نظرة على الأحداث (192): الحج علامة فارقة | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (192): الحج علامة فارقة:هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كل عام وأنتم بخير حديثنا اليوم...

#الواقية,#قناة,الحج,وقفة عرفة

نظرة على الأحداث (192): الحج علامة فارقة

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 08/24/2018 | المشاهدات: 23

نظرة على الأحداث (192): الحج علامة فارقة:
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كل عام وأنتم بخير حديثنا اليوم في "نظرة على الأحداث" الحج علامة فارقة، نستضيف الأستاذ سالم أبو سبيتان أهلا وسهلا
سالم أبو سبيتان: حياك الله
هيثم الناصر: كل عام وأنتم بخير
سالم أبو سبيتان: كل عام وأنتم بخير تقبل الله الطاعات
هيثم الناصر: لا شك أن هذه أيام فارقة في تاريخ الأمة الإسلامية الحج من الأحكام العظيمة ومن أيام الله –سبحانه وتعالى- يكفي أن رحمة الله –عز وجل- تتنزل على أهل عرفات بالمغفرة والقبول إن شاء الله
سالم أبو سبيتان: إن شاء الله
هيثم الناصر: ثم يتبعه العيد أيام فرح نسأل الله –سبحانه وتعالى- أن تأتي فيما يأتي من زمان قريب نستظل براية الخلافة إن شاء الله رب العالمين فيكون العيد عيدان، تعودنا دائما في موضوع الحج أن نتحدث عن كثير من الأحكام المتعلقة في المجتمع والتي يوثقها الحج تحديدا ولعل من أهمها موضوع الوحدة، ماذا يخطر في بالك؟
سالم أبو سبيتان: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام هداية المتقين محمد -صل الله عليه وسلم-، لا شك أن هذه الأيام من أيام الخير المباركة النيرة يعني على أمة محمد -عليه الصلاة والسلام-، وهي علامة دالة واضحة يعني أن الأمة تجتمع من مشرقها إلى مغربها بكافة أشكالها وألوانها ولغاتها ولهجاتها في مكان واحد بهيئة واحدة تلبي تلبية واحدة تتواجد – الصواب توجد - في أماكن محددة لا تتجاوزها تؤدي شعيرة واحدة خلال المسيرة إلى مكة المكرمة إلى عرفات ثم إلى مزدلفة ثم إلى منى ثم العودة إلى مكة وبعدها إلى ديارهم، لا تجد هناك أي فارق طبقي بين هؤلاء الحجاج مهما ارتفعت يعني طبقاتهم في بلدانهم من ثراء وفقر وجوع وحرمان وظلم، لكنهم هناك فقد جاؤوا لكي يلبوا نداء الله –سبحانه وتعالى- ويطلبون منه العون والمغفرة والرحمة وهذا التناسق العجيب لهذا المكون الهائل الذي يتعدى 2 مليون أو 3 مليون جاؤوا من بقاع شتى تجدهم منتظمين انتظام ورغم غياب المنظم يعني الذي يعني يلفت الانتباه أن انتظام هؤلاء في أداء هذه الطاعات سجية، ليس يعني مصطنعا ولا هناك من ينظم هذه الطاعات والعبادات
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: وهنا يدلل على أن المترسخ في أذهان هؤلاء الحجيج هو أنهم جاؤوا لله –عز وجل- يحملون في أذهانهم ما يريده الله –سبحانه وتعالى- منهم
هيثم الناصر: يعني مهما قطع الكافر والدول من أوصال المسلمين يصرون على أن تكون هذه الشعيرة العظيمة...
سالم أبو سبيتان: يعني أنا أشتهي مكة المكرمة ما يقارب عن عشرين عاما وكنت من ضمن الجهات التي تنظم أعمال الحج وترعى رعاية الحج، وكنا نقف يعني مذهولين أمام حركة الحجيج جيئة وذهابا دون هناك أي تنافر والكل يعين الكل والكل يقدم يعني ما يستطيع من طاعة لله –عز وجل- الصدقات دون أن يحثهم أحد على ذلك
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: مظهر يعني عجيب نقف يعني مذهول أمامه، والأكبر من ذلك والأكثر يعني إذهالا هو أنهم جاؤوا في بقعة محصورة وادية وادي وادي! تحيط الجبال الصماء ضيق يتسع لهذه الجموع الهائلة ويتسع أكبر من ذلك، الحقيقة لو تضاعف الرقم مئات المرات تجد أن هذا الوادي يتسع إذا نظرت إليه نظرة يعني استشراقية نظرة استشرافية تجد أن هذا الوادي يتسع تلقائيا لوحده تتجلى فيه الآيات الربانية يعني، وتتجلى في هؤلاء الناس الذين جاؤوا يتعبدوا في هذا المكان أنهم جاؤوا يمثلون جسم الأمة ووحدتها، لا يستعلي أحد على أحد ولا يستخف أحد بأحد والكل يريد أن يقدم طاعة لله
هيثم الناصر: بل أنك تجد يعني الحج من المغرب يشتاق ويتهلل سرورا من أندونسيا مثلا؟
سالم أبو سبيتان: والله يا أخي لما يلتقي الحجيج هناك يلتقي أخوان غائبان
هيثم الناصر: سبحان الله
سالم أبو سبيتان: فرقت بينهم الحدود والسدود والمسافات والقوى الاستعمارية والسياسية وأشبعتهم من الأفكار التي تتناقض مع عقيدتنا وديننا ومع هذا عندما يلتقوا كأنهم أخويين ولدا من ظهر واحد ومن بطن واحد بل بالعكس تجد دموع دموع الفرحة باللقاء يعني وحرارة اللقاء كثيرة بأن تعبر عنما صدور هؤلاء الناس. لذلك نقول هناك تجسد صورة من صورة وحدة الأمة الحقيقة في تلك البقاع، الكل يلبي تلبية واحدة الكل يلبس نفس اللباس الكل يحاول يتسابق في الطاعات الكل يرجوا رحمة الله –سبحانه وتعالى- ومغفرته الكل جاء يؤدي نفس الشعيرة ليس هناك من تنافر، ليس هناك من تزاحم وإن كان المكان فيه ظاهره يضيق في هذه الجموع الكبيرة جدا لكنه الحقيقة يعني يتسع لهذه الجموع بيسر وسهولة لأن هؤلاء يتسعون لبعضهم البعض فلذلك الله –سبحانه وتعالى- يوسع لهم المكان. وهذا متجلى ظاهرا هناك، فلذلك الحج هو مظهر واضح لوحدة الأمة
هيثم الناصر: هل تشعر أبو صهيب بأنه ما يتم الآن من حيث البنيان في منطقة المشاعر تضيق على الحجيج أم أنها خدمة حقيقية؟
سالم أبو سبيتان:لأ هو الحقيقة يعني الأصل أن تترك يعني المشاعر دون العبث بها دون العبث بها سابقا يعني نجد أن أغلب المعسكرات أو المخيمات التي تبنى تبنى لإمارات السعودية للإمارات الخليجية يعني للدول، يعني كثير منها تحتجز أماكن كبيرة جدا ليس فيها حج واحد إلا فقط الخدم قد يعني يأتي عليها ضيف ضيفان ثلاثة عشرة عشرين أربعين بينما هي تتسع لأف ألفين وثلاثة ألاف هذا المخيم، وهو محطوط فقط يعني احترازا وتحسبا لمجيء ضيف فقط، وهذا الكلام عايشته أنا كثيرا يعني
هيثم الناصر: أستاذ سالم يعني ظهر أيضا في هذا الموسم تحديدا نتيجة وجود الأزمة الخليجية عبارة ترددت كثيرا وهي مقصودة لذاتها يعني مسألة عدم تسيس الحج يعني هم خلطوا أمرا أمور ببعضها البعض وأعطوا مفهوما مغالطا كل المغالطة ..
سالم أبو سبيتان: هو يعني أخي الكريم هو يعني يتكلم بما في نفوسهم
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: ليس يعني العملية مش يعني زلة لسان، ليس زلة لسان ولا والله قول عابر الحج حج سياسي
هيثم الناصر: بالضبط
سالم أبو سبيتان: الذي لا يقول هذا الكلام يعني معناه لا يفهم الإسلام، الحج أصلا له أمير في شريعتنا حتى ينضبط الحج لا بد أن يكون له أمير، الحج الآن ليس له أمير وبالذات الحج هذه لنفترض جدلا يعني إن أردنا أن نسميها أمراء فهنا الأمراء اختلفوا وأدى اختلافهم إلى تناقض الطاعات والعبادات وتناقض الناس فيما بينها، بينما كان الحج يعين له أمير إما أن يكون خليفة المسلمين بإمارة هذا الحج وإما أن يعين غيره ليقوم بهذا الحج، وكان الحجيج لا يتحركون قيد أنملة إلا بأمر من أمير فيفوج من يفوج ويمنع من يمنع وأنت تذكر يعني القصة التي جاءت امرأة إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وقالت له يا رسول الله أنا امرأة ثابطة وإلى آخره يعني ثقيلة... فهلا سمحت لي يعني أذهب مع هؤلاء الذين سبقونا إلى هذا فقال لها: لا فهي تقول يعني لو أنني ما استأذنت وأخذت بإذن من سبق يعني، فإذا كان أي واحد يريد أن يقوم بأداء شعيرة لا بد أن يستأذن، هذه من أسس الحج وأس تنظيم لأنها هي مسئولية الراعي مسئولية الأمير، وهو يتحمل كامل المسئولية عما يجري بهؤلاء الحج ولذلك يبحث لهم على أن يؤدوا شعائرهم بإراحية وأن يأدوها بطاعة وأن يؤدوها برضى بحيث لا يؤذي أحدا أحد هذا الكلام مفهوم، الآن يتدفق حجيج أندونسيا مع ماليزيا مع الهند مع باكستان مع أفريقيا مع كل الدول دفعة واحدة تخيل يعني إنت يعني هذه الدائرة الصغيرة يلي هي دائرة جمرة العقبة الكبرى دائرة صغيرة قطرها 4 متر في 4 متر تقريبا سابقا كانت يعني الآن يمكن بحدود 7 أو 8 متر يتدفق عليها مليون بني آدم أو نصف مليون! لو افترضنا يعني هذه الدائرة أغلقت أغلاقا تاما كم الصفوف التي ستصل؟ الحقيقة ستصل إلى مئات الأمتار كويس؟
يعني لو أي واحد رمى جمرة من هذه الجمرات ستأتي على رؤوس الحجيج
هيثم الناصر: أكيد
سالم أبو سبيتان: كويس؟ إذا معناه ليس هناك من تنظيم، أين التنظيم الموجود في هذا الكلام؟ اضطروا الآن يعالجوا هذه المشكلة هم يعني وهي لا تحتاج إلى هذا العلاج الذي وضعوه والذي كلف مئات الملايين أن يبنوا الجمرات طبقات بدال طبقة عدة طبقات حتى يخففوا الضغط ومع هذا حصلت في السنوات السابقة كوارث على هذه الجسور التي بنوها، بينما كان في السابق آلاف مؤلفة تأتي وتحج أنا أذكر في الست وثمانين أو أربع وثمانين ست ثمانين تقريبا كان عدد الحجيج أربع مليون من الداخل! من الدولة واليمن لأنه كانت دول الخليج كل هذه تعتبر حجاج داخل، ما يقارب حوالي أربع مليون عدد الحجيج كان يوم جمعة ويسمونه الحج الأكبر فجاء هؤلاء الحجيج بآلاف مؤلفة بملايين مملينة والله ما جرح واحد ولا تزاحم الناس ورغم أنه كانت جمرة العقبة عبارة عن فقط واحدة واحدة واحدة هكذا ليست طبقات ولا شيء وما تأثر الناس ولا تزاحموا ولا تقاتلوا فيما بينهم ولا كذا إلى آخره ولا أصيب كائن، الآن هم لما ينظموا في مشكلة عندهم بدهم يعالجوها يعالجوها نظرة مادية ما بيعالجوها من نظرة الشرعية
هيثم الناصر: نعم
سالم أبو سبيتان: أس المشكلة أن القضية قضية شرعية، أين العلاج الشرعي بهذه القضية؟ مش موجود
وهو أين الأمير؟ أن هذا مؤتمر يؤدى فيه شعيرة الله –عز وجل- الأصل من أوله إلى آخره تظبطه الأحكام الشرعية والأمير حكم شرعي
هيثم الناصر: يعني كأنك هنا تقصد الأمير مهمته هنا مثلا أن يخرج فلان وفلان وفلان؟
سالم أبو سبيتان: كان يفوج مثلا حجيج الشام لوحده، يفوج حجيج أندونسيا لوحدهم، يفوج كذا إلى آخره كتفويج يفوج هؤلاء أنتم الآن روحوا أرجموا
هيثم الناصر: وبتالي تدخل أعداد معينة دون أن يكون هناك
سالم أبو سبيتان: فش تزاحم مش بحاجة يعني يعملوا كل هالانفاق الهائل والكبير جدا لاحظ وكانت منى عبارة عن حجارة وأشواك وما فيها لا طرق ولا إشي يعني وحجوا مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حوالي مئة ألف! مئة ألف حاج هظولة جاؤوا في هذا الوادي ليس هناك من جسور ولا من طرق ولا كذا والمنطقة ليست منظمة يعني نظيفة مزال فيها الحجارة والأشواك وإلى آخره والناس دخلت وحجت إلى آخره وأدت شعائرها دون أن يصيبها أي معيق ودون أن يصيبها أي مصيبة، الآن مع التطور والانفاق الهائل وإلى آخره نجد أنه كل عام تقع في كارثة وكارثيتين وثلاثة وأربعة
هيثم الناصر: الحقيقة أريد التركيز أكثر على مسألة أمير الحج وكيف ينظم مسيرة الحج؟ بالضرورة لأنها صورة مفقودة من أذهان الناس
سالم أبو سبيتان: نعم الآن الحاج يعني حينما تعلن الدولة البدء في الحج أو تدعوا الناس إلى الحج توجه النداء الخالد الذي توجهه إبراهيم –عليه السلام- للبشرية وأنت تذكر سابقا قبل بعثة الإسلام كان الحج لكل الناس يعني ليس للمسلمين يعني للمشركين والكفار كلهم كانوا يذهبوا ويحجوا يعني يأدوا هذه الفريضة
هيثم الناصر: كل بطريقته
سالم أبو سبيتان: آه كل بطريقته، حتى جاء الإسلام وافترض هذا الحج هذا العمل فقط للمؤمنين الذين يؤمنون بشعيرة الإسلام يؤمنون بدين محمد –عليه الصلاة والسلام- الآن كما نظم افترضها بهذا الشكل أيضا افترض أيضا طريقة أدائها وطريقة تنظيمها وكيفية الذهاب وكيفية الخروج وحتى يعني لما كان الحجيج يصلوا إلى مكة ويجلسوا بعد ما ينتهى الشعائر كان أمير المؤمنين الدولة تقول الحجيج يلا كل واحد يذهب إلى رحاله ويغادر إلى بلده فإذا هذه مسئولية الدولة ومسئولية الأمير أين الأمير هذا الموجود؟ ما هو موجود الآن الآن الأمير تاجر الآن! الأمير هو الآن تاجر يعني كان يبع الماء الآن للناس بيعا! ماء زمزم الذي الله –سبحانه وتعالى- يعني
هيثم الناصر: نعم وهبه للناس
سالم أبو سبيتان: نعم وهبه للناس الآن يباع بيعا، الآن بنيت في مكة المكرمة الفنادق الضخمة التي أفقدت الصورة الطبيعية لتلك البقعة الطاهرة افقدتها ميزتها وصفتها بحيث إنت لما تدخل إلى بلد تدخل إلى بلد الطاعة والعبادة مش داخل للسياحة لكي تنظر إلى الساعة والأبراج التي تحيط مكة وتفقد هذه الصورة التي نحن يعني كنا..
هيثم الناصر: كيف أمس في تقرير لبعض الفضائيات بأن هذه الأماكن وجدت فوق آثار تاريخية للمسلمين؟
سالم أبو سبيتان: هو ...
هيثم الناصر: يعني الأمر متعمدا يكون ذلك؟
سالم أبو سبيتان: طبعا هو متعمد متعمد أن تحول مكة إلى ولا تشبيه إلى لاسفيكس دولة يعني مدينة
هيثم الناصر: عصرية
سالم أبو سبيتان: عصرية بعد الحدود يفقد فيها طابع التعبدي الطابع التعبدي يفقد فيها، الآن أنت ملزم إنه لا بد أن تسكن فندق من هذه الفنادق، لمن هذه الفنادق؟ هذه الفنادق شركات عالمية وأصحاب رؤوس أموال فيها تجد هؤلاء المسئولين الكبار في الدولة يعني وهذه هي وهاظا الواقع الموجود الآن عملية إزالة المعالم والآثار من زمان المملكة السعودية أو الدولة السعودية منذ زمن وهي تزيل الآثار بدعوة بدعوة يعني بدعوة عدم التعبد في تلك المشاعر أو التعبد لتلك المشاعر بدعوة البدع فكان كل أثر للمسلمين يزال، مثلا يعني الدورات المياه الموجودة الآن في حنب الحرم هذا كان بيت رسول الله –عليه الصلاة والسلام-
هيثم الناصر: -صلى الله عليه وسلم- الله أكبر
سالم أبو سبيتان: آه بيت رسول الله –عليه الصلاة والسلام- كل الآثار التي لا علاقة ، مثلا يعني شعب عامر الذي يعني حجز فيه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وبني هاشم كلهم هذا الآن أزيل لو تبحث عنه لا بتلاقيه وكأنه يقال أو رأت أنو بعد فترة من الزمن لو جاء يعني أبناء أبناءنا
هيثم الناصر: لا يتحسس أي شيء من المناطق
سالم أبو سبيتان: لا يجد أي شيء من هذا الكلام، بيقول لأمه وين الشعب وين الوادي وين مش عارف أيش وين كذا؟ ما يجده فيقول والله كأنه قصة هاي يعني مش صحيحة ما روي عن مكة المكرمة وسيرة الرسول –عليه الصلاة والسلام- وسيرة الصحابة –عليه الصلاة والسلام- لذلك عمل ممنهج عمل ممنهج وأراد منه طمس ما له علاقة بتاريخ الإسلام وبالذات بتاريخ الدعوة وبذات بتاريخ الدولة.
هيثم الناصر: أعلم أن الحديث في هذا الموضوع شيق وطويل ولكن يعني لضيق الوقت يعني يجبرنا على كلمة أخيرة
سالم أبو سبيتان: بس يعني للملاحظة الحج حتى ينضبط ويؤتي أكله على الوجه الشرعي، الحج قطعا هو أدى فريضته لكن بقي هذا الحج منقوص وهذه الطاعة بقيت منقوصة لأن ركن من أركانها
هيثم الناصر: مفقود
سالم أبو سبيتان: مفقود، وهو الأمير ما لم يكن هناك أميرا ظابطا للحج والرسول –عليه الصلاة والسلام- يقول: "إذا كان ثلاثة في فلاة فليأمروا" ثلاثة! مش ملايين أخي الكريم كيف يتفوجملايين بشر بلا أمير؟ فوق ذلك يعني كان الحجيج يذهبوا إلى مكة المكرمة سابقا وقد فهموا أحكام الشرع كاملة أدركوا ما لهم وما عليهم
هيثم الناصر: يعني هناك ثقافة متعلقة بالحج يجب أن تراعى
سالم أبو سبيتان: آه النقطة الثانية أن أي واحد أراد أن يسأل من الحجيج سؤالا على الأحكام الشرعية يسأل الشيخ أو المفتي الذي عنده ثم في بعثة أخرى يسأل نفس السؤال تجد الجوابين متناقضين فأيش المسلمين في حيرة أي الإسلام الحقيقي هو؟ هل هنا ولى هنا؟ ولى هناك ولى هناك؟ بينما كان مصدر الجواب من هو؟
هيثم الناصر: الأمير
سالم أبو سبيتان: الأمير هو الذي يفصل في عملية المسائل وهذا غير موجود الآن ولذلك يعيش المسلمين مساكين يعني حقيقة يعني نحن في مشاعر مقدسة وفي مكة المكرمة يعيش هؤلاء الحجيج في ضياع في ضياع فقط، الآن الهوم في عملية النظر إلى الساعة التي ركبوها، البرج الكبير جدا بحيث يصل يعني يصطدم بالكعبة المشرفة وهو عينه إلى ..
هيثم الناصر: لا حول ولا قوة إلا بالله
سالم أبو سبيتان: بينما الأصل هو النظر إلى مكة المكرمة أو بيت الحرام نظر إليه تعبدا والصدقة والشراء والبيع فيه تصدقا يعتبر صدقة يتقدمها، الآن يعني الحجيج في حقيقة يدخلوا وأنا هذا الكلام يعني لاحظته وسمعته كثير من الحجيج بيقول والله أدينا العمرة وأدينا الحج ما عرفنا كيف دخلنا وكيف طلعنا وما رأينا تلك المشاعر أو الأحاسيس التي كنتم تتحدثون
هيثم الناصر: نتشوق إليها مثلا
سالم أبو سبيتان: بينما كنا أول لما دخلنا إلى مكة المكرمة أول ما رأينا بيوت مكة مش الكعبة ولا البيت الحرام كان يعني تحبسنا العبرات والبكاء ونحن نسمع أن رسول الله قال: إذا رأيتم بيت الله الحرام أو رأيتم بيوت مكة تدعوا الله –سبحانه وتعالى- يرزقكم فيها رزقا حسنا ويجعل فيها مقرا ومستقرا وإلى آخره الدعاء عن الرسول –عليه الصلاة والسلام- الآن يعني يدخلوا وعينه على البرج من مسافة حوالي 30 أو 40 كيلو 70 كيلو وعينه على البرج يبقى عينه على البرج وبس يصل الحرم ببلش يصور كيف سلفي تصوير إلى كذا، الطاعة والعبادة الحقيقة يعني يعني قضوا عليها ضربوها ضربة جامدة عرفت كيف نسأل الله –سبحانه وتعالى- أن يمن علينا بسلطان الإسلام القادم لكي يعيد هذه المشاعر وهذه الصورة الجميلة لوحدة الأمة وهذا المؤتمر السياسي العظيم جدا الذي يضع فيه الإمام في عرفات مشاكل أمة محمد –عليه الصلاة والسلام- أمامه ويبلش يحل فيها مشكلة مشكلة ويضع الحلول الجذرية والشرعية لها
هيثم الناصر: صدقت
سالم أبو سبيتان: أو يحمل _غير مفهومة_
هيثم الناصر: بارك الله فيك شكرا لك
سالم أبو سبيتان: وفيكم
هيثم الناصر: ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة ومرة أخرى كل عام وأنتم بخير، السلام عليكم

الأربعاء، 11 من ذي الحجة 1439هـ| 2018/08/22م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
#الخلافة #حزب_التحرير
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة
الأستاذ سالم أبو سبيتان
#قناةـالواقية
#الواقية #قناة


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: #الواقية | #قناة | الحج | وقفة عرفة |