوا هيثم الناصر: هو أعلن فشله، نعم ديمستورا . أنتقل من جنيف إلى الخبر الأخير أن قوات النظام في سوريا بدأت.. يعني في محاولة ربط المناطق الشمالية للأكراد، يعني حققت إنجاز في المنطقة الغربية لربطها في المنطقة الشرقية، الخبر الآخر أن حشد تركي بدأ مقابل هذه المنطقة، كيف تقرأ هذه المسألة؟؟ لماذا الآن يعني بدأ في عملية ربط للأكراد.. المسالة التي كانت ترفضها تركية طول الوقت إستغلالا لماذا؟؟ بلال القصراوي: يعني الأكراد، أو وحدات حماية الشعب الكردي، التابعة عن حزب العمال الكردستاني اليساري الشيوعي، يعني كانت مثلها مع الفارق في الواقع مثل تنظيم الدولة يعني هذا شيوعي ملحدين هؤلاء يقولوا عن أنفسهم مسلمين، الحركتين المسلحتين آدت ثورة الشام، ونظام وإيران، وروسيا، وتركيا تآمرت! لكن بأسلوب مختلف يعني.. أسلوب العصى وأسلوب الجزرة، واضح إنه يعني.. النظام إستفاد نظام بشار من تنظيم الدولة، و قيل أن هناك وثائق بشهادة أحد الضباط العلوين المنشقين، أن هناك إتصالات كان بين النظامين نظام، في الدولة، وبين نظام بشار، وكان في تسليم مناطق، وهناك أيضآ تنسيق بين نظام بشار، ووحدات الحماية الكردية!، طبيعي النظام في تركيا لا يعمل مخلصآ لله عزوجل ، لو كان يعمل مخلصآ لله عزوجل لأدرك أن أمريكا هي التي تدعم وحدات حماية الشعب الكردي، آه.. وأنه وراء تسليحهم، وتدريبهم، وما هي متواجدة معهم، وأن أمريكا في النهاية ستوجه ضربة إلى تركيا من خلال الأكراد يعني الموجودين في سوريا، أو الأكراد الموجودين في العراق، أنا أريد أن أتحدث عن، عقلية الحكام السياسين في بلادنا، وعقلية السياسين في الإئتلاف!؟ على سبيل المثال، يعني هؤلاء عقليات إنهزامية، عقليات يعني..هي مثل عقلية العبد!، يعني العبد يقال له تمنى؟ يقول أنا مبسوط عايش، طيب .شو..تمنى أفضل ما...بيقول يعني أن لا يضربني سيدي بعنف، أو أن يسبني بقسوة، يعني مثل مثلآ موضوع فلسطين! موضوع فلسطين، اللغط الذي أثير على قضية الدولتين، حل الدولتين، إنه عندما إجتمع نتنياهو مع ترامب ، وإنه هل –ترامب يريد حل الدولتين؟، ولى حل الدولة؟، ولى حكم ذاتي؟، كل الطروحات التي تطرح هي ضمن طروحات الغربية، ضمن الطروحات التي يطرحها المستعمر، لم يطرح أحد من السياسين سواء من حكام المسلمين، أو من منظمة التحرير، أو منظمة السلطة، أو ..أن يطرح حلآ أمر به الله عزوجل ، بل الحلول كلها كانت إنه هذا الممكن فقط الحل الذي تأمر به، أو تسمح به أمريكا، وبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، أو الشرعة الدولية، أو المجتمع الدولي، نفس الشيء في الإئتلاف الوطني السوري، نفس الشيء في الفصائل الإنهزامية، هي تحمل عقلية العبيد، عقلية العبيد إنه نحن الحل يكمن في أمريكا، يكمن في شرعة الدولي، يكمن في روسيا، مع إنهم هم أنفسهم، يدركوا، ويعرفوا، أن الذي دبح أهل الشام... هيثم الناصر: هم هؤلاء! بلال القصراوي: هم هؤلاء، أن الذي حرق أهل الشام! هم هؤلاء، أن الذي حمى بشار! هي أمريكا، وروسيا، والشرعة الدولية، أن الذي أعطى الغطاء السياسي للنظام بشار، ولرجالات بشار هي هذه الشرعة الدولية، ومع ذلك يأتي ويقول لك أن الحل في جنيف!!! هيثم الناصر: لو نظر، هو لو نظر، لو نظر قليلآ لأدرك أن القوة الذي يراها ضعيفة في الشام، هي التي كانت مانعآ من تنفيذ كل هذه السياسات! بمعنى أن هناك إمكانية عملية عند الناس أن يقفوا في وجه هذه الدول الكبيرة! بلال القصراوي: نعم، نعم، يعني روسيا تعلن صراحة أنها تدخلت في المنطقة للقضاء على الربيع العربي! صراحة! وزير الدفاع الروسي قال إنه إحنا ساعدنا المنطقة جيوسياسيآ بالقضاء على الثورات الملونة! يلي من ضمنها... فهم جاؤوا ليقضوا على تطلعات هذه الأمة، سياسة هذه الأمة، الذين يعني يجتمع فيهم في جنيف، أو يجتمع فيهم في المحافل الدولية، هؤلاء السياسين هم سياسين إنهزاميين، هم سياسين في عقلية العبد المستعبد الذي لا يطيق أن يعيش حرآ، ولذلك هو يرى فقط الحلول التي يأمر بها سيده! لا يرى الحلول عند الله عزوجل ، لا يرى الحلول عند شرعة الإسلام، لا يرى الحلول عند رب الكون، عند رب العباد، عند جبار السموات، والأرض، عند الرحمن الرحيم، الأمة من سيء إلى أسوء بناءآ على هذه الطروحات، الأمة ما..ليس لها حل! إلا أن يوجد فيها سياسين، وفيها رجال مخلصين يعملون، نسأل الله عزوجل أن يكونوا حكامآ، أن يرتفعوا بها إلى مشاريع رب العالمين، وليست مشاريع الكافر المستعمر. هيثم الناصر: أستاذ بلال بارك الله فيك. بلال القصراوي: وفيك يا أخي. هيثم الناصر: ولكم جزيل الشكر على المتابعة، مع حدث آخر، السلام عليكم ورحمة الله.


#جنيف4
#جنيف
#مؤتمر_جنيف
الأربعاء 2 من جمادى الآخر 1438هـ الموافق 01 آذار/مارس لعام 2017
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
www.alwaqiyah.tv | facebook.com/alwaqiyahtv | [email protected]
#الواقية
#قناة_الواقية


الفئات:
» نظرة على الأحداث

العلامات: جنيف | جنيف4 | مؤتمر جنيف | مرثمر | الخلافة | حزب التحرير | سوريا | الشام | حلب | درعا | الفصائل | الكتائب | الواقية | قناة الواقية | تلفزيون الواقية | تلفزيون | قناة |