نظرة على الأحداث (104): الإصرار الروسي على تدمير وتسليم السلاح في حلب | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (104) الإصرار الروسي على تدمير وتسليم السلاح في حلبضيف اللقاء: الأستاذ حاتم أبو عجمية (أبوخليل)أجرى الحوار: الأستاذ هيثم الناصر (أبو عمر)الأربعاء، 08 من ربيع الأول 1438هـ الموافق 07 كانون الأول/ ديسمبر2016م قناة الواقية: انحياز إلى مبد...

نظرة,احداث,الصين,روسيا,الفيتو,حلب,ثورة_الشام,الازمة_السورية,الجزيرة,الجزيرة_نت,العربية,الشام,الفصائل,حريق_حلب,معركة_حلب,تسليم_الأسلحة

نظرة على الأحداث (104): الإصرار الروسي على تدمير وتسليم السلاح في حلب

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: - قناة الواقية - | التاريخ: 12/09/2016 | المشاهدات: 42

نظرة على الأحداث )104(  الإصرار الروسي على تدمير وتسليم السلاح في حلب.

هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الأخوة الكرام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجديد مع برنامجكم "نظرة على الأحداث" باسمكم جميعا أرحب بالأخ الفاضل الأستاذ حاتم أبو عجمية. حياكم الله.

حاتم أبو عجمية: حياكم الله.

هيثم الناصر: لقاء هذا اليوم حول "الإصرار الروسي على تدمير وتسليم الأسلحة في حلب"، خلال الأسبوع الماضي تتابعت الأحداث ابتداء من الفيتو الروسي الصيني، ثم الإصرار روسيا على القتال وتدمير حلب وإخراج المقاتلين، ثم الإستيلاء من قبل جيش النظام في سوريا على أكثر من خمسين في المئة من حلب الشرقية، كل هذا يعني يصنع الحدث بطريقة دعني أقول سيئة يضع الأمور كأنها في مهب الريح بحاجة إلى شيء من التوضيح، والوقوف على معانيها عمليا، ما مصير حلب بالتالي وما مصير هؤلاء المقاتلين الذين يرحلون كلهم باتجاه إدلب. ابتداء وحسب الترتيب الزمني مسألة مجلس الأمن وقرار الفيتو من قبل روسيا والصين، لماذا هذا الإعتراض وأهدافه؟ تفضل.

حاتم أبو عجمية: نعم. بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، أولا مشروع القرار مشروع القرار لمجلس الأمن الذي قدمت به دول أوربية بمشاركة مصر، نيوزلندا ومصر، وغيرهم من الدول وكان يدعوا القرار لإعطاء هدنة لمدة سبع أيام لحلب لإدخال مساعدات إنسانية، رفضت روسيا هذا القرار وأيدتها الصين! هذه المرة، بحجة طبعا الحجة التي أعلنت أنه القرار سيعطي المقاتلين الذين يسمونهم هم الإرهابيون فترة من الزمن ليعيدوا تنظيم صفوفهم، والإمدادات وغيرها، وروسيا لا تقبل بذلك والنظام من خلفها لا يقبل بذلك وحقيقة أمريكا أيضا من خلالهم لا تقبل بذلك! لذلك ظهر أن روسيا في الواجهة والصين هي التي ترفض هذا القرار وأصرت روسيا بحسب تصريحات-لافروف- على أن المقاتلين الذين الآن موجودين في حلب ليس أمامهم إلا خيارين! إما الخروج من حلب، وترك وتسليم حلب للنظام ولروسيا!، وإما الموت!

علنا أعلن ذلك-لافروف-.

هيثم الناصر: هذا بالنسبة لمسألة الفيتو، وبنفس الوقت يعني أظن أمريكا ما زالت مستطلعة على عدم إدخال الأوربين في المسألة.

حاتم أبو عجمية: نعم. وظهر حتى للمتابع للأحداث، يعني عندما تصريحات –لافروف- يقول: أن-كيري- وأمريكا هي التي ناقضت نفسها كان هناك في إجتماع اليوم الأربعاء، وأمريكا اعتذرت عن هذا الإجتماع، الموضوع وكأن روسيا تمثل النظام وتدافع عن النظام وتدافع عن نظام الإجرام، وأمريكا وكأنها ..

هيثم الناصر: تدافع عن الثورة وتدافع..

حاتم أبو عجمية: تدافع عن المسلمين، وعن الثورة، وعن الناس وكذا! بمعنى أن أمريكا وروسا هما اللذان يتخذان القرارات نعم، هكذا الظاهر! يعني روسيا تمثل جهة وأمريكا تمثل جهة! وأن المشكلة في أمريكا هي التي لم تتخذ هذا الإجراء ووو إلى آخره، والأمة والثوار وحلب والدماء التي تسفك هذه وكأنها شيء آخر!! هكذا تبدو الصورة

هيثم الناصر: لا حول ولا قوة إلا بالله.

حاتم أبو عجمية: في الإعلام،

هيثم الناصر: الآن الصورة المؤلمة أمام الناس أن هناك تراجع لما يسمى الفصائل بمعنى الثوار وأن هؤلاء قسم منهم يوافق وقسم لا يوافق، والمسألة يعني بين هذا وذاك كما قلت مؤلمة تدمير ومناظر يعني بشعة جدا ومؤلمة جدا، لماذا وصلنا إلى هذه النقطة؟

حاتم أبو عجمية: نعم, هي هذه القضية التي يجب أن تبحث!

هيثم الناصر: تفضل.

حاتم أبو عجمية: موضوع ثورة الشام وقلناها مرارا وتكرارا، قلنا ثورة الشام ثورة المسلمين في الشام هي ثورة ضد نظام إجرامي، تدعمه الآن أمريكا وكل دول العالم التي تؤيد أمريكا في وجهة نظرها في هذا الموضوع، العالم كله اجتمع وتآمر على هذه الثورة رفضا لإرادة الأمة، رفضا لما يطالب به هؤلاء الثوار، هذه القضية يجب أن تكون واضحة، الآن هؤلاء الثوار، هذه الأمة كان قادة الفصائل وكان طليعة هذه الأمة الفصائل المقاتلة، الفصائل المقاتلة الجهادية لنقل هكذا حصل هناك حقيقة يعني عبر فترة من الزمن نوع من الإختراق لهم! بمعنى أنهم وبعضهم تخاذل عن نصرة الموجودين في حلب وبدأت دول التي تدعم هؤلاء بسحب الفصائل المتعلقة بها إغرائها بالمال، إغرائها بالسلاح، فتح جبهة جبهات أخرى، قتال داخلي فيما بينهم، حتى خذلوا من أصدقائهم، من الدول التي تدعمهم سواء بالمال والسلاح، وبقي جزء قليل من الفصائل التي تدافع عن حلب، الآن نحن نقرأ في الأخبار أكثر من سبعين في المئة من حلب الشرقية الآن في يد النظام، لم يبقى المقاتلون لهم إلا جزء بسيط من حلب من الجنوب الشرقي من حلب، متحصنين بها، ويهددهم-لافروف- علنا إما أن تسلموا حلب وتخرجوا، وإما فمصيركم القتل، والذبح! هذا جزء من الصورة، الجزء الثاني نتكلم عن مئتين إلى مئتي وخمسين ألف نسمة تقريبا الآن في حلب الشرقية، هؤلاء ما مصيرهم؟ كان قبل أيام ذكرت الأخبار أن قوات النظام والموالين لهذا النظام الإجرام تستعد لإقتحام هذا الجزء، وتستعد لاستباحتهّ!، هذا القادم، هذه الصورة البشعة التي ترسم حذرنا بها منها مرارا وتكرارا قلنا أن هؤلاء المسلمين مسئولية هؤلاء المقاتلين، قلنا لهم اتقوا الله-سبحانه وتعالى-، ودعوا خلافتكم جانبا، اتقوا الله وانفضوا أيديكم من أيدي هؤلاء الذين ارتبطتم بهم، هذه الدول التي تدعي أنها تساعدكم، وتدعم! إقطعوا هذه اليد، دعوا الأمر بينكم وبين الله-سبحانه وتعالى- الموضوع هؤلاء الثوار ليسوا بحاجة أسلحة، هؤلاء اثوار ليسوا بحاجة ..هم فقط يحتاجون إلى نوع فقط من الإخلاص تصفية النية، ودعوا أموركم وتوكلوا على الله، وكونوا مع الله-سبحانه وتعالى-، والله-سبحانه وتعالى- ناصركم، الآن الصورة قاتمة جدا، الآن الصورة سوداوية جدا، القادم الآن نحن نتكلم عن سقوط حلب! سقوط حلب هذه ضربة للثورة، لكنها لن تكون إن شاء الله قاتلة.

هيثم الناصر: تخيل أبو خليل أن نحن نعرف من ثقافتنا الإسلامية أن الله-عز وجل- إما أن ينصر المقاتلين المجاهدين، وإما أن تخذهم شهداء، هذا أمر، وراجع إلى الله-سبحانه وتعالى- وبتالي هذه الصورة أو هذه النتيجة قد لا تخرج، أو بضرورة أن تخرج عن هذا السياق، إذا كان الناس فيهم الإخلاص لله-سبحانه وتعالى- فإما أنه ينصرهم- عز وجل- أو أنه يكرمهم بالشهادة وبتالي تكون نتائج الثورة، أو نتائج هذه المعارك إلى مرحلة قادمة، وبتالي النظر في هذه المسألة لأن ..الناس عندما ينظرون إلى هذا الحجم من القتل، والدمار ويرون الضعف الذي بدأ يطرأ يعني يشكل صدمة! لدى المسلم.

حاتم أبو عجمية: فيجب أن تكون الصورة واضحة يعني بمعنى القضية قضية أن ينظر إليها من زاوية معينة، نحن ننظر للأمر حقيقة يعني من الزاويتين وكلاهما ترجع إلى نفس الأصل، العقيدة الإسلامية حتى إنه عندما أنت تنظر من زاوية سياسية أن تحلل الأمور المؤامرات، وتكشف المؤامرات وخيوط اللعبة، وخيوط التضليل، وخيوط، وخيوط الإجرام التي تقوم بها أمريكا ومن ساندها، ومن أيدها أمريكا ومن ورائها روسيا، أو روسيا ومن ورائها أمريكا عفوا، وإيران وحلفها، وحزبها والنظام.. وكلهم هذا التآمر هذا الحجم الحقد على هؤلاء المسلمين، على هذه الثورة هذه من زاوية نحن نتابع هذا الموضوع من زاوية، ونحن أن نرسل رسالات واضحة أن هذه هي المؤامرة، هذه هي الصورة لا تنخدعوا بهؤلاء الهدن خداع وتضليل ومؤامرة على الثورة.

هيثم الناصر: وجاءت بنتائج سيئة جدا!

حاتم أبو عجمية: سيئة جدا، الحلفاء ما تسمونهم أنتم من يساندونكم، الدول التي تساندكم أو التي تقدم لكم الدعم لا يوجد هناك دعم بدون ثمن سياسي! الثمن يطلب في عند حاجته، وظهر ذلك عندما تركيا دخلت وأمرت المرتبطين بها بالإنسحاب من حلب، والذهاب إلى الشمال السوري، كشف ظهر هؤلاء المجاهدين هذا ثمنه! هذا ما نقوله! لكن من زاوية ثانية هذا النظام المجرم عندما بدأ في قتل المسلمين، وذبح المسلمين في دمشق، في ريف دمشق، في حمص، في حلب في كل المناطق التي استخدم فيها الطائرات والبراميل، والكيماوي وإلى آخره، هذا القتل نحن نظر إليه أنه قضاء من الله-سبحانه وتعالى-، وابتلاء من الله-سبحانه وتعالى- فإما أن تصبروا على ما خرجتم به فيتخذكم الله-سبحانه وتعالى- شهداء، وإما أن تصبروا وتبقوا وتقاتلوا هذا النظام ويتحقق النصر على يد هؤلاء المخلصين، القضية يجب أن تكون هكذا! الآن عندما تشتت الجهود، عندما يدخل الدنيا، والمال، والسلاح، وإلى آخره في هذه الثورة التي كنا نظنها وما زلنا نظن أن بعض من هؤلاء مخلصون، لأنها انطلقت هي لله، هي لله، وكنا نقول اصبروا عليها كما قلتم فهي لله ولا بد أن الله-سبحانه وتعالى- ناصرها، الآن الظاهر صورة سوداوية هذه الصورة السوداوية ننظر إليها أيضا من زاوية العقيدة، أن الله-سبحانه وتعالى- هو الذي يبتلي المسلمين، هو الذي يبتلي هذه الأمة بهؤلاء، ولا بد للثورة أن تنفث خبثها لكن الآن نحن نقول حافظوا على ما بقي من نفس، حافظوا على ما بقي من إخلاص يمكن أن يكون هذا الإخلاص يمكن أن يكون هذا إلتجاء إلى الله-سبحانه وتعالى- هو المنفذ الوحيد لكم إذا سلمتم لهذا النظام القتل والتدمير هو هذا الذي يعدكم به هذا النظام، وعلنا أعلن هذا الكلام! النظام لن يقبل بوجود مقاتلين، لن يقبل بوجود ناس.

هيثم الناصر: قطعة سلاح في وجهه كما يقال، نعم

حاتم أبو عجمية: لن يقبل، لن يقبل بهذا، وسيبيد، وسيحرق هكذا يعمل، وروسيا من وراءه تقوم بذلك، وأمريكا أيضا تريد ذلك، لذلك التسليم والخضوع لهذا النظام معناه القتل ووأد الثورة! هذا ما تريده أمريكا، وهذا ما تسعى له روسيا.

هيثم الناصر: نعم، الهدن يعني دعني أقول هكذا وكأنك ترى في الخارطة أن مجموع هذه الهدن الناس يسيرون باتجاه منطقة معينة الآن يعني بدأت تتضح بشكل كبير، منطقة إدلب يعني الكل يخرج إلى هناك، يعني ألا يقرأ الناس أن هذه مذبحة عظيمة قادمة؟!

حاتم أبو عجمية: طبعا، يعني هذا واضح، الآن هؤلاء الثوار تجميع الثوار وتجميع أهالي الثوار في إدلب في نهاية الأمر عندما ينتهي النظام أو تنتهي روسيا أو حقيقة تنتهي أمريكا من الثورة في حمص وتنتهي من حلب، وتنتهي من ريف دمشق، وتنتهي من منطقة درعا، وتنتهي من كل المناطق التي كانت فيها الثورة أين سيتجه النظام؟ وأين ستتجه روسيا؟ وأين ستكون الملحمة الكبرى، والمذبحة الكبرى؟ تكون في إدلب! هذا يجب أن يكون واضحا لهؤلاء، يجب أن يكون واضحا. الآن روسيا، أوربا تتطرح مشاريع، وروسيا تتطرح مشاريع، وأمريكا بتتطرح مشاريع، كلها تصب في خدمة النظام والمحافظة على النظام، يجب في نهاية الأمر أن تجلسوا وأن تتفاوضوا مع النظام، كيف يمكن أن تتفاوضوا مع النظام؟ وفش ورقة ضغط على النظام؟ لا يوجد لديكم ما تضغطون به على النظام فسيفرض النظام شروطه عليكم وسيفرض طبعا من ورائها أمريكا! وستعود الأمور كما كانت الثورة كأنها لم تكن، وهذا هو ما تسعى له أمريكا إجهاض الثورة وتدمير الثورة، والإنتهاء من..

هيثم الناصر: وهذا يعني هذا مآل صعب جدا.

حاتم أبو عجمية: نسأل الله-سبحانه وتعالى- أن لا تصل الأمور إلى هذا الحد.

هيثم الناصر: كان في تصريح لهؤلاء فصائل الثورة أمس واليوم بأنه سيرى الناس منهم ما يسر الخاطر.

حاتم أبو عجمية: نسأل الله، يعني هي عندما تشتد الأزمات وعندما يشتد الضرب والقتل ويحمى! أحيانا أحيانا يكون هذا سبب في زيادة ووضوح الرؤية لدى هؤلاء، عندما تزداد الأزمة ويزداد الضغط يلجأ المسلم عادة إلى الله-سبحانه وتعالى- ليس لنا منفذ إلا اللجوء إلى اله-سبحانه وتعالى-، وليس لهم منفذ إلا اللجوء إلى الله-سبحانه وتعالى- وعندما تخلص النوايا، وعندما تصدق النوايا فسينصر الله-سبحانه وتعالى- جيوشه، وسينصر الله-سبحانه وتعالى- هؤلاء المخلصين.

هيثم الناصر: إن شاء الله.

حاتم أبو عجمية: نسأل الله-سبحانه وتعالى- أن يكشف عنهم الغمة، ونسأل الله-سبحانه وتعالى- أن يمدهم بنصر من عنده، ونحذر كما قلنا سابقا إياكم والوقوع في فخ هؤلاء الذين يدعون أنهم أصدقاء الثوار أو يدعمون الثوار، هؤلاء والله لن يأتي منهم خير أولهم تركيا ودول العربية كلها، هؤلاء كلهم يسيرون في نفس المخطط الذي ترسمه أمريكا لهذه المنطقة.

هيثم الناصر: نعم، أستاذ حاتم بارك الله فيك وشكرا لك

حاتم أبو عجمية: حياك الله.

هيثم الناصر: ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة، مع حدث آخر نلقاكم على خير، السلام عليكم.


الأربعاء، 08 من ربيع الأول 1438هـ الموافق 07 كانون الأول/ ديسمبر2016م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
www.alwaqiyah.tv | facebook.com/alwaqiyahtv | [email protected]
#الواقية
#قناة_الواقية


الفئات:
» نظرة على الأحداث

العلامات: نظرة | احداث | الصين | روسيا | الفيتو | حلب | ثورة_الشام | الازمة_السورية | الجزيرة | الجزيرة_نت | العربية | الشام | الفصائل | حريق_حلب | معركة_حلب | تسليم_الأسلحة |