نظرة على الأحداث (143): أحداث الروهينجا في ميانمار | قناة الواقية | Al Waqiyah TV | موبايل

نظرة على الأحداث (143): أحداث الروهينجا في ميانمار ضيف اللقاء: الأستاذ حاتم أبو عجمية (أبو خليل)أجرى اللقاء: الأستاذ هيثم الناصر (أبو عمر)الأربعاء 15 ذي الحجة 1438هـ الموافق 6 /9/ 2017قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة www.alwaqiyah.tv | facebook.com/... [موبايل]

موبايل, الواقية,قناة,الإسلام,القرآن,الروهينجا,أراكان,ميانمار,بنغلادش

نظرة على الأحداث (143): أحداث الروهينجا في ميانمار

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB
التاريخ: 09/08/2017 | المشاهدات: 40

الحلقة: نظرة على الأحداث 143: أحداث الروهينجا في ميانمار.

هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الأخوة الكرام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجديد من برنامجكم "نظرة على الأحداث"، حدث هذا اليوم هو ما يتعلق بمسلمي الروهينجا في ميانمار، لهذه الغاية نستضيف الأخ الفاضل الأستاذ حاتم أبو عجمية، يا أهلا وسهلا.

حاتم أبو عجمية: حياكم الله.

هيثم الناصر: عندما تكون الأحداث متعلقة بالأرواح، بالقتل، وليس القتل العادي، يعني القتل فيه استفزاز، فيه محاولة إنهاء الناس عن الخارطة يصبح الكلام فيه صعوبة، لكن في عالم السياسة يعني لا بد أن هناك أسبابا، أو هناك نتائج يريد صاحب الحدث بالضرورة أن يصل إليها، الأحداث ترتفع ثم تنخفض، ولكنها الآن في القمة، فما الذي يحدث بالضبط لمسلمي الروهينجا؟ ماذا يراد منهم الآن؟ تفضل.

حاتم أبو عجمية: نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، يعني مأساة إخوانا مسلمي الروهينجا حقيقة قديمة، ومأساة يتجاوز عمرها تقريبا الآن نحن نتكلم عن حوالي أكثر من مية وخمسين سنة، مسة وستين سنة، يتعرضون للإبادة منذ القدم على أيدي البوذيين الكفار، وعلى أيدي أيضا بعد البوذيين، بعد القرن الثامن عشر كانت بريطانيا كان لها دور الأكبر في تأسيس هذه المآساة لمسمي الروهينجا، ثم الأيام أو السنوات الماضية ألفين وتنعش، ألفين وخمستعش، ألفين وستعش، والآن، وحتى في الحرب العالمية الثانية ألف وتسعمية وثنين وأربعين كانت هناك مجازر لهم يعني قتل فيها أكثر من مئة ألف منهم من المسلمين، لكن الغريب الذي يحدث الآن هذا القتل، هذا التدمير، هذه الإبادة، حتى وسائل الإعلام يعني التي تكتب بشيء من الموضوعية حول هذا الموضوع تصفها بأنها إبادة جماعية لم يشهد لها التاريخ مثيلا الآن الذي يحدث الآن!، إحنا نتكلم من خمس وعشرين، ثمانية حتى الآن، يعني نتكلم حوالي عشر أيام! عشر أيام شرد فيها الآلاف من هؤلاء المسلمين! دمرت قرى بأكملها، بيوت هدمت، أحرقت، على من فيها، الجيش البورمي المينماري هذا مع الميلشيات البوذية يقتلون المسلمين قتلا لا إنسانية فيه، يعني المناظر التي نشرت، وصورت، لا يتخيلها عقل بشري أن هؤلاء بشر يقمون بمعاملة إخوان لهم في الإنسانية بشر مثلهم بهذه الطريقة هذا حقد الغير طبيعي، حقد يعني ينم عن أنهم يريدون دون أن يستأصلوا هذه الفئة من المسلمين من هذا البلد إنهاء تام لا وجود له.

هيثم الناصر: هل هناك أي وجه سياسي لهذه المسألة؟

حاتم أبو عجمية: طبعا.

هيثم الناصر: تفضل.

حاتم أبو عجمية: طبعا، يعني هذه الأحداث الأخيرة التي بدأت، بدأت مباشرة بعدما سلم الأمين العام السابق للأمم المتحدة –كوفي عنان- تقرير كان المفروض أن يعده لحكومة ميانمار، وفي التقرير أوصى بمجموعة من التوصيات بعض التوصيات تقول يجب إعطاء الأقليات حقوقهم! هكذا، بعد أربعة أيام افتعلت مشاكل معينة مجموعة من ..هكذا يقول الإعلام، مع تحفظنا على هذا أنه صحيح، أو غير صحيح، أو حقيقي، أو غير حقيقي، هوجمت بعض مراكز أمنية تابعة للجيش البورمي، واتهم فيها المسلمون، ثم اتخذ الجيش البورمي قرارا بإبادة هؤلاء يعني هناك فئات تدافع أو تدعي بين قوسين أنها تدافع عن الروهينجا، أخذت السلاح وبدأت بالهجوم على هذه المراكز، ثم بدأ الجيش البورمي بقتل المسلمين هكذا، بشكل غير طبيعي! الآن عندما ننظر للواقع؟ طيب ما الذي يحدث الآن؟ لماذا يحدث الآن؟ لماذا هذا القتل؟ لماذا الروهينجا بذات؟ يعني بورما فيها أكثر من .. نحن نتكلم عن أكثر من خمسين ستين مليون فيها، يقال أن نسبة المسلمين فيها حوالي خمستعش بالمية، وفي مسلمين في مناطق ثانية لكنهم لا يتعرضون للاضطهاد إلا في هذا الشريط، في هذه الولاية-أراكان- أو يسموها غير مفهومة-

وإبادة وكأن يراد إخراجهم نهائيا، الآن هم يهربون من بورما يتجهون إلى تايلند آند بغلاندش، وإندونيسيا، بنغلادش لا تستقبلهم هذه الدول كلها أغلقت الحدود وإذا يعني استطاعوا أن ينفذوا يركبون البحار يغرقون في البحار وفي الأنهار، الأمطار غزيرة جدا، الأجواء الطقس أمطار وحرارة شديدة جدا، ويعني مآساة! مآساة بكل معنى الكلمة. لكن لماذا يحدث هذا؟ حقيقة، ولماذا هذا الصمت المريب.

هيثم الناصر: الدولي، الدولي.

حاتم أبو عجمية: الدولي يعني لا نجد أحدا يتكلم، الذي تكلم الوحيد تكلم كان يلي هو –أردوغان-

هيثم الناصر: ويا ريته ما تكلم!

حاتم أبو عجمية: ويا  ريته ما تكلم، وهو يقول ويردد في الصمت المريب، يتكلم بمعنى الصمت المريب لهذه الدول وللعالم أجمع، وكأنه أردغان يعني بيعمل حاله إنه مش عارف! أولا يعني بالنسبة لأوردغان الأصل أن تنتقد الصمت هاظا، الأصل أن تقدم أنت المساعدة لإخوانك المسلمين! أنت تساعد هؤلاء المسلمين بنصرتهم، هذا ما نعرفه، إذا أردت أن تنصر المسلمين تتقدم أنت بقواتك وجيشك وتحمي هؤلاء المسلمين، وتنصرهم، نصرا حقيقيا لا نصرا بالذهاب إلى الأمم المتحدة، ولا إلى المؤسسات المجتمع المدني، وإظهار قضية المسلمين وطلب العالم حتى يساعدك، هذا ليس هو المطلوب، وليس هو العمل المطلوب سياسيا، أراكان أخي الكريم وبورما تقع في المحيط وفي الإقليم التابع للصين! الآن الصراع على أشده بين أمريكا وبين الصين، المنطقة لو كان فيها نفط وكان فيها ثروات لرأينا الشركات الغربية والدول الغربية تتنافس في الدفاع عنها، أولا في الذهاب إليها وفي الدفاع عنها، لكن المنطقة هناك فقيرة جدا لا يوجد فيها هذه الثروات، لكن أمريكا تريد أن تضع يدا لها، كيف تريد أن تضع يد لها؟ لا تستطيع إلا برفع راية حقوق الإنسان، فكلما كثر الذبح وكثر مع ملاحظة دعني أعود إلى الوراء قليلا، في السنوات السابقة لاحظنا أن الإعلان أحيانا كان يركب موجة تضخيم ما يحدث للمسلمين في بورما، لدرجة أن بعض الصور التي كانت تنشر في الإعلام وعلى جوجل بذات وعلى غيرها من المواقع الإعلامية كانت غير حقيقية لم تكن تحدث في بورما.

هيثم الناصر: نعم، نعم، وليست متعلقة في الموضوع.

حاتم أبو عجمية: وليست متعلقة بالمسلمين الحرب، يعني كانت بعضها ضحايا تسونامي، بعضها ضحايا كانت في أفريقيا، الحرق وغيره وكذا.

هيثم الناصر: يعني هذا فوق ما يحصل لهم كان..

حاتم أبو عجمية: أي نعم، كان هناك استغلال إعلامي حتى تستطيع أمريكا والغرب أن يستغل هذا الحدث  بتضخيمه، بضخامته، حتى يضع يده في المنطقة، بحجة الدفاع عن حقوق الإنسان، لكن الآن الذي يحدث أظن إنه أمر حقيقي يعني أمريكا تغض الطرف حتى يحصل هذا الإنهاء الحقيقي لهذه الطائفة، هؤلاء المسلمين، حتى تتقدم لاحقا وتضع يدا لها في تلك المنطقة، حتى تحاصر الصين في منطقتها.

هيثم الناصر: السعودية لما شاركت في مسألة الإتحاد السوفيتي وخروجه من أفغانستان قدمت الأموال، وقدمت الشباب وكثير من أبناء المسلمين ذهب يقاتل هناك، لكن لما كانت لهذه الدول مصلحة ما خدمة للكافر المستعمر، أمريكا تريد هكذا! وكأن الأمر الآن أمريكا لا تريد هكذا فلم يتقدم أحد لذلك!

حاتم أبو عجمية: هو كذلك، هو كما وصفته تماما، يعني بمعنى أن هذه الدول كلها حتى على مستوى الإعلام، حتى على مستوى الإدانة، هي لا تتحرك إلا إذا سمح لها! يعني الملاحظ الآن هذا الصمت المريب من الدول العربية والدول الإسلامية، السعودية بذات كأنما يحدث للمسلمي الروهينجا يحدث على كوكب آخر! لم نسمع شيئا! لا من حكامها ولا من أمرائها، ولا من سلاطينها، ولا من دول الخليج، ولا من الدول العربية، ولا حاكم عربي مسلم!، يعني الوحيد الذي يبدو أنه سمح له بأن يتكلم لأنه مطلوب منه هذا الدور أورد غان! فقط وأورد غان تكلم من ضمن المفاهيم، والأطر الشرعية القائم عليها هذا النظام الدولي الذي تسيطر عليه دول الغرب الكافر بقيادة أمريكا. ولم يخرج عن الخط إطلاقا تكلم كما أرادت أمريكا، وطالب المجتمع الدولي، وطالب الأمم المتحدة، وطالب منظمات الحقوق الإنسان، لذلك هذه الأدوات المجتمع الدولي أدوات المجتمع الدولي التي تسيطر عليها أمريكا وتسيطر عليها الغرب هي المطلوب لها أن تتحرك في المرحلة القادمة والله أعلم!

هيثم الناصر: نعم، يعني أصبحت الآن القضية واضحة، كما قضايا المسلمين الأخرى.

حاتم أبو عجمية: دماء المسلمين رخيصة يتاجر بها لتحقيق مآرب حقيقة لا تخدم إلا الغرب وإلا مصالح الغرب وإلا أمريكا وأوربا والكفر بشكل عام.

هيثم الناصر: من جانب آخر حتى يكون هناك حل فعال يخدم هذا الأمر، وفي كل مناطق المسلمين إذا الحل ...

حاتم أبو عجمية: لا يوجد إلا حل واحد.

هيثم الناصر: دعنا نقول المنطقي أو العقلي الصحيح الوحيد وهو عودة الخلافة التي تكون حامية لكل المسلمين في شتى بقاع الدنيا.

حاتم أبو عجمية: قطعا قولا واحدا لا يمكن لهؤلاء المسلمين، لا يمكن المسلمين في شتى بقاع الأرض أن ينصرهم .. نحن نتكلم عن قوة، قوة داهمة تستخدم... يا رجل المسلمين الذين يهربون من بيوتهم وقراهم، ويتجهون إلى الحدود رجالا، كبارا، ونساء، وأطفالا، يلاحقهم الجيش البورمي بقنابل الهاون، بقذائف الهاون!

هيثم الناصر: كأنهم جيش!

حاتم أبو عمية: ويريد إبادتهم!

هيثم الناصر: لا حول ولا قوة إلا بالله.

حاتم أبو عجمية: لا حول ولا قوة إلا بالله، هذه القوة لا تحتاج ولا يزيلها ولا يمكن أن يقف أمامها إلا قوة أخرى هذه القوة الآن مش موجودة عند المسلمين الآن! الآن المسلمين لا يملكون أي شكل من أشكال القوة التي يمكن يملكونها في فعلا بمعنى أنها تحت سلطتهم، وتحت سلطانهم التي، هذه القوة التي يمكن أن ترد عدوان هؤلاء البوذيين الكفار المجرمون الذين يقومون بقتل إخواننا الروهينجا.

هيثم الناصر: لعل القوى في بلاد المسلمين تدرك.

حاتم أبو عجمية: لعل قلبا مخلصا منهم يسمع هذه النداءات، يسمع هذه الآهات ينتصر لهم، ينتفض قلبه، وينتفض، وتنتفض روحه ها.. نصرة لإخوانه المسلمين الذين يهانون ويقتلون ويبادون، فيهب لنصرتهم بإعادة أولا كيان دولة، تقوم هذه الدولة على أسس صحيحة تقوم بنصرة المسلمين في شتى بقاع الأرض وهذا لا يكون إلا بإعادة الخلافة، خلافة على منهاج النبوة كما بشر بها رسول الله-عليه الصلاة والسلام-

هيثم الناصر: لعلها قريبة إن شاء الله.

حاتم أبو عجمية: آمين يا رب.

هيثم الناصر: أستاذ حاتم بارك الله فيك

حاتم أبو عجمية: حياكم الله، يا هلا.

هيثم الناصر: وشكرا لك، ولكم إخوتي الكرام جزيل الشكر على المتابعة، مع حدث آخر ألقاكم على خير إن شاء الله، السلام عليكم.


الأربعاء 15 ذي الحجة 1438هـ الموافق 6 /9/ 2017
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة
www.alwaqiyah.tv | facebook.com/alwaqiyahtv | alwaqiyahtv@twitter
#الواقية
#قناة_الواقية


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: الواقية | قناة | الإسلام | القرآن | الروهينجا | أراكان | ميانمار | بنغلادش |