نظرة على الأحداث (193): اعتقال الناس كيفما اتفق | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (193): اعتقال الناس كيفما اتفقهيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،أحييكم في هذا اللقاء الجد...

#الواقية,#قناة,اعتقال,اعتقالات,حزب التحرير,حزب,التحرير,الناس,تحكيم شرع الله,تحكيم,الشرع,الخلافة

نظرة على الأحداث (193): اعتقال الناس كيفما اتفق

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 08/31/2018 | المشاهدات: 13

نظرة على الأحداث (193): اعتقال الناس كيفما اتفق
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،أحييكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث" عنوان هذا اللقاء "اعتقال الناس كيفما اتفق"، نستضيف الأستاذ محمد عمير: أهلا وسهلا
محمد عمير: حياك الله أخي
هيثم الناصر: يعني هذا الأمر واضح أنه يشغل الناس كثيرا وهو عامل اضطراب وعامل ظلم أيضا لكننا تعلمنا من الإسلام أن في النظام العام في دولة الخلافة في الشرع لا يعتقل الإنسان هكذا كيفما اتفق، إذا خالف الشرع إذا ظلم الناس إذا تعدى على الناس إذا خالف النظام العام هذه مسائل تفضي إلى إيقاع العقوبة
محمد عمير: سواء باعتقال أو بغير
هيثم الناصر: بالضبط تعزيرية كذا إلى آخره، دعنا نقول أن قسما منها هو السجن أو الاعتقال، بمعنى آخر هناك مبرر لكن أن يعتقل الناس كما هو الآن بلا مبرر وإنما على شبه طائشة أو لأي أمر آخر سنتحدث عنه إن شاء الله رب العالمين فهذا أمر يعني فيه شيء من العجب، الآن الأنظمة القائمة تعتقل وتسجن بحسب قوانينها الجائرة التي أصلا لا تستند إلى الحق والعدل والشرع وما إلى ذلك، تحدثنا عن ذلك إن شاء الله؟ تفضل
محمد عمير: الله يجزيك الخير، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، يعني ابتداء عندما نتحدث عن اعتقال الناس والظلم الذي يمارس على هذه الأمة من قبل هذه الأنظمة يعني ظلم متعدد وأصناف عديدة وإنما نتحدث عن وجه محدد من هذا الظلم أو من أنواع هذا الظلم وهو الاعتقال ، يعني وإذا أردنا أن نختزل هذا الموضوع أو نحصر أنفسنا في هذا النقاش في زاوية محددة من أنواع هذا الظلم ولى هو الاعتقال وحتى الاعتقال هذا نريد أن نخصص منه جزء فنريد أن نتحدث عن ما يسموه هم في الأنظمة الديمقراطية هو معتقلي الرأي
هيثم الناصر: نعم
محمد عمير: أو الذي يعبر عن رأيه بفكرة معينة أو بوجهة نظر معينة ينتقد فيها النظام فيتم اعتقاله ويقع عقوبة عليه تعسفا ظلما دون أن تنطبق عليه حتى قوانينه الوضعية التي هم وضعوها بأنفسهم، يعني يتجاوزون قوانينهم ليصفوا حساباتهم السياسية مع جهة ما ومع خصم ما، وذلك وهذه الظاهرة واضحة وجلية في عالمنا العربي يعني في
هيثم الناصر: العالم العربي
محمد عمير: العالم الإسلامي يعني واضحة جلية أمام أعيننا، يعني الاعتقال الذي يتم بهذا الاتجاه يعني بوجهة نظري له شقين أو له مسربين أو له صنفين خلينا نسميهم ابتداء يعني العالم الإسلامي يعيش حالة غير طبيعية أو حالة غير مألوفة أنه عالم نصب عليه حكام هؤلاء الحكام لهم تبعية إلى الغرب فغالبية العالم الإسلامي حكامه عملاء إلى الغرب وهذه الأنظمة إنما أوجدها الغرب وأتو هؤلاء الحكام وأتت هذه الأنظمة على دبابات الغرب وعلى دبابات المستعمر، الآن قسم من هذه الاعتقالات يأتي على إثر تنافس دول الاستعمارية مع بعضها البعض فيأتي فيكون بلد معين النفوذ كان في الإنجليز وأكبر مثال الواضح على ذلك ما كان يجري سواء في تركيا أو في إيران عندما كان النفوذ الإنجليز في مرحلة ما، وأتى نفوذ آخر دولة استعمارية جديدة عندما أتى أصبح النفوذ للأمريكان تم تصفية الحسابات وتصفية الوسط السياسي القديم عن طريق الاعتقال، أو عن طريق أو من ضمن التصفية التي مورست كان يلي هو عملية الاعتقال وتم الاعتقال بتعداد هائلة وكبيرة جدا
هيثم الناصر: ومنها القتل حتى
محمد عمير: يعني وقد تفضي إلى القتل بما أنه بنتحدث عن الاعتقال الآن يعني مصر أكبر شاهد على ذلك يعني عندما انقلب السيسي وجاء انقلب على مرسي وجاء ليريد أن يقيم حكمه فلجأ إلى مسألة الاعتقال اعتقال كل من يخالفه سواء من جماعة الإخوان أو غيرهم حتى يعني الاعتقال عم وشمل وطم في مصر وأكبر شاهد على ذلك ما نسمعه ونشاهده من ظلم ممارس، والأحكام التي يصدرونها في حقهم.
إذا أنت تتحدث الآن عن مسألة عن الأمة تدفع ثمن ثمن صراع ما بين دول الاستعمار وهنا برأي هنا تكمن الخسارة التي تدفعها الأمة، يعني الأمة تدفع دمها تدفع تضحيات تدفع من أموالها تسجن ثمن باهظ أو ثمن كبير جدا ولكن بالمقابل شو المقابل
هيثم الناصر: بخس لا شيء
محمد عمير: مقابل بخس ثمن بخس أنت تتعامل يعني مع مسألة صراع نفوذ عملاء مع بعضهم البعض سواء لنفس الجهة أو جهتين مختلفتين يعني كما حدث في تركيا أبان حكم العسكر عندما كانوا هناك تبعية للإنجليز أو تدور بفلك الإنجليز الآن أصبحت تدور في فلك أمريكا وتم تصفية الحسابات ما بين هؤلاء الأطراف على حساب الأمة باعتقالها، وكان هنا ثمن البخس الذي يعني لا طائل منه أما إذا أردنا أن نتحدث عن الشق الآخر أن في الأمة توجه عام نحو الإسلام وكما اتفقنا ابتداء أن هذه الأنظمة منفصلة عن عقيدة الأمة لا تمثل قناعات الأمة ولا تمثل دين الأمة ولا تمثل عقيدة الأمة فكلما الأمة اقتربت وازداد عندها الوعي ازداد صدامها طبيعيا يعني المسألة بتصفي كأنها يعني بتتعامل مع شغلة اتوماتيكية، يعني أنت تمثل هذه الأنظمة تمثل وجهة النظر الرأسمالية كما يدعون حتى وجهة نظر الرأسمالية ممسوخة والأمة عندها قناعات أخرى إنه هي تقترب من عقيدتها ممكن الأمر مش مبلور يكون ممكن الأمر مايكونش واضح بذهن الأمة ولكن تقترب الأمة من عقيدتها فكلما اقتربت من عقيدتها شيء طبيعي وشيء بداهي أن يزداد هذا الاصطدام ما بين الأمة وما بين هذه الأنظمة فترى وتسمع بأم عينك ماذا يجري للأمة سواء في السعودية اعتقال علماء اعتقال ناشطين اعتقال يعني زي ما أنت ذكرت أو عنونت هذه الحلقة كيفا اتفق، المهم هذا هذا الشخص أو هذه الجهة تمثل رأي معين وحتى كان الرأس مش مبلور بس لكنها يعني تطرق إلى مسألة الحكم أو تطرق إلى مسألة نظام الحكم فيتم تصفية الحساب معها واعتقالها وهناك يعني برأيي يعني إحنا بنتحدث عن الفترة الأخيرة بس وإذا أردنا أن نهضم حق أنفسنا نحن في حزب التحرير نحن نعاني من مسألة الاعتقال من يوم نشأتنا يعني من يوم ما أسس هذا الحزب وحدد هدفه وحدد مسار طريقه فكان الحزب منذ البداية يعاني من هذه المسألة يعاني من هذا الظلم الذي يمارس عليه منذ نشأته لأنه هذا الحزب عندما نشأ حدد طريقه وعرف ما هي طبيعة العقيدة الإسلام أنها عقيدة سياسية ولا تقبل القسمة على إثنين الإسلام لا يقبل أن يدخل عليه ما ليس منه فجأنا فحددنا وجهة نظرنا من هذه الزاوية وحددنا طريقنا وقلنا أن طريق الوصول وإيجاد أو إيصال هذا الإسلام إلى الحكم لا بد له من كفاح سياسي، شو يعني كفاح سياسي؟ أن تتعرض إلى هذه الأنظمة الموجودة بشخوصها بأعينها بأفكارها وتضربها وتهاجمها وتكشفها وتكشف عورها إلى الناس لكي تستطيع أن توصل مشروعك الحق الذي تريد أن يصل بالآخر فكان شيء طبيعي من اللحظة الأولى الذي تم فيها الإعلان عن الحزب أو حزب دخل هذا المجتمع وخاض غمار هذا الكفاح السياسي بدء الحزب من اللحظة الأولى وكان السباق يعني وهو جزء من الأمة وكان السباق من الأمة من معاناته في مسألة الاعتقال المتكرر يعني لا تكاد ترى أحد من أعضاء حزب التحرير أو من شباب حزب التحرير وخصوصا في مناطقنا هذه وخصوصا في الأردن يعني شيء نحن نعيشه ونشاهده يوميا لا تكاد يعني 90% من نسبة الشباب الموجودين في الأردن تم اعتقالهم، وتم محاكمتهم هذا الشيء نحن نعرفه معيانا يعني ما بنقل معلومات بشيء فنحن حتى ما نظلم حق أنفسنا الحزب عانى من هذه المسألة منذ اللحظة الأولى
هيثم الناصر: الرسول –صلى الله عليه وسلم-
محمد عمير: -عليه الصلاة والسلام-
هيثم الناصر: يعني مع بداية نزول الرسالة عليه –عليه الصلاة والسلام- يعني قريش لم تتخذ موقفا باعتبار أن المسألة ليست ظاهرة لهم فقالوا: لعله كاهن لعله لعلهلعله إلى آخره وينتهي أمره، ولكن عندما عرفت أن هذه العقيدة عقيدة سياسية وأن الرسول –صلى الله عليه وسلم- جاء لأمر ما ينازعهم ما هم عليه اتخذوا موقفا وبدأ العداء للرسول –صلى الله عليه وسلم- ولصحابته وبدأ العداء والتعذيب والقتل وما إلى ذلك، ونحن الآن نفس الحالة لم تختلف أولئك كانوا مع أكرم الخلق رسول الله –صلى الله عليه وسلم-
محمد عمير: عليه الصلاة والسلام
هيثم الناصر: وهنا مع حملة الدعوة الذين يحملون نفس الشعار الذي حمله –صلى الله عليه وسلم- وكان رد الفعل هو نفس رد الفعل تماما
محمد عمير: نعم
هيثم الناصر: فالظلم أين ما كان هو يمارس الدفاع عن النفس لكن الدفاع أعمى الحقيقة
محمد عمير: دفاع أعمى يعني دفاع غير مدروس دفاع يعني يزيد في كشف عوار هذا الظلم دفاع يثبت ذكر الله –سبحانه وتعالى- لهؤلاء الظالمين والذين اتخذوا من دون الله يعني من دون الله أولياء يعني بيقول ربنا –سبحانه وتعالى-: "مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت" يعني هذا الوهن وهذا الضعف من الناحية الفكرية من ناحية الكينونة تاعت النظام الذي قاموا عليه وقلنا يعني حتى الأنظمة العربية الموجودة هي أنظمة غير طبيعية أنظمة تابعة، يعني هذه حالة بيجوز في تاريخ لم تكرر كثيرا يعني نحن نعيش في حالة فريدة من التاريخ بأنه يكون هناك أنظمة حاكمة بمنظومتها الكاملة وهي تابعة تابعة إلى جهات معينة، فأنت تتعامل مع حالة غريبة فما يعني هؤلاء لا يملكون لا ناحية فكرية ولا ناحية مبدأية حتى ولو كانت هذه الناحية الفكرية ناحية باطلة، يعني هم يتشدقون بالرأسمالية ويتشدقون في الديمقراطية فيأتون مثلا لو أجينا تحدثنا عن مثلا عن الأردن بتقول الأردن أنو دين الدولة هو الإسلام صح؟ دين الدولة هو الإسلام إحنا بنقول إحنا حزب سياسي مبدأه الإسلام، حزب التحرير حزب سياسي مبدأه الإسلام فبيجي بكل بساطة شديدة بيعتقل الشباب وببدأ يحاكمهم شوب يحاكمهم انتماء إلى جمعية غير مشروعة فكيف توافق هذا؟ هذه القانون يلي إنتسنيتو في قانون العقوبات يعني لا أذكر رقم المادة كم 160 أو 159 من قانون العقوبات الأردني كيف سنيت قانون في يعني مادة في قانون العقوبات تتعارض مع مادة أنت وضعتها في أصل الدستور، يعني مادة رقم واحد في دستور الأردني بتقول إنه دين الدولة هو الإسلام بينما بكل بساطة شديدة في ساحة المسجد الحسيني وسط عمان يسمح للحزب الشيوعي بأن يرفع شعار ماركس شعار لينين البائدين أمام المسجد الحساميويسيروا بمسيرات وحزب مرخص وله مكانته وما عليه أي إشكالية ولا أي غبار يعني أنت ترى تناقض عجيب فإذا المسألة المسألة بنظري يعني هي المسألة مش مسألة مع هذه الأنظمة الصراع مسألة قانونية ومسألة مبدأية ومسألة فكرية
هيثم الناصر: الدول، الدول تمايز يعني بين من يعمل ضد النظام ومن لا يعمل ضد النظام يعني هي وبتالي هذا التصرف بناء على ذلك
محمد عمير: فهم لذلك احنا شهدنا في الامر هم يتجاوزون حتا القوانين يعني يعيشون في حالة تناقض حتا مع القوانين الذين هم سنوها وهم وضعوها يعني بسن القانون اذا شافو والله يعني مركبش او مقدروشمصلحتو مباشر بيقفذ علي وبيخالفومعندوش مشكلة يعيش حالة التناقض على سبيل المثال جاء تم اعتقال اخونا أبو انس الوحواح نسئل الله سبحانه وتعالى ان يفرج عنه تم اعتقاله من المطار تم تحويلو الى دائرة المخابرات تم تحويله الى محكمة عسكرية الان حتا القوانين التي هم وضعوها يعني سوف تجد هم انفسهم يتعاملوا مها بشكل متناقض بشكل مغاير حزب التحرير شيء طبيعي وفق تعديلات القانون في الأردن القانون المعدل لمحكمة امن دولة حزب التحرير يتحكم امام محكمة مدنية ليشي اخي بتروحوبتودو أبو انس على محكمة عسكرية اذا هون انت بتلحظ انو مافي ضابط ما في فكرة تقدر تمسكها او مسألة تقدر تمسكها وتناقشها وتضع فكرة بدل فكرة
هيثم الناصر: يعني انت ماذا تتوقع من أي نظام في العالم الإسلامي انت تريد اقامة خلافة وهو لا يريد انت تتوقع منه ان يتركك على ساحة تعمل ما شئت
محمد عمير: قولا واحدا لن يتركنا بس المسألة هون اني اريد اثبت مسألة والمسألة هون تتعلق بالأمة ليس بحزب تحرير تحديدا انو هذي القوانين في العالم العربي يعني حتا التي تم وضعها ويتحدثون يتشدقون في الراسمالية وديمقراطية وكثير من هذي الشعرات الجوفاء يتم تجاوزها ويتم الدعس عليها اذا تعارضت مع مصالحهم او مع مصالح الطبقة الحاكمة هنا الفكرة هم يكيف القانون حتا يمارسوا الظلم على هذه الامة تحت مسمى ايش محكمة وقانون طيب حتا القانون له وضعه عمالو بتجاوز هو بخالفو في سبيل انو يحافظ على مصالحه ومكاسبه مكاسب مين مكاسب الطبقة الحاكمة مش مكاسب امة او مكاسب شعب حتى وجهة النظر الباطلة التي نحن لا نؤمن بها
هيثم الناصر: منذ ان تغير النظام السياسي في السعودية وتدخلت الامارات أيضا في اليمن يعني فاحت رائحة الظلم والسجن والاعتقال في دول الخليج
محمد عمير: الكثير من العلماء عند مجيئ سلمان ملك سلمان الكثير من العلماء تم اعتقالهم دون مقدمات في ليلة هيك من هالليالي تم اعتقال العلماء وضعهم في السجن دون معرفة السبب الحقيقي طيب انت لما تجيء مثلا تعتقل سليمان العودة ما لفعل المحدد الذي من اجله اعتقلت سلمان العودة حدد ضع اصبعك انو انا هذا الرجل قام بالفعل الفلاني او الفعل الفلاني لا كان الموضوع عام ومطاط كل الموضوع انو النظام في السعودية مقدم على حالة جديدة على مشروع مقبل جديد مفروض عليه من قبل دول الغرب ومن قبل أمريكا تحديدا، فهو خشيها مجرد الخشي من أن يعترض عليه جزء من هؤلاء العلماء تم زج هؤلاء العلماء في السجن، الآن كان سفر الحوالي نسأل الله أن يفرج عنه خالي ما أخذ بهذه الحملة ابتداء فأخرج كتابه الذي كتب فيه ما يجري في السعودية وانتقد فيه مسألة الحداثة ومسألة التحديث فتم اعتقال سفر الحوالي وكأنه يعني كان خارج حسابات الطبقة الحاكمة كونه كان الرجل مريض فعندما أصدر كتابه مجرد يعني مباشرة تنبهوا له وتم زجه في السجن، يعني بلا محكمة بلا قانون بلا شيء يعني هاهم الآن هم الآن في السجن نسأل الله أن يفرج عنهم وعن أمة محمد وعن جميع معتقلي المسلمين لحديت هذه اللحظة ما هو مصيرهم؟ ما تهم الموجه إليهم؟ ما في شيء واضح
هيثم الناصر: لا يوجد
محمد عمير: بس مجرد هم خشيتهم خشيتهم ها من أن يقفوا ضد التوجه المقدمة عليه السعودية مجرد هذه الخشية كانت كفيلة بأن يتم اعتقالهم
هيثم الناصر: إذا الشاهد في الموضوع أن اعتقال يتم
محمد عمير: كيفما اتفق
هيثم الناصر: كيفما اتفق وما دام أن العمل الذي يقوم به الشخص مهما كانت صفته ضد النظام ولو بالإشارة فهو محل للاعتقال والإهانة والسجون
محمد عمير: يعني حتى ولو بالتخمين حتى ولو توقع النظام توقع! بأن الشخصية الفلانية أو المجموعة الفلانية قد تقف ضد هذا التوجه الآن في عالمنا العربي وللأسف بيتم الاعتقال
هيثم الناصر: هل من حل لذلك؟
محمد عمير: شوف أخي الكريم، يعني تجربة حزب التحرير زاخرة يعني حزب التحرير عانى من الاعتقال ما عاناه ورغم ذلك كل ما مورس عليه من ظلم ومن تعتيم ومن محاولة كسر إرادة بقي حزب التحرير شامخا وبقي حزب التحرير كل ضربة يتلقاها من هذه الأنظمة تزيده قوة وتزيده اندفاعا إلى العمل، إذا الطريق الذي يجب أن يتبع لعملية التغير لا بد أن يكون طريق محمد عليه الصلاة والسلام- والذي اقتدى بها حزب التحرير بحيث أن العمل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستئناف الحياة الإسلامية وعملية التغير هذا الواقع البأس الذي نعيشه لا بد أن يثبت طريق محدد، لا بد أن يكون من ضمن تكتل من ضمن جماعة، فإذا كان هذا العمل ضمن تكتل وضمن جماعة أنت الآن تنفي الصفات الفردية فهذه الأنظمة عندما تأتي تريد أن تقاوم يعني إذا كانت صادفت مشكلتهم مع سلمان العودة اعتقل سلمان العودة من يحمل إرث سلمان العودة؟ بغض النظر عن هل نتفق معاه في كل ما يقول أو نختلف مش هون بحثنا يعني بس من يحمل الفكر الذي كان يحمله سلمان العودة خلفه؟ بعض التلاميذ بعض المريدين؟ في هناك من بلور الفكرة التي يريدها هذا الرجل؟ فإنت لما تعلق الفكرة برجل أو تعلقها بفردية معينة سهل جدا أن تقاوم وسهل جدا أن تندثر لذلك يعني الحزب يعني عندما أراد أن يسير حدد هذه المسألة وقال أن المسألة ليست مسألة كفاح فردي وما بيصير يظهر إنه المسألة كفاح فردي، فالحزب عندما يريد أن يخوض أن يدخل المجتمع يدخل بصفته الكيانية ويبقى محافظ على فكرته وعلى طريقته سواء وافقت الواقع خالفت الواقع ويبقى ثابتا على مبدأه ويخوض غمار المجتمع، وعندما يريد أن يخوض غمار المجتمع يخوضه بصفته الكيانية بصفته حزب وليست بصفته أفراد معينين فيه مهما علا شأن هؤلاء الأفراد سواء كانوا علماء سواء كانوا وجهاء سواء كانوا مهما كان شأنهم في المجتمع مش بصفتهم المجتمعية مش بصفته مثلا عالم أو بصفته دكتور أو بصفته مهندس أو بصفته شيخ قبيلة لا لا هو بدو يفوت يخوض غمار المجتمع بصفته من حزب التحرير بصفته جزء من كتلة إذا كانت الفكرة تمثلت بهذه الكتلة بالكتلة ودخلت المجتمع كونها كتلة صعب جدا على هذه الأنظمة أن تقاومها وخير دليل على ما نقول هو مسيرة حزب التحرير
هيثم الناصر: جميل، الآن مسألة الاعتقال يعني تعدت ذلك
محمد عمير: نعم
هيثم الناصر: وطالت كل الناس سواء كانت بكتلة أو كان بعمل فردي أو بمجرد إبداء رأي على تواصل الاجتماعي أيا كانت المسألة فهو يطال تحت هذا العنوان أنك تحدثت كما يقال في السياسة وأنك تطاولت على النظام بأي كلام مهما كان يعني سواء كان صحفي كان سياسي كان مفكر كان أي شيء حتى لو لم يكن له أي علاقة بسياسة نهائيا تفوه بكلمات معينة تؤدي به إلى الاعتقال وواضح أن هذا ظلم كبير
محمد عمير: يعني أخي الكريم يعني الذي يفسر هذه الحالة من نسميها الحالة المسعورة التي تعيشها.. وحالة الرعب التي تعيشها الأنظمة هذه الأنظمة مرعوبة من أمتها مرعوبة من الأمة ومرعوبة من الشعوب التي تحكمها يعني خصمها شعوبها أصبحت وقلنا لك ببداية اللقاء أن كلما ازداد قرب الأمة من إسلامها وكلما ازداد وعيها على عقيدتها وعلى فكرتها ازداد ازدادت خصومتها مع هذه الأنظمة وهذه الأنظمة تدرك تماما توجه الأمة إلى أين ذاهبة يعني الآن هم يدركون أن هذه الأمة توجهها نحو الإسلام، وهذا الإسلام وفكرة الإسلام فكرة مرعبة تهدد نفوذهم تهدد أنظمة الحكم القائمة بمجموعها تهدد الغرب بحد ذاته الغرب نفسه تحذر من الإسلام ومن الوصول للإسلام إلى الحكم فإذا كلما اقترب الإسلام وكلما بدء يعني فجر الإسلام يقترب من البزوغ ازدادت شراسة المقاومة للمحاولة وللحيلولة دون صعود هذا الإسلام، فالأمة هنا يعني كل شخص يريد أن يتحدث أو يريد أن يتفوه هم يخشون من يعني أن تتملك هذه الفكرة عقول الناس وقلوب الناس إذا تملكتها فلن يستطيعوا الوقوف في وجه الناس ولن يستطيعوا الوقوف في وجه الأمة فهم يريدون أن يقاوموها أولا بأول بل وعلى العكس تماما هم يريدون أن يحدثوا حالة من الرعب حالة من الرعب عند الناس وعند الأمة من الخوض في غمار السياسة من طرح الإسلام كمشروع سياسي ما عندهم مشكلة أن تطرح الإسلام كأفكار مجردة كأفكار فقهية، مشكلتهم مش هون! مشكلتهم إذا أنت اقحمت وطرحت حلولك للمستجدات السياسية وفق وجهة نظرك وفق نظر الإسلام يعني أخي الكريم عندما تأتي القوات الباكستانية وتقتحم منزل الأختين الكريمتين حملن فكرة يعني دولة نووية، دولة مثل باكستان تأتي فتعتقل فتاتين أو امرأتين حملن فكرة فقط فكرة! وتحدث حالة هلع أثناء الإعتقال يعني كما نقل أو كما طالع ما صدر يعني إنه حتى عملية الاعتقال يعني تم استخدام قوة كبيرة وتم إحداث جلبة فما المقصود من ذلك؟ هي مسألة الاعتقال يقدر يعتقل بكل سلاسة وبكل هدوء بينتهي وبيمشي الموضوع، بس لماذا هذه الأنظمة تتعمد إحداث حالة الرعب هذه ليه؟ تريد أن تخيف الناس وتبعد الناس عن الفكرة الحقيقية وعن الفكرة الصائبة وهذه حالات تتكرر دائما يعني لو رجعت
هيثم الناصر: في كل الأماكن
محمد عمير: أغلب الاعتقال بهذه الطريقة يأتي
هيثم الناصر: الوقت دائما غالب –سبحان الله- أستاذ محمد بارك الله فيك شكرا لك
محمد عمير: الله يكرمكم
هيثم الناصر: ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة مع حدث آخر السلام عليكم ورحمة الله.

الأربعاء، 18 من ذي الحجة 1439هـ| 2018/08/29م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة #حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: #الواقية | #قناة | اعتقال | اعتقالات | حزب التحرير | حزب | التحرير | الناس | تحكيم شرع الله | تحكيم | الشرع | الخلافة |